بعوضة النمر لسعت 21 ألف شخص بالعاصمة
❊ رشيد كعبوب ❊ رشيد كعبوب

مديرية الوقاية الصحية تحث على النظافة وتكشف

بعوضة النمر لسعت 21 ألف شخص بالعاصمة

أحصت مصالح الصحة في ولاية الجزائر، إصابة أكثر من 21 ألف شخص بلسعة بعوضة النمر، حسبما كشف عنه لـ "المساء"، مدير الوقاية بمديرية الصحة لولاية الجزائر، الدكتور بوجمعة آيت أوراس، الذي أوضح أن انتشار هذه الحشرة أحدث حالة طوارئ محسوسة في القطاع الصحي، وتم إطلاق حملة تحسيسية واسعة، من أجل محاصرة الظاهرة، وتخفيف آثارها، ومن حسن الحظ لم ترق الإصابات إلى درجة الخطر، مؤكدا أن المصابين تعرضوا لحكة شديدة واحمرار في الجلد وانتفاخ وتورم صلب، وتلقوا فحوصات وعلاجات على مستوى المصحات، التي أعطيت لها أوامر بضرورة التكفل التام بالمرضى.

أكد الدكتور بوجمعة آيت أوراس، أن المخاوف من خطر بعوضة النمر تبددت، بعد أن استجاب المواطنون لعملية التحسيس، خاصة من طرف وسائل الإعلام التي قامت بدورها في هذا المجال، مضيفا أن المواطنين أسهموا  بشكل كبير في التبليغ عن وجود هذه الحشرة بمناطقهم، إلى جانب الهيئات العمومية ذات الصلة كالبيئة، الري، الفلاحة ومؤسسات النظافة ومكاتب حفظ الصحة بالبلديات، والتي أكد بشأنها محدثنا، أنها المسؤول الأول عن التدخل واتخاذ إجراءات وقائية في أوانها، لأن رئيس البلدية له كل الصلاحيات في تسخير جميع الإمكانيات المادية والبشرية، من أجل حماية السكان من أي ضرر، لكن محدثنا استطرد قائلا "إن مكاتب النظافة وحفظ الصحة بالبلديات، تواجه عجزا كبيرا من حيث الإمكانيات، وأغلب البلديات لا توفر ضروريات العمل للتقنيين في المكاتب، وعلى رأسها وسائل التنقل، مما يضطر أغلبيتهم إلى استعمال وسائلهم الخاصة".

ينصح مدير الوقاية المواطنين بأخذ كل الاحتياطات، بعدم توفير المناخ الملائم لتكاثر الحشرة، التي تفضل الرطوبة والماء النظيف، داعيا إلى عدم ترك أوعية في محيط المنزل بها مياه، وتجفيف المياه الراكدة والمستنقعات في ساحات المنزل وحول الأشجار وأحواض الزهور، خاصة أن هذه البعوضة تستطيع أن تضع بيوضها في أصغر بقعة ماء تصل إلى واحد سنتيمتر مكعب، ومن الخطر أنها تنقل ما يزيد عن 22 مرضا فيروسيا، منها حمى النيل الغربي، وأخطرها حمى الضنك، وفيروس "زيكا" الخطير، قائلا إن الأخصائيين في علم الحشرات بمعهد "باستور"، يؤكدون أن هذه البعوضة  التي يعد جنوب شرق آسيا موطنها الأصلي، تعيش لمدة سبعة أيام داخل الماء، وتمر بأربع مراحل تطور، تكون في شكل بيضة، ثم يرقة، بعدها شرنقة وأخيرا حشرة بالغة، حيث تضع الأنثى البيض على سطح الماء الراكد، يفقس بعد يومين، وتخرج يرقات صغيرة تعيش وتتغذى داخل الماء، بعد أربعة أيام تتحول اليرقات إلى شرنقة، وبدورها تتحول إلى بعوضة، ومن أهم أعراض اللدغ؛ الإصابة بحكة شديدة واحمرار في الجلد وانتفاخ وتورم صلب، تنتشر هذه البعوضة في ساعات الصباح الباكر وفي ساعات الغروب، عكس البعوض العادي الذي يعيش في المياه الملوثة وأماكن العفن، الذي ينتشر بالخصوص في الظلام.

ينصح الأخصائي المصابين بحساسية لسعات بعوض النمر، استعمال مرهم خاص، أو الاستعانة بالخل فورا لتفادي الألم والحكة.

من جهة أخرى، دعا مدير الوقاية إلى التجند للحفاظ على المحيط، الذي يشكل خطرا أكبر من بعوضة النمر، التي قد لا تنتشر في أي مكان، مثلما هو الحال بالنسبة للنفايات، وأماكن العفن، لاسيما الأقبية الملوثة التي تعد بالآلاف في العاصمة، والتي عجزت الهيئات والمؤسسات القضاء عليها، مشيرا إلى أن المسؤولية في هذا المجال تتحملها مصالح ديوان الترقية والتسيير العقاري والمواطن معا، لأن السكنات الجماعية لها قانون خاص، والشاغلون للسكنات يدفعون للديوان حقوق التسيير والصيانة.

ولتطهير العاصمة من كل الملوثات، ذكر محدثنا أن الجميع معني بالأمر، وأن "رأس الحربة" في العملية هو المواطن، لأنه إذا لم يتخندق في مسعى الحفاظ على البيئة، فإنه لن تنفع معه أية قوانين، مفيدا أن الأسر تتحمل مسؤولية كبيرة في ذلك، ومن الغريب أن يرمي الكبار النفايات من الشرفات وفي الطرق والشوارع، ثم يلوموا مصالح النظافة، فالأولياء قدوة الصغار، وإذا فسدت القدوة فسد النشء.

إقرأ أيضا..

البحث عن الحلول الميدانية لمشاكل التصدير
19 نوفمبر 2019
توقيع اتفاقيتين على هامش صالون النقل واللوجستيك

البحث عن الحلول الميدانية لمشاكل التصدير

"الأفسيو" يأمل في إقلاع اقتصادي بعد الرئاسيات
19 نوفمبر 2019
عاقلي يكشف عن تسريح 500 ألف عامل في 5 أشهر

"الأفسيو" يأمل في إقلاع اقتصادي بعد الرئاسيات

الجزائر يبنيها كل أبنائها
19 نوفمبر 2019
المترشحون في اليوم الثاني للحملة الانتخابية لرئاسيات 12 ديسمبر

الجزائر يبنيها كل أبنائها

العدد 6955
19 نوفمبر 2019

العدد 6955