طباعة هذه الصفحة
انطلاق التجارب التقنية في مارس المقبل
❊س. زميحي ❊س. زميحي

تيليفيرك تيزي وزو

انطلاق التجارب التقنية في مارس المقبل

سجّلت وتيرة أشغال إنجاز مشروع النقل بالعربات المعلقة بولاية تيزي وزو تقدّما ملحوظا، حيث ينتظر الشروع في التجارب التقنية الميكانيكية للشطر الرابط بين كاف النعجة- مقر الولاية منتصف مارس المقبل، وهذا تحسبا لدخول هذا الشطر حيز الخدمة أفريل 2019، فيما شدد، في هذا الصدد والي تيزي وزو، عبد الحكيم شاطر، على ضرورة احترام مواعيد استلام الشطر الأول كاف النعجة مقر الولاية، خاصة وأنّ المشروع سجّل تأخرا كبيرا لأسباب مختلفة.

المشروع الهيكلي الذي استفادت منه الولاية سيسمح لسكان تيزي وزو باستغلال وسيلة نقل جديدة من جهة، ومن جهة أخرى التقليل من حدّة الاكتظاظ والازدحام بعاصمة الولاية، في حين ينتظر استلامه كلية أواخر 2019 أو بداية 2020، حيث حقّق الشطر الرابط محطة كاف النعجة "بوهينون" مقر الولاية، تقدما في وتيرة الإنجاز، والذي يدخل المرحلة التجريبية التقنية الميكانيكية للعربات المعلقة منتصف شهر مارس الداخل، على أن يدخل هذا الشطر الخدمة شهر أفريل المقبل.

وجاء في بيان لخلية الاتصال لمصالح الولاية، أنّ مشروع إنجاز تيليفيرك تيزي وزو، يسير على قدم وساق، حيث أنه تم في إطار عملية متابعة المشاريع الهيكلية بالولاية، تسجيل وصول العربات إلى الولاية، ليتم استعمالها في التجربة التقنية الميكانيكية، وهذا بعد أن يتم تثبيت الكوابل، تليها عملية تجريبية للعربات، حيث يضيف البيان أنّ الوالي عبد الحكيم شاطر يتابع عن كثب هذا المشروع، ويشدّد على ضرورة احترام والتزام المؤسّسة المنجزة لمواعيد استلام المشروع، التي حدّدت خلال زيارة الوالي للمشروع ديسمبر الماضي، حيث تمّ الاتفاق على بداية استغلال هذا الشطر افريل 2019.

ويضمن هذا الشطر الرابط بين أربع محطات بوهينون، المدينة الجديدة (المسجد)، ملعب أوّل نوفمبر وإكمالية بابوش، نقل 2400 مسافر في الساعة، وذلك عبر رحلات تضمنها 78 عربة إضافة إلى 65 عربة مؤقّتة تضمن النقل الحضري دون توقّف، حيث سيستغل هذا الخط عمال ومرضى المستشفى الجامعي "نذير محمد"، الجامعة، الملعب وغيرهم، في حين ينتظر سكان الولاية هذا المشروع الذي سيمكّنهم من تخفيف حدّة الاكتظاظ والازدحام مع وضع وسيلة نقل جديدة تحت تصرف المواطنين.

للتذكير، سجّل هذا المشروع الهيكلي الذي يمتد على مسافة 5.5 كلم، تأخرا كبيرا في وتيرة الإنجاز، بسبب جملة من العراقيل منها المعارضة، حيث توقّف المشروع ليعاد بعث أشغاله لعدة مرات، ليتم بفضل تضافر جهود عدة أطراف تحقيق تقدّم في الأشغال التي ستسمح باستلام شطر من الخط الرابط بين كاف النعجة- قرية ارجونة، على أن يتم استلام الأشطر الأخرى منها الرابط بين مقر الولاية - مستشفى بلوا والذي يضمن نقل 1000 مسافر في الساعة بـ22 عربة هوائية، وكذا مشروع النقل بالتليفيريك الذي يربط مستشفى بلوا -قرية ارجونة سيضمن نقل 550 شخصا في الساعة، من خلال  40 عربة تعمل بنظام الذهاب والإياب.

ايت بومهدي ... ربط 416 مسكنا بالغاز الطبيعي

استفادت 416 عائلة من برنامج الربط بشبكة الغاز الطبيعي بوسط بلدية ايت بومهدي الواقعة بالمرتفعات الجبلية لولاية تيزي وزو، حيث تندرج هذه العملية ضمن مخطط 2010-2014، والتي من شأنها تحسين الإطار المعيشي للعائلات من خلال تمكينها من استغلال هذه الطاقة، وكذا السماح للولاية برفع نسبة التغطية التي بلغت مستويات متقدّمة جدا بـ64 بلدية من أصل 67 تحتويها الولاية.

أشرف والي تيزي وزو، عبد الحكيم شاطر، بحر هذا الأسبوع، على إعطاء إشارة دخول حيز الخدمة لشبكة التمويل بالغاز الطبيعي على مستوى بلدية ايت بومهدي، حيث أصبح بإمكان القاطنين بالوسط الحضري لهذه المنطقة الجبلية استغلال هذه الطاقة لمواجهة البرد، لاسيما وأنها معروفة بتساقط الثلوج وانخفاض كبير لدرجة الحرارة.

وقال الوالي إنّ هذه البلدية الجبلية استفادت من عملية الربط بغاز المدينة، إذ سمحت لما يزيد عن 400 منزل من الاستفادة من عملية الربط بالشبكة، مضيفا أنّ الأشغال لا زالت جارية لضمان ربط نحو 300 منزل في الأفق، مؤكّدا أنّ هذه العملية تندرج ضمن البرنامج الذي سطّرته الدولة والرامي إلى تحسين الإطار المعيشي للمواطنين، والذي سمح بربط كل قرى ومداشر البلدية وضمان تغطيتها بهذه الطاقة.

وأضاف شاطر أنّ الولاية خطت خطوات كبيرة في عملية الربط بالغاز الطبيعي، حيث تمّ إيصال وربط 64 بلدية من أصل67 التي تضمها الولاية، وأنّ الدولة ضخت أموالا كبيرة لضمان تجسيد مشاريع تنموية بالولاية خاصة ما تعلّق بالغاز، مؤكّدا أنّ الجهود متواصلة لضمان إيصال 3 بلديات المتبقية اقرو، ايت شافع وزكري ضمن برنامج "16 بوصة" الرابط فريحة بولاية تيزي وزو نحو "عقاد" بولاية بجاية، مشيرا إلى أنّ هذا البرنامج سيسمح ببعث النشاط الاقتصادي بالولاية، وكذا تمكين العائلات من استغلال الطاقة التي أضحت أحد ضروريات الحياة.

وشدّد الوالي على ضرورة استفادة المناطق الجبلية والمنعزلة من حصتها من التنمية، من خلال إنجاز مشاريع تمسّ مختلف القطاعات الرياضية، السياحية، مرافق وهياكل شبانية وغيرها التي من شأنها تحسين الإطار المعيشي للمواطنين، والذي يعتبر أحد انشغالات السلطات العمومية.