تخصيص 452 منصبا لقطاع التربية بقسنطينة
شبيلة. ح شبيلة. ح

لسد العجز في عمال المطاعم المدرسية

تخصيص 452 منصبا لقطاع التربية بقسنطينة

استفادت ولاية قسنطينة من حصة قدرها 452 منصب شغل في إطار الإدماج المهني، موجّهة للعمل بالمدارس الابتدائية والمطاعم المدرسية، وهي المناصب التي سيتم توزيعها على بلديات الولاية 12، في حين طالب عدد من البطالين بفتح المجال للعمل الجزئي للحصول على مناصب عمل كان العديد منهم يشغلها في إطار الشبكة الاجتماعية.

حسب مصادر من مديرية النشاط الاجتماعي والتضامن بالولاية، فقد خصّصت المديرية 315 منصبا ماليا لقطاع التربية من بين 452 منصبا مُنحت للقطاع لتغطية العجز المسجل في اليد العاملة المؤهلة والموجهة للمطاعم المدرسية، حيث من المنتظر أن يباشر العمال عملهم في الأسابيع المقبلة بغرض سد العجز الكبير الذي تعرفه العديد من المطاعم المدرسية المنتشرة عبر العديد من البلديات. ومن المنتظر أن يتم تدعيم المؤسسات التربوية بـ 120 منصبا جديدا من حاملي الشهادات الجامعية بهدف سد العجز المترتب عن نقص اليد العاملة الموجهة للمؤسسات التربوية.

من جهة أخرى، أكد رئيس المجلس الشعبي الولائي مؤخرا، دعم المجلس التام للتكفل بالإطعام المدرسي؛ سواء من خلال دعم سعر الوجبة لتكون متكاملة وصحية أو من خلال المساهمة في تحديث وتهيئة المطاعم عبر بلديات الولاية 12؛ من خلال معالجة جل النقائص التي تم تسجيلها خلال الموسم الدراسي الفارط، حيث تم رصد 4 ملايير سنتيم كمبلغ أولي من أجل التكفل بتجهيز وترميم المطاعم المدرسية وإنجاز مطاعم مركزية في انتظار رصد مبالغ مالية أخرى من الميزانية الإضافية التي ستكون شهر أكتوبر المقبل، للمساهمة في رفع التحصيل العلمي للتلاميذ.

جدير بالذكر أن واقع الإطعام المدرسي بالولاية، عرف طيلة السنوات الفارطة وضعية مزرية جدا، فرغم تسجيل 93 ألف مستفيد من الإطعام المدرسي عبر بلديات الولاية 12 غير أن جل المطاعم تعاني من انعدام التهيئة سواء الداخلية أو الخارجية، حيث إن أغلبها خاصة الابتدائية منها والبالغ عددها 342 والمنتشرة عبر 391 مدرسة، تعرف وضعية مزرية ولا ترقى إلى مستوى الخدمات المطلوبة خاصة فيما يخص جانب الإطعام المدرسي.

العدد 6602
22 سبتمبر 2018

العدد 6602