المياه القذرة تحاصر حي مرج الذيب
  • القراءات: 195
بوجمعة ذيب بوجمعة ذيب

سكيكدة

المياه القذرة تحاصر حي مرج الذيب

ما يزال سكّان حي الإخوة بوحجة المعروف باسم حي مرج الذيب بمدينة سكيكدة بالخصوص القاطنين على مستوى عمارتي 100 و101 وما جاورهما، يعيشون ظروفا مزرية للغاية بسبب التدفق المستمر للمياه القذرة المنبعثة من الفراغات الصحية التي زادها انسداد البالوعات تدهورا أكثر.

وقد أدّى هذا الوضع إلى انبعاث الروائح الكريهة، ناهيك عن انتشار البعوض في مشهد دراماتيكي لم يتحرّك له المسؤولون المحليون بعاصمة البتروكيمياء رغم الشكاوي العديدة والمتواصلة وعلى مدار 4 أشهر كاملة والتي لم تجد أدنا صاغية، فبسكيكدة لا أحد يتحرّك، وإن تحركوا فإنّ تحرّكهم لا يكون إلا تحت ضغط المواطن البسيط الذي تصدمه الوعود التي تدفعه إلى قطع الطريق كحل وحيد، أو عند وقوع كوارث لا قدّر الله، والمؤلم في كلّ هذا سياسة البريكولاج التي تبقى المخرج الوحيد الذي يتقنه المسؤولون، ليبقى المواطن القاطن على مستوى هذا الحي وغيره من أحياء سكيكدة يعاني في غياب كلّي للمسؤولين المحليين. ويتساءل عدد من المواطنين اتّصلوا بـ«المساء عن سر صمت هؤلاء المسؤولين أمام الوضع الخطير الذي يعيشه الحي بسبب التدفق المستمر للمياه العفنة، مشكلة خطرا حقيقيا على الصحّة العمومية في ظل الوضع الصحي الذي فرضه وباء كورونا (كوفيد19)، فيما أكّد لنا البعض بأنّ غياب روح المسؤولية عند هؤلاء، جعل الوضع يتعفّن بشكل مقلق على مستوى الحي الذي يعد من بين أكبر وأقدم أحياء سكيكدة، ومن بين الأحياء التي استفادت في إطار عملية التهيئة الكبرى من مبلغ مالي فاق 30 مليار سنتيم، دون أن يكون لذلك المبلغ الضخم اي أثر على حي ما يزال على حاله وكأنّ شيئا لم يكن.

لقد حاولنا طيلة أكثر من 15 يوما الاتصال بعدد من المسؤولين لنقل انشغالات المواطنين إليهم، ومن ثم معرفة الاجراءات المستعجلة التي من الواجب اتخاذها لوضع حد لظاهرة تسرب المياه القذرة على مستوى هذا الحي وغيره من أحياء مدينة سكيكدة، لكننا في كل مرةّ نجد الأبواب مغلقة في وجوهنا أو أنّ الهاتف يرن دون رد، والذي يرد يمطرنا بوابل من الوعود التي تبقى مجرّد وعود ليس إلاّ.

ليبقى المواطن بحاجة إلى إلتفاتة حقيقية من المسؤولين الذين عليهم الخروج من مكاتبهم والاقتراب منهم حتّى يتمكنوا من الاطلاع في الميدان على كل مشاكلهم، ومن ثمّ إيجاد حلول لها.

  

 

إقرأ أيضا.. في المراسلون

احتجاجا على انقطاع ماء الشرب

سكان حي الونشريس يقطعون طريق الكورنيش

توسيع قائمة مساجد قسنطينة المعنية بالفتح إلى 174

الأمين العام للولاية يحذّر من التراخي والتهاون

أرجعها مختصون للجانب النفسي والوضع الراهن

الجريمة تعود إلى عنابة والأمن يكثف تواجده

مع استمرار انهيار بنايات روسيكادا القديمة

قاطنو السكنات الهشة يستعجلون الترحيل

استعدادات مكثفة لإنجاح موسم الاصطياف

فتح 31 شاطئا بعنابة

المستشفى الجامعي ابن باديس

النقابات تردّ على النائب بن خلاف

المزيد من الأخبار

لقاء الحكومة ـ الولاة انتهى بتصوّر جديد رسمه رئيس الجمهورية

مهلة جديدة للولاة لإنجاح التغيير

عضو لجنة المالية بالمجلس الشعبي الوطني حميد بوشارف لـ"المساء":

ضرورة رقمنة الضرائب والجمارك لرفع الإيرادات

اتفاقيتان بين قطاعي السياحة والنقل

لجنة لبعث النشاطات السياحة في مرحلة ما بعد كورونا

”المساء” ترصد كواليس اليوم الأول من فتحها

..تزاحم بالشواطئ

”المساء” تنقل أجواء صلاة الجماعة بمسجدين بالعاصمة

فرحة.. التزام وتسابق نحو المساجد

وزير الشؤون الدينية للمصلين:

الانضباط سيعجّل بالفتح الكلي للمساجد

دعت إلى الوقوف مع القضية الفلسطينية

أحزاب تندّد بتطبيع العلاقات مع إسرائيل

حرصا على احترام الإجراءات الوقاية من الوباء

خرجة ميدانية للأمن بشاطئ "طاماريس" بالعاصمة

صادق عليه الرئيس تبون بعد 8 سنوات من توقيعه

الضوء الأخضر للاتفاق التجاري بين الجزائر وباكستان

توسيع قائمة مساجد قسنطينة المعنية بالفتح إلى 174

الأمين العام للولاية يحذّر من التراخي والتهاون

النشاطات الثقافية عبر الانترنت

مكسب هام لمبدعي عنابة

مدير فريق شباب بلوزداد يؤكد:

النادي بحاجة إلـى 3 أو 4 لاعبين على الأكثر

إبراهيم شاوش (لاعب سابق ومناجير حاليا):

بطولتنا لم تعد تنتج الكثير من الأسماء

سوق الانتقالات هذا الموسم مختلف عن سابقيه

ميركاتو صيفي بارد والأندية تركز على الشبان

الوداد البيضاوي المغربي

إصابة 5 عناصر بكورونا

مدرب المنتخب الجزائري للسباحة يكشف:

يجب انتظار 6 أشهر لاستعادة مستوى السباحين

العدد 7183
16 أوت 2020

العدد 7183