تأخر كبير في أشغال الإنجاز
  • القراءات: 243
هدى. ن هدى. ن

القطب الجامعي لسيدي عبد الله

تأخر كبير في أشغال الإنجاز

قام والي العاصمة أحمد معبد، نهاية الأسبوع المنصرم، بزيارة عمل وتفقّد لمشروع إنجاز القطب الجامعي الجديد بالمدينة الجديدة سيدي عبد الله (غرب العاصمة)، حيث وقف بمعية المسؤولين المشرفين على إنجاز ومتابعة المشروع، على وجود نوع من التأخر في الأشغال، وهو الأمر الذي قد يرهن عملية استغلال جميع مرافقه خلال الدخول الجامعي القادم. الزيارة كانت بمعية المكلف بمتابعة المشروع على مستوى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وممثلي مكتب الدراسات والمتابعة، إلى جانب ممثلي مؤسسات الإنجاز المختلفة.

وتم في إطار هذه الزيارة، تحديد نسب تقدم المشروع، وأهم العراقيل التي حالت دون إتمامه في آجاله المحددة. وقد أسدى الوالي جملة من التعليمات لكل المعنيين والمتدخلين، لمضاعفة المجهودات والوسائل المادية والبشرية، لإتمام أشغال الإنجاز، حتى يكون الصرح العلمي جاهزا في شكله النهائي قبل الدخول الجامعي القادم. يُذكر أن المشروع من شأنه تخفيف الضغط المسجل على مستوى بعض المدارس العليا المتخصصة، التي لم تعد تستوعب العدد الهائل من الطلبة، على غرار المدرسة العليا للدراسات التطبيقية الكائن مقرها بباب الوادي.

وحسب مصدر من هذه الأخيرة، سيتم تحويل المدرسة خلال السنة الجامعية القادمة، إلى القطب الجامعي المذكور، وتحويل إقامة طلبتها من الإقامات الجامعية الموزعة عبر الولاية، إلى تلك التي يضمها. وتم، هذه السنة، تعليق إعادة تسجيل الطلبة في الإقامات الجامعية، والمتمدرسين في المدارس العليا والمعاهد التي سيتم نقلها إلى القطب. للإشارة، قاربت الميزانية المخصصة لإنجاز الصرح العلمي المذكور، 50 مليار دينار. ومن المنتظر أن يوفر 20 ألف مقعد بيداغوجي، وعددا من الكليات والمعاهد والمدارس العليا في مختلف التخصصات، بالإضافة إلى الإقامات الجامعية، التي من شأنها تعزيز قدرة الإيواء الجامعي.