تحديد 10 نقاط لبيع الأضاحي بخنشلة
❊ ع.ز ❊ ع.ز

للتحكّم في التسويق والقضاء على الفوضى

تحديد 10 نقاط لبيع الأضاحي بخنشلة

خصصت المفتشية الولائية للبيطرة بخنشلة، 10 نقاط لبيع المواشي؛ تحسبا لعيد الأضحى المبارك، للقضاء على النقاط الفوضوية التي يستغلها بعض الأشخاص كل سنة، حيث حدد هذا القرار الخاص بفتح نقاط لبيع الأضاحي، 10 بلديات كبرى، من ضمنها البلديات الثماني عواصم الدوائر. كما تم تحديد تاريخ انطلاق عمليات البيع ابتداء من الأسبوع الأول من شهر أوت الجاري إلى غاية 20 من نفس الشهر، من الساعة السادسة صباحا حتى السادسة مساء.

أكد المفتش البيطري للولاية محمد أوشن، أن كل المواشي المعروضة للبيع داخل الأماكن المحددة، ستتم مراقبة دخولها بشهادات صحية تفاديا لأي مفاجآت غير متوقعة، خاصة مع انتشار مرض الحمى القلاعية ببعض الولايات، موضحا أنّ المفتشية قامت بتسخير فرق بيطرية بتعداد 23 طبيبا بيطريا يوزعون على كل نقاط البيع، للسهر على مراقبة وفحص الماشية قبل عرضها، ويتعلق الأمر بأسواق المواشي لبلديات خنشلة، أولاد أرشاش، قايس، المحمل، ششار، بغاي، بوحمامة، وعين الطويلة وبابار. كما أضاف أن المندوبيات المعنية ملزمة بوضع سياج يحيط بمكان البيع، وإزالة الأعشاب وتطهيرها، فيما ستنظم مصالح المفتشية زيارات دورية من قبل أطباء بياطرة خلال يومي عيد الأضحى. كما أن العديد من البياطرة تم تجنيدهم من أجل مراقبة النقاط المرخصة لبيع الأضاحي من أجل الكشف عن وجود أي أمراض تصيب الماشية بما فيها داء الحمى القلاعية، وعلى وجه الخصوص الكيس المائي؛ بغرض حماية صحة المستهلك.

وبالموازاة مع تقليل هذه المواقع، تعرف نقاط البيع العشوائي عبر مختلف بلديات الولاية، انتشارا محسوسا قبل حوالي 15 يوما من عيد الأضحى. وسيقوم هؤلاء البياطرة قدر الإمكان بجولات مراقبة حتى في نقاط البيع العشوائية لنفس الغرض، في حين يتوجب على كل مواطن التقرب من المصالح البيطرية للتبليغ عن أي حالة يُشتبه في إصابتها بأي مرض. وأشار مصدر مقرب من مديرية المصالح الفلاحية بالولاية، إلى أن مسؤولية فتح وانتشار الأسواق والنقاط العشوائية لبيع المواشي بولاية خنشلة، تقع على عاتق بعض التجار الموسميين. وذكر أن مصالح الولاية أعطت تعليمات من أجل الحد من هذه الظاهرة بالبلديات، والتبليغ عنها من أجل اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد أصحابها.

 

العدد 6577
20 أوت 2018

العدد 6577