تجميد نشاط مجلس بلدية عين الترك
❊رضوان قلوش ❊رضوان قلوش

فيما أُوكل التسيير لرئيس فيما أُوكل التسيير لرئيس دائرة بوتليليس

تجميد نشاط مجلس بلدية عين الترك

أصدر والي وهران السيد مولود شرفي، مساء الخميس الماضي، قرارا يقضي بتجميد نشاط المجلس الشعبي البلدي لبلدية عين الترك، بعد صراعات تواصلت 3 أشهر كاملة داخل المجلس، كانت سببا في عرقلة التنمية المحلية بالبلدية ورهن مصالح المواطنين.

قام والي وهران، حسب مصادر مسؤولة صرحت لـ "المساء"، بتكليف رئيسة دائرة بوتليليس بتسيير المجلس البلدي لبلدية عين الترك مؤقتا، في وقت لاتزال تحقيقات متواصلة من طرف إدارة الولاية داخل المجلس الشعبي البلدي، على خلفية شكوى منتخبين محليين بخصوص التسيير الكارثي للبلدية التي تُعد واجهة وهران السياحية.

وقد سبق لمدير التنظيم والشؤون العامة بولاية وهران أن وجّه، الأسبوع الماضي، إنذارا للمجلس البلدي لبلدية عين الترك بعد محاولات تقريب وجهات النظر وفك الخلافات بين المنتخبين، والتي فشلت رغم إيفاد 3 لجان مصالحة إلى البلدية.

وسبق لـ "المساء" أن تطرقت للقضية، وكشفت أن والي وهران سيتخذ قرارا حاسما خلال الأسبوع الجاري، حيث كان يتواجد لمدة 10 أيام كاملة بمدينة بوردو الفرنسية، في إطار توأمة مع بلدية وهران والمجلس الشعبي الولائي.

وللإشارة، فإن المجلس الشعبي البلدي لبلدي سيدي بن يبقى يشهد، هو الآخر، حالة انسداد بعد رفض المنتخبين التعامل مع رئيس البلدية الحالي؛ ما تسبب في عرقلة اجتماعات المجلس وتسيير البلدية، إذ يُنتظر أن يتخذ والي وهران قرارا مماثلا بخصوص مصير المجلس الشعبي البلدي الحالي.

العدد 6648
14 نوفمبر 2018

العدد 6648