تخصيص 11 مليارا للتكفل بانشغالات سكان بكيرة
  • القراءات: 295
شبيلة. ح شبيلة. ح

جمعيات حامة بوزيان ترفع إشكالية المشاريع المتوقفة

تخصيص 11 مليارا للتكفل بانشغالات سكان بكيرة

أعلن والي قسنطينة عبد الخالق صيودة، عن تخصيص مبلغ مالي أولي بقيمة 11 مليار سنتيم، للتكفل بانشغالات سكان بكيرة، المتعلقة، أساسا، بالإنارة العمومية، وتهيئة الطرقات، موجها تعليمات صارمة لرئيس البلدية والدائرة ومدير التعمير، بإعداد دفتر شروط للتكفل بهذا الحي التابع، إداريا، لبلدية حامة بوزيان.

وتساءل المسؤول بخصوص ملف سكان بكيرة، خلال دورة المجلس الولائي التي انعقدت نهاية الأسبوع الماضي، عن سبب تقاذف المسؤوليات بين مسؤولي بلدية حامة بوزيان وبلدية قسنطينة بشأن تبعية المنطقة، لكون بلدية حامة بوزيان ترفض أن تكون منطقة بكيرة تابعة لها، وكذلك حال بلدية قسنطينة الأم، حيث شدد اللهجة مع المسؤولين لإيجاد حلول استعجالية للمنطقة، والاهتمام بقاطنيها بدل تقاذف المهام.

ويشتكي سكان حي بكيرة ببلدية حامة بوزيان بقسنطينة، من انعدام التهيئة، وغياب العديد من ضروريات الحياة؛ كالتذبذب الكبير في التزويد بالمياه الصالحة للشرب، واهتراء قنوات الصرف الصحي، فضلا عن النقص الفادح في الإدارات العمومية ومقرات الأمن وغيرها...

وأثار سكان مختلف الأحياء بالمنطقة، جملة من الانشغالات التي أثرت سلبا على يومياتهم وجعلتهم يعيشون وضعية مزرية لا تختلف عما يعيشه سكان مناطق الظل، حيث قال ممثلو العديد من الجمعيات الفاعلة بمنطقة بكيرة على لسان السكان، بأن هذا الحي الذي يضم أزيد من 53 ألف نسمة موزعين على 41 حيا، تنعدم به أشغال التهيئة، إضافة إلى الإدارات العمومية؛ على غرار مكتب بريدي، ومقر أمني، ومستوصف طبي. كما تم التطرق لتذبذب مياه الشرب التي تزور حنفياتهم ساعتين في اليوم فقط، مطالبين بفتح تحقيقات حول مشاريع متوقفة يشوبها الغموض، على حد تعبيرهم؛ على غرار مكتبة البلدية، والسوق المغطى، والعمارات الشاغرة المتواجدة بالمنطقة. 

وأفاد المشتكون بأن منطقتهم رغم بعض المشاريع التي وصفوها بـ "الترقيعية" التي عرفتها السنوات الفارطة، إلا أنها لاتزال تعاني من انعدام التهيئة عن عدة أحياء؛ فغياب التهيئة والإنارة العمومية بالشوارع، جعل قاصد هذه المنطقة يخشى التنقل بها ليلا، وهو ما ساعد، بشكل كبير، حسب المواطنين، على انتشار ظاهرة الاعتداءات؛ سواء على المارة، أو على الممتلكات العمومية، فضلا عن مشكل تضرر الطرقات، والأرصفة التي توجد في حالة متدهورة جدا بفعل تسرب المياه الذي تشهده بكيرة يوميا؛ إذ صنفتها مؤسسة المياه "سياكو" في وقت سابق، ضمن المناطق السوداء. كما إن بعض الأشغال استلزمت حفر الطرق، وإزالة الطبقة الزفتية، ثم تُركت على حالها، وهو الوضع الذي صعّب من مهمة أصحاب السيارات والحافلات، الذين ضاقوا ذرعا من مشكلة الازدحام المروري بفعل اهتراء الطرقات المؤدية إليها، لتكون سببا وراء غياب النقل عن المنطقة.

ومن جهة أخرى، أثار المشتكون مشكل أقبية العمارات التي تتجمع في أغلبها مياه الصرف الصحي، الأمر الذي انعكس، سلبا، على صحة السكان، فضلا عن إثارتهم مشكل غياب الملاعب الجوارية بالمنطقة، ما يجبر شباب فرق الأحياء على التوجه نحو بلدية عين الحامة أو البلديات المجاورة للعب كرة القدم، فيما أكد السكان أن غياب الأسواق يجبرهم على التوجه إلى وسط المدينة، لقضاء حاجياتهم رغم أن المنطقة استفادت سنة 2011، من سوق جوارية تضم عددا معتبرا من المحلات، إلا أن هذا المرفق لايزال هيكلا بلا روح. ونفس الحال بالنسبة للمكتبة البلدية، التي باتت وكرا للمنحرفين؛ إذ لم تدخل حيز الخدمة إلى حد الساعة، وهي نفس المرافق التي طالب السكان بفتح تحقيق بشأنها. 

وأكد السكان في شكواهم، أنهم يعانون بسبب غياب مياه الشرب عن حنفياتهم لأيام، بالموازاة مع التوسع السكاني الكبير بالمنطقة، وانعدام خزان للمياه يلبي طلباتهم. وأضافوا أن التذبذب في التزويد بهذه المادة الحيوية، أثر سلبا على يومياتهم، مطالبين بإنشاء خزان مائي جديد، أو رفع التجميد عن مشروع الخزان الذي استفادت منه المنطقة خلال السنوات الفارطة. كما ذكروا أن ما يعانونه مع غياب المياه، ليس المشكل الوحيد الذي ينغص يومياتهم، مضيفين أن منطقتهم تفتقر لمختلف المرافق التابعة لقطاع الصحة؛ من قاعات وعيادات متعددة الخدمات؛ ما جعلهم يلجأون إلى البلدية الأم أو بلدية حامة بوزيان؛ لتلقّي أبسط العلاجات، مطالبين بإنشاء عيادة متعددة الخدمات، مع توسعة العيادة الموجودة، وتوفير المناوبة الليلية بها، فضلا عن اقتناء وتوفير سيارة إسعاف.

كما دعا قاطنو منطقة بكيرة، والي قسينطينة إلى التدخل من أجل إنشاء خطوط نقل إضافية، خاصة أن طلباتهم لدى مديرية النقل، لم تجد آذانا صاغية، مطالبين في نفس السياق، بمحطة خاصة بسيارات الأجرة من وإلى منطقة بكيرة ووسط المدينة وحامة بوزيان، بالنظر إلى الطلب الكبير على وسائل النقل، التي تشكل نقطة سوداء بكامل منطقة بكيرة منذ سنوات.

ومن جهته، أكد أعضاء اتحاد جمعيات بكيرة، أن لقاءاتهم مع مسؤولي البلدية واحتجاجاتهم المستمرة، بدأت تأتي ثمارها، بعد أن تم إطلاق المشروع الولائي الخاص بالإنارة العمومية لمنطقة بكيرة، والذي كان نقطة الانطلاق من جهة طريق المقبرة، وهو طريق رئيسي، عانى، لسنوات، من ظلام دامس، في انتظار تجسيد باقي المشاريع التي وعد بها السكان.