تخصيص 28 مليار سنتيم لشبكات الصرف الصحي
  • القراءات: 150
 ج.الجيلالي ج.الجيلالي

بلديّتا بطيوة وسيدي الشحمي بوهران

تخصيص 28 مليار سنتيم لشبكات الصرف الصحي

استفادت مصالح ولاية وهران، مؤخرا، من أغلفة مالية معتبرة، مخصصة للتطهير الصحي عبر بلديات (بوتليليس والعنصر وبوسفر وسيدي الشحمي والبرية وبوفاطيس وطافراوي ...)، وكذا المداشر التي تفتقر لقنوات الصرف الصحي.

وقد تم ضمن هذا البرنامج تخصيص 28 مليار سنتيم لبلديتي بطيوة وسيدي الشحمي، اللتين تشهدان نقصا في شبكة التطهير الصحي، وبالتالي العمل على وضع حد نهائي لحفر التعفن التي وُضعت كبديل لغياب الشبكة، في بعض المناطق، فيما قامت المصالح التقنية ببلدية بطيوة، بإجراء دراسة تقنية من أجل إنجاز شبكة التطهير الصحي على مستوى منطقة الحساسنة، تم تقدير تكلفتها المالية بأزيد من 24 مليار سنتيم. وقُسم على هذا الأساس المشروع إلى ثلاثة أجزاء، قدرت تكلفة الجزء الأول منه، بـ 6 ملايير سنيتم، حيث تعمل المصالح المختصة على تجسيدها الميداني. كما سيتم إنجاز الشطر الثاني من قبل مصالح البلدية نفسها بعد الانتهاء مباشرة من أشغال الجزء الأول، في حين سيتم أخذ مصاريف الجزء الأخير على عاتق مديرية الري والموارد المائية. وسيمكن هذا المشروع الهام من حل الكثير من المشاكل، لاسيما تلك المتعلقة بالتخلص النهائي من الحفر الأرضية والكثير من الأمراض المرتبطة بها، مثل الانتشار الكثيف للبعوض والناموس والحشرات... وغيرها من الأمراض الأخرى.

وسيتم إلى جانب هذا، إنجاز محطة تصفية على مستوى منطقة لبيوض ببلدية سيدي الشحمي غير بعيد عن منطقة النجمة "شطيبو"، التي كانت إلى وقت قريب، تعرف انتشار أكبر عدد من الحفر الأرضية التي تعوض شبكات الصرف الصحي على مستوى ولاية وهران، غير أن القضاء عليها مكّن من حل الكثير من المشاكل التي كانت تعرفها المنطقة وتؤرق السكان، منها انبعاث الروائح الكريهة؛ ما أجبر السلطات العمومية على اتخاذ الإجراءات المناسبة، وإعطائها الأولوية في إنجاز شبكات جديدة للصرف الصحي، وتفريغ مخلفاتها في محطة التصفية الواقعة ببلدية الكرمة، ليتم بعدها الاستفادة من تصفية المياه الملوثة في مجالات السقي الفلاحي والسماد الزراعي. وللعلم، قدّر المختصون عملية إنجاز محطة تصفية المياه المستعملة بمنطقة لبيوض، بـ 3.4 ملايير سنتيم، على أن لا تتعدى مدة الإنجاز 4 أشهر على أقصى تقدير، لتصبح جاهزة للاستغلال والاستعمال.

العدد 7217
27 سبتمبر 2020

العدد 7217