بلديات العاصمة تغرق في النفايات يومي العيد
❊استطلاع: نسيمة زيداني ❊استطلاع: نسيمة زيداني

بسبب مخلّفات الأضاحي

بلديات العاصمة تغرق في النفايات يومي العيد

رغم البرامج المسطرة من مؤسستي رفع النفايات "نات كوم" و«إكسترانات" من أجل القضاء على بقايا الأضاحي عقب عملية النحر، إلاّ أن المشاهد المشوّهة للمظهر الجمالي لبعض الأحياء لاسيما الشعبية منها، لاتزال قائمة، حيث وقفت "المساء" على العديد من المظاهر والسلوكات السلبية المضرّة بالصحة، بعد أن تحوّلت الشوارع إلى مزابل عشوائية تفوح منها روائح كريهة بالنظر إلى الارتفاع الشديد للحرارة.

رصدت "المساء" في هذا الشأن آراء السكان الذين عبّروا عن استيائهم من الوضع المشين المنافي للسّلوك الحضاري والذوق السليم، حيث تساءلوا عن سبب تكرار هذا المشهد كلما حلّت المواسم الدينية، وهو الوضع الذي سجلته "المساء" بعدة بلديات بالعاصمة، على غرار باش جراح والقبة وعين النعجة والدار البيضاء وغيرها.

شوارع مرتع للميكروبات والحشرات الضارة

شهدت العديد من الأحياء والمناطق بالعاصمة حالة مزرية لما عرفته من رمي عشوائي للنفايات، التي أصبح من المستحيلات المرور بالقرب منها بالنظر إلى تراكم الفضلات والروائح المنبعثة منها؛ ما أدى إلى تذمر المواطنين من الوضعية التي آلت إليها الأحياء ولعدم رفع هذه النفايات والمخلفات من طرف عمال النظافة بسرعة رغم المخططات والدوريات المكثفة لأعوان النظافة، إلا أنّهم عجزوا في الكثير من الأحياء، عن جمعها بشكل كلي.

والملاحَظ أن سلوكات بعض المواطنين خلال ذبح الأضاحي تساهم في تردي الوضع البيئي؛ إذ يلقون بمخلفاتهم في الشوارع والأماكن العامة، فترى الدّماء وبقايا عملية النحر مبعثرة بدون مراعاة السلامة العامة، ما يجعلها مصدرا حقيقيا للأمراض، ومرتعا للحشرات الضارة كالذباب والبعوض، الذي عرف انتشارا كبيرا في الأيام الأخيرة بسبب الأوساخ المتراكمة هنا وهناك.

فضلات الأضاحي تُغرق الأحياء

وأدى هذا الوضع إلى انبعاث روائح كريهة نغّصت على المواطنين فرحة العيد، ومنعتهم من التجول في الشوارع. وكان منظر النفايات المتربعة على مساحات واسعة من الأرصفة والطرق مقززا بالعديد من أحياء العاصمة، حيث شكلت جلود الأضاحي مشهدا مشينا نتيجة إقدام بعض العائلات على رميها بصفة عشوائية في الشوارع، ناهيك عن رمي بعض أعضائها على غرار الرؤوس والأمعاء في انتظار رفعها من طرف عمال مؤسسة النظافة "نات كوم".

عمال النظافة ضحية الرمي العشوائي

في ثاني أيام عيد الأضحى المبارك، التقينا بعمال النظافة في أحد أحياء بلدية القبة، الذين وجدناهم في حالة من التذمر والاستياء بسبب الرمي العشوائي لمخلفات الكباش من طرف المواطنين، ما صعّب مهمتهم، موضّحين أنه يجب أن يكون هناك تعاون مع الأعوان من طرف المواطن عند رمي هذه الأوساخ من أجل تسهيل مهمتهم من جهة، ومن أجل المحافظة على الأحياء نظيفة وجميلة من جهة أخرى،  في وقت تحوّلت العديد من شوارع العاصمة إلى مفارغ مفتوحة بسبب مخلفات الذبح، وكذا بالأماكن التي عرفت بيع الكباش خلال الأيام التي سبقت عيد الأضحى المبارك. وبالموازاة مع ذلك سعى متطوعون من الشباب لتنظيم حملات تنظيف أحيائهم، خاصة بالساحات التي عرفت عمليات النحر؛ ما قلّل من حجم هذه الفضلات وقلص من حجم مجهود أعوان النظافة أثناء مرورهم في اليوم الثاني من العيد في عدد من البلديات.

إقرأ أيضا..

بن صالح يلح على ترشيد النفقات في قانون المالية 2020
18 سبتمبر 2019
شدد على حماية مداخيل الفئات الاجتماعية الهشة

بن صالح يلح على ترشيد النفقات في قانون المالية 2020

شرفي يتعهد باحترام الآجال القانونية لإجراء الانتخابات
18 سبتمبر 2019
أعضاء السلطة أدوا اليمين القانونية

شرفي يتعهد باحترام الآجال القانونية لإجراء الانتخابات

الإعلاميون ساهموا في التوعية بأهمية الحوار
18 سبتمبر 2019
رابحي يثني على دور المؤسسة العسكرية في إثرائه ويؤكد:

الإعلاميون ساهموا في التوعية بأهمية الحوار

العدد 6903
18 سبتمبر 2019

العدد 6903