النفايات واللاأمن يزعجان العائلات
  • القراءات: 473
❊ن. خيالي ❊ن. خيالي

غابة الصنوبر بتيارت

النفايات واللاأمن يزعجان العائلات

تشهد غابة الصنوبر الواقعة بأعالي مدينة تيارت بالمدخل الغربي، وضعا صعبا يوصف بالكارثي جراء انتشار النفايات بكل أنواعها، فيما تحولت أرجاء الغابة خاصة المواقع المحاذية لحديقة التسلية والألعاب، إلى أماكن للرذيلة وتناول الخمور وشتى أنواع الموبقات.

هذا الوضع خلق قلقا وامتعاضا كبيرين لدى سكان حي 100 سكن المحاذي للغابة وكذا النشطين في المجال البيئي، الذين طالبوا السلطات المحلية والولائية بالتدخل بحزم لردع هذه التصرفات التي شوّهت كثيرا الطابع البيئي والجمالي لغابة الصنوبر، التي تُعتبر المتنفس الوحيد لسكان المدينة، وذلك في غياب المساحات والفضاءات الخضراء؛ إذ تقصدها العائلات للراحة والتنزه والبحث عن الهدوء والاستجمام، خاصة نهاية الأسبوع.

وتساءل سكان الحي وكذا الوافدون على هذا الفضاء عن سبب غياب مصالح محافظة الغابات ومصالح الأمن عن هذا الموضع، لمراقبة وردع التصرفات المنحرفة والقضاء عليها بصفة نهائية، من أجل توفير فضاء بيئي جميل، تجد فيه العائلات التيارتية راحتها، خاصة مع وجود حديقة التسلية والألعاب بوسط الغابة.

للإشارة، عرفت الغابة تنظيم حملة تنظيف واسعة الشهر الماضي من طرف جمعيات ومواطنين، تم خلالها جمع ما يعادل حمولة عشرين شاحنة كبيرة من النفايات وزجاجات الخمر والمواد البلاستكية، لكن في غياب الرقابة من طرف المصالح المعنية، عادت الأمور إلى طبيعتها الأولى، وازددت حدة مع تواجد بعض المنحرفين بالغابة؛ ما أصبح يشكل خطرا على قاصدي الغابة، الأمر الذي يتطلب تدخّل مختلف المصالح المعنية لوضع حد نهائي وجذري لمثل هذه التصرفات، يقول عشرات المواطنين الذين تحدثنا معهم في الأمر.

العدد 7239
22 أكتوير 2020

العدد 7239