تخوف من استمرار الوضع في رمضان
  • القراءات: 300
زهية. ش زهية. ش

تذبذب في توزيع مياه الشرب في أحياء العاصمة

تخوف من استمرار الوضع في رمضان

تشهد عدة بلديات بالعاصمة، تذبذبا في توزيع المياه الصالحة للشرب، وانقطاعه منذ عدة أسابيع، وهي الوضعية التي يشتكي منها المقيمون ببلديات وسط، شرق وغرب ولاية الجزائر، وأثارت قلقهم، بالنظر إلى طول فترة الانقطاع التي تمتد من مساء كل يوم إلى صبيحة اليوم الموالي، دون أن يجدوا مبررات لذلك من قبل شركة المياه والتطهير للجزائر "سيال"، التي سبق أن أعلنت عن انقطاع ظرفي يدوم من 21 مارس الماضي إلى غاية 24 من نفس الشهر، من أجل القيام بأشغال صيانة ضرورية على مستوى 40 بلدية. 

عبر بعض السكان الذين تحدثت إليهم "المساء"، عن قلقهم نتيجة مشكل انقطاع الماء عن حنفياتهم يوميا، ويدوم إلى غاية صبيحة اليوم الموالي، رغم أن "سيال" أعلنت في وقت سابق، أن الانقطاع يدوم أيام فقط، وطمأنت زبائنها بأن الأمور تعود إلى طبيعتها بعد إتمام الأشغال المبرمجة بمحطة تحلية مياه البحر في الحامة، وهو ما لم يحدث إلى حد الآن، دون تقديم توضيحات بهذا الخصوص. أكد مواطنون من بلديات جسر قسنطينة وباش جراح والقبة وعين البنيان وحسين داي وبرج الكيفان وبئر خادم، أن المياه تنقطع عن حنفياتهم يوميا، خاصة في الفترة المسائية، مما جعلهم يملأون الدلاء بمختلف الأحجام، ويستعينون بها لسد ولو القليل من حاجياتهم من هذه المادة الحيوية، مشيرين إلى أن شركة "سيال" وعدت زبائنها بعودة المياه إلى مجاريها، عند انتهاء الأشغال نهاية مارس الماضي، غير أن الفترة المعلن عنها انقضت دون أن تجد حلا لهذا المشكل.

في هذا الصدد، ذكر هؤلاء أن المياه كانت متوفرة بعدة بلديات بدون انقطاع 24 / 24 سا، وحاليا ومنذ شهر كامل، يتم قطع الماء من السابعة أو الثامنة ليلا، وأحيانا قبل ذلك، حتى الساعات الأولى من اليوم الموالي، وأحيانا حتى الـ11 صباحا، مما أثار قلقهم ومخاوفهم من استمرار هذه الوضعية إلى غاية الأيام المقبلة، خاصة أن شهر رمضان الذي يكثر فيه الطلب على هذه المادة الحيوية على الأبواب.

وحسب بعض المشتكين، فإنهم اتصلوا بشركة المياه والتطهير سيال عدة مرات، لمعرفة سبب هذا الانقطاع الذي طال أمده، وأرجعه إلى الأشغال، مما جعلهم يتساءلون؛ هل فعلا الأشغال تستغرق كل هذا الوقت الذي دام أكثر من شهر دون أن تنتهي، أم أن الشركة تتعمد قطع الماء من أجل اقتصاده، والحفاظ على مخزون المياه بالسدود، خاصة أن الامطار لم تتساقط بالكميات الكافية هذا العام. كما أن المعطيات الأخيرة التي نشرتها الوكالة الوطنية للسدود والتحويلات، تشير إلى أن نسبة امتلاء السدود تقدر بـ 44 بالمائة.

كان المدير العام لـ"الجزائرية للمياه"، حسين زاير، قد صرح مؤخرا، أن مواقيت التوزيع الخاصة بمياه الشرب، سيتم تكييفها حتما بداية من موسم الصيف القادم، في حالة استمرار حالة الإجهاد الحالي للمياه، في إطار مسعى اقتصاد الماء والحفاظ على المخزون المتوفر على مستوى السدود، وهو ما سيترجم لامحالة بتقليص فترات التوزيع، ما عدا في حال إعادة تشكل الاحتياطات مع حلول شهر ماي القادم.

غير أن ما تقوم به "سيال" حاليا بعدة بلديات العاصمة، كان سابقا لأوانه، خاصة أن رمضان على الأبواب، حيث أكد المدير العام للشركة بهذا الخصوص، أن تقليص الفترات الزمنية سيتم حالة بحالة، حسب البلديات وموارد تعبئة المياه، وطمأن في هذا الصدد، أن شهر رمضان الكريم "لن يكون معنيا بهذه القيود".

في هذا الصدد، ومن أجل تدعيم مصادر تموين المواطنين بمقاطعة الرويبة بالمياه الصالحة للشرب، خاصة أن المنطقة تعرف شحا ملموسا في تساقط الأمطار، وانخفاض مستوى مياه السدود التي تمون ولاية الجزائر بالمياه الصالحة للشرب، وتنفيذا لتعليمات والي ولاية الجزائر، تمت برمجة إنجاز وحفر عدد من الآبار الارتوازية على مستوى بلديات الرويبة، هراوة والرغاية.

 


 

الوالي المنتدب لمقاطعة بئر مراد رايس بالنيابة ... تعليمات لإتمام المشاريع  في آجالها

 

تجري على مستوى المقاطعة الإدارية لبئر مراد رايس بالعاصمة، عملية إنجاز العديد من المشاريع التنموية، خاصة في قطاع التربية، الذي يسجل نقصا في الهياكل التي تستقبل تلاميذ مختلف المراحل، لتخفيف الضغط على المؤسسات الحالية، خلال الدخول المدرسي المقبل.

تقوم فوزية نعامة، الوالي المنتدب لبئر مراد رايس بالنيابة، بزيارات ميدانية للمشاريع المنجزة على مستوى إقليم المقاطعة الإدارية، حيث خصصت زيارتها التي قامت بها خلال الأيام القليلة الماضية، رفقة إطارات المقاطعة، لتفقد المنشآت التابعة لقطاعي التربية والرياضة. وقد تفقدت الوالي المنتدب بالنيابة في هذا الصدد، المؤسسات التربوية المتواجدة على مستوى بلدية جسر قسنطينة، والمتمثلة في متوسطة حي 812 مسكن عين المالحة، ومتوسطة حي 1500+ 1500 مسكن "عدل"، ومتوسطة جسر قسنطينة التي سجلت تقدما ملحوظا في الأشغال بها، وأعطت التعليمات للحفاظ على نفس الوتيرة، قصد تسليم المؤسسة قبل الدخول المدرسي المقبل. ومن جهة أخرى، تفقدت فوزية النعامة ورشة إنجاز ثانوية جنان سفاري، التي توقفت الأشغال بها إلى حين تسوية الإجراءات الإدارية. كما زارت المسؤولة التنفيذية، المسبح شبه الأولمبي بعين المالحة، بنفس البلدية، حيث الأشغال جارية به، وأكدت على المسؤولين، ضرورة الالتزام بتاريخ تسليمه والمحدد قبل 5 جويلية 2021.

في بلدية حيدرة، عاينت الوضعية التي يتواجد عليها مشروع إعادة بناء مدرسة لالة فاطمة نسومر، وشددت على مسؤولي البلدية، ممثلي المؤسسة المنجزة ومكتب الدراسات، الحرص على المتابعة المستمرة لمراحل الإنجاز، ومضاعفة وتيرة الأشغال من أجل استكماله قبل الدخول المدرسي القادم. وينتظر أن تقوم الوالي المنتدب لبئر مراد رايس بزيارات مماثلة، لتفقد مشاريع أخرى وإعطاء تعليمات لإتمامها في الآجال المحددة.

زهية. ش