تأهب لإنجاح موسم الاصطياف بعد رفع الحجر
  • القراءات: 627
رشيد كعبوب رشيد كعبوب

مؤسسة النظافة الحضرية وحماية البيئة لولاية الجزائر

تأهب لإنجاح موسم الاصطياف بعد رفع الحجر

تستعد مؤسسة النظافة الحضرية وحماية البيئة لولاية الجزائر، لتطبيق مخطط عملها الخاص بتسيير شواطئ السباحة وضمان نظافتها لاستقبال المصطافين، وكذا مكافحة البعوض خلال فصل الصيف، الذي تشكل فيه هذه الحشرة إزعاجا للمواطنين بمختلف الأحياء، لاسيما بالعمارات التي توجد بها أقبية عفنة.

أكد مدير مؤسسة النظافة الحضرية وحماية البيئة لولاية الجزائر مصطفى حميمي، لـ "المساء"، جاهزية مؤسسته لإنجاح موسم الاصطياف بعد رفع الحجر الصحي وعودة الأمور إلى مجاريها، مفيدا بأن التحضيرات بدأت منذ أفريل الماضي، من خلال القيام بتحليل مياه كل الشواطئ سواء المسموحة فيها السباحة أو الممنوعة، وعددها 68 شاطئا، منها 62 شاطئا مسموح السباحة فيها و6 ممنوعة، موجودة بـ 16 بلدية ساحلية بولاية الجزائر، وأن اللجنة الولائية المكونة من عدة قطاعات ذات صلة، تفصل قبيل حلول كل موسم اصطياف، في عدد الشواطئ المسموحة بالنظر إلى تقارير التحاليل البكتريولوجية والفيزيوكيميائية لمياه البحر المرفوعة من طرف مؤسسة النظافة الحضرية وحماية البيئة.

وأفاد محدثنا بأن مراقبة مياه البحر تتعدى إلى تحليل العوالق النباتية بها، وتحديد السامة منها، والتي تضر بصحة المصطافين، مشيرا إلى أن هذه المؤسسة تستعد لدعم طاقمها بعمال موسميين ككل صيف، سواء أعوان نظافة الشواطئ، أو تسيير دورات المياه ومرشات المياه الموضوعة بالمجان في متناول المصطافين. وفي هذا الصدد قال المصدر إن المؤسسة تقوم بتوظيف زهاء 200 عون موسمي يدعمون العمال الدائمين، وعددهم 148 عاملا، يؤطرهم 16 مهندسا و6 رؤساء مصالح بالدوائر الإدارية الست، وهي الرويبة والدار البيضاء وحسين داي وباب الوادي والشراقة وزرالدة.

وفي الشق الخاص بمكافحة البعوض، ذكر السيد حميمي أن أعوان وإطارات المؤسسة جاهزون للقيام بهذه العملية، التي تساهم في تخليص الساكنة من حشرة البعوض، التي تزعج المواطنين وتنغص يومياتهم، لاسيما بالسكنات الجماعية، حيث يكون بها الأقبية متعفنة جراء تسرب المياه المستعملة، وهو المناخ المناسب لتفريخ هذه الحشرة الضارة. كما تقوم هذه المؤسسة الولائية ذات الطابع الصناعي والتجاري، بمراقبة مياه كل مسابح العاصمة التي توقف نشاطها بسبب جائحة كورونا.


بلدية عين طاية: تهيئة وتنظيف الشواطئ لاستقبال المصطافين

تخضع الشواطئ الخمسة التابعة لبلدية عين طاية (شرق الجزائر العاصمة)، لعملية تنظيف وتهيئة شاملة في إطار التحضيرات الاعتيادية لموسم الاصطياف المرتقب فور إعلان السلطات العمومية عن بدايته، حسبما عُلم من مصلحة الصحة والنظافة وحماية المحيط لنفس البلدية.

أوضح نائب رئيس بلدية عين طاية المكلف بالصحة والنظافة وحماية المحيط محمد راتني، أن عمليات تنظيف وتهيئة واسعة مست الشواطئ الخمسة التابعة للبلدية، ويتعلق الأمر بكل من شاطئ "ديكابلاج" و"سركوف" المقسم إلى شاطئي "الأمواج  الزرقاء" و"حي الشهداء"، إضافة إلى شاطئ "كاف العرعار" و"تماريس"، وذلك في إطار "التحضيرات الاعتيادية" لموسم الاصطياف المرتقب انطلاقه "فور الإعلان عنه رسميا من قبل السلطات العمومية".

وأكد المتحدث أن الأشغال المنجزة بهذه الشواطئ تمثلت في تهيئة مداخل الشواطئ، وتحديد مسارات الراجلين والسيارات، ناهيك عن تنظيف الشاطئ من النفايات الصلبة التي قذف بها البحر طيلة الشهور المنصرمة، علاوة على تحديد أماكن مقرات وحدات الحماية المدنية والأمن الوطني وكذا إدارة مسير الشاطئ التابع للبلدية.

وأضاف أن شاطئ "ديكابلاج" هو الوحيد الذي يحوز على موقف للسيارات بسعة 89 مكانا، وتتكفل به المؤسسة الولائية المختصة في تسيير الحظائر، بينما الشواطئ الأخرى لا تملك مواقف للسيارات بحكم وجودها وسط تجمعات سكانية.

وأكد، في السياق عينه، أن مصالح البلدية "لم تمنح أي ترخيص باستغلال مواقف جانبية بمقربة من تلك الشواطئ". كما أشار إلى أن المصالح المحلية شرعت في عمليات التنظيف والتهيئة بعد الزيارة الميدانية التي أجرتها اللجنة الإدارية المختلطة في 21 ماي المنصرم، لمعاينة الاختلالات المحتملة بهذه الشواطئ، وهي لجنة مكونة من مصالح الري والنظافة، ومؤسسات ولائية مثل "أسروت" و"إكسترانات" وغيرهما.

للإشارة، لم يُشرع إلى حد الآن، وفق ذات المصدر، في عملية تقسيم الفضاءات الداخلية للشواطئ وتسييرها من قبل المجموعات المكلفة بكراء المظلات الشمسية، وغيرها من الترتيبات المرتبطة براحة المصطاف.

ق. م


العملية تمس 20 حيّا ببئر خادم: الانطلاق في تزفيت وتهيئة الطرق والأرصفة

تنطلق خلال هذه الصائفة ببلدية بئر خادم بولاية الجزائر، عملية تزفيت وتهيئة العديد من الطرق والأرصفة، حيث أحصت مصالح البلدية 20 حيا وطريقا تشملها الأشغال التي تمس أحياء مختلفة، بما فيها طرق رئيسة وفرعية.

أوضحت مصالح بلدية بئر خادم أن الأشغال ستمس في المرحلة الأولى 13 حيا، ستعرف عملية تدعيم عدة طرق، وإنجاز طرق أخرى لتسهيل حركة المرور بالمنطقة.

وذكر في هذا الشأن رئيس المجلس الشعبي البلدي جمال عشوش، أن من بين الأحياء المعنية بالتزفيت في الصيف القادم، حي السلام 3 وبلونشات وبيطافي وسيرابي، فيما سيتم تدعيم طريق حي النجاح. كما ستباشر الشركة التي سيتم اختيارها، عملية تدعيم طريق حي كروش سليمان والإخوة مختار، إلى جانب تدعيم طريق جنان سفاري نحو حي الآفاق، فضلا عن إعادة تأهيل الطريق الرابط بين حي 196 سكنا في اتجاه الطريق الوطني رقم 63. كما سيتم  في هذا الصدد، إنجاز طريق وتهيئة الأرصفة بجنان العافية، وطريق بسيدي امبارك ناحية قاريدي، فضلا عن طريق آخر بعين النعجة القديمة.

ومن جهة أخرى، سيتم تدعيم طرق أخرى، منها طريق بسيدي امبارك، وآخر بحي كتو محفوظ وطريق بحي السلام نحو عين النعجة، كما سيتم تدعيم الطريق على مستوى بوسواليم محمد بنفس البلدية.

وعلى صعيد آخر، سيتم تجديد وإنشاء شبكة الإنارة العمومية بعدة أحياء، منها تجديد الشبكة بشارع مونو نحو تقصراين، ووسط المدينة نحو البساتين، وبشارع أعراب سي أحمد نحو زونكا، إضافة إلى إنشاء شبكة للإنارة العمومية بقايد الباب نحو حي البرتقال، وأخرى بسايح عبد الكريم نحو خليفي حميد والحديقة العمومية.

زهية. ش

العدد 7213
22 سبتمبر 2020

العدد 7213