الوكالة العقارية بقسنطينة تباشر استرجاع 65 قطعة أرض
  • القراءات: 393
زبير.ز زبير.ز

بسبب عدم انطلاق المشاريع الاستثمارية بها

الوكالة العقارية بقسنطينة تباشر استرجاع 65 قطعة أرض

باشرت الوكالة العقارية بقسنطينة، إجراءات استرجاع عدد من الجيوب العقارية عبر مختلف المناطق بالولاية، والتي تم منحها سابقا في إطار تشجيع الاستثمار الهادف إلى خلق ثروة ومناصب عمل، والتي لم ينطلق أصحابها في مشاريعهم رغم الوعود التي قطعوها قبل الحصول على الأراضي.

وفقا لتأكيد السيد رشيد بن بوعزيز، المدير الولائي للوكالة العقارية بقسنطينة، فإنه في إطار الإجراءات المتخذة مؤخرا من طرف الدولة لتشجيع الاستثمار والوقوف على وضعية أصحاب الاستثمار الذين استفادوا من قطع أرضية في إطار الامتياز، تم إجراء عملية تطهير للوضعية بالولاية، أسفرت عن اتخاذ قرار في حق 64 مستثمرا أخلفوا وعودهم.

وحسب السيد رشيد بن بوعزيز، فقد تعاملت الوكالة العقارية بحزم مع هؤلاء المستثمرين، الذين لم يباشروا استثماراتهم رغم حصولهم على قطع أرضية مخصصة في هذا الصدد. وقال في تصريح لـ "المساء"، إن الوكالة قامت بإلغاء 38 عقد امتياز، استفاد بموجبها عدد من المستمرين، من قطع أرضية خلال السنوات الفارطة.

وكشف محدثنا أن هذه الأراضي التي تم إلغاء حق الامتياز الخاص بها، تتراوح مساحتها بين 3 آلاف و5 آلاف متر مربع للقطعة الواحدة، موزعة عبر مناطق صناعية ومناطق نشاطات بكل من بلديات زيغود يوسف وابن باديس ومسعود بوجريو وحتى ببلدية قسنطينة بحي زواغي سليمان.

كما باشرت الوكالة، حسب تأكيد مديريها، منذ حوالي سنة، إجراءات تطهير هذا الملف، حيث لجأت إلى إجراءات المتابعة القضائية في حق 27 مستفيدا، تحصلوا على عقود نهائية للأراضي من أجل الاستثمار، لكنهم لم يبادروا بتجسيد مشاريعهم، وتركوا هذه الأراضي على حالها، مع القيام فقط بتسييجها، وهو الأمر الذي اعتبره مدير الوكالة العقارية مبررا كافيا لاسترجاع هذه الأراضي.

وحسب السيد رشيد بن بوعزيز فإن الوكالة وبعد استرجاع هذه الأرضي وفقا لما يخوله لها القانون، ستعرض هذه القطع المسترجعة على مستثمرين جادين عن طريق المزايدة العلنية، وفقا للطلبات المقدمة ووفقا لاحتياجات كل منطقة، مضيفا أن العملية تشرف عليها لجنة ولائية، عيّنها الوالي شخصيا، تضم مديريات المناجم ومسح الأراضي والتعمير والوكالة العقارية.

وأكد المدير الولائي بالنيابة للوكالة العقارية بقسنطينة، أن العملية عرفت خرجات ميدانية من أجل المراقبة والتأكد من انطلاق المشروع أو عدم مباشرة الاستثمار وبقاء الأرض على حالها منذ منحها، والتأكد من نسبة تقدم الأشغال، حيث تم وضع قائمة تضم المستثمرين الذين لم يباشروا مشاريعهم، والذين يرفضون حتى تسديد مستحقاتهم المالية تجاه الوكالة العقارية.

ووفقا لما جاء على لسان السيد رشيد بن بوعزيز، فقد تم إلغاء 6 استفادات بحي زواغي سليمان، ويتعلق الأمر بمشاريع 3 عيادات، كانت مبرمجة بشارع العيادات ولم يقم أصحابها بإنجازها، يضاف إليها مشاريع مركز تجاري ومركز متعدد الخدمات وفندق، وهي مشاريع كلها بقيت حبرا على ورق.

العدد 7213
22 سبتمبر 2020

العدد 7213