المواطنون يشتكون نقص المرافق
❊ بوجمعة ذيب ❊ بوجمعة ذيب

المدينة الجديد بوزعرورة فلفلة

المواطنون يشتكون نقص المرافق

تعاني المدينة الجديدة بوزعرورة، التابعة لبلدية فلفلة بسكيكدة، في الفترة الأخيرة، من وضع كارثي للغاية، بعد أن أضحت تعيش في فوضى عارمة لا مثيل لها، أثرت بشكل كبير على هذا التجمع العمراني الجديد الذي أريد له أن يكون مدينة بأتم معنى الكلمة، لكن تجري الرياح بما لا يشتهيه المواطن السكيكدي، لتتحول هذه المدينة التي قيل عنها الكثير إلى ما يشبه دشرة، أو مراقد خارج الخدمة.

الزائر لهذه المدينة، ستشده حتما العديد من المظاهر السلبية التي تعكس بصدق التسيب المطلق، فإلى جانب الانتشار الفظيع للتجارة الطفيلية التي حولت مساحات كبيرة من هذه المدينة إلى أكواخ قصديرية، ساهمت في تشويه المحيط، فإن غياب النظافة بشكل واضح أمام انتشار النفايات المنزلية، بسبب غياب الحس المدني للسكان، من جهة، ومن جهة أخرى، بسبب نقص حاويات تجميع النفايات، وما زاد الطين بلة، غياب المساحات الخضراء، بعد أن تعرضت بعض من تلك المرافق المهجورة إلى التخريب، مما زاد في تأزم الوضع بهذا المجمع العمراني الكبير.

العديد من المواطنين ممن تحدثوا لـ«المساء، اشتكوا صراحة الوضعية المزرية التي يعيشونها داخل أحياء تنعدم فيها العديد من المرافق الضرورية، فلا محلات تجارية موجودة، ولا مرافق خدماتية أخرى، لتتحول بعض المرافق الشاغرة غير المستغلة إلى أماكن تمارس فيها الموبقات، وأكد بعض السكان لـ«المساء، أن الحي ليلا يبقى تحت رحمة بعض عصابات المخدرات والأقراص المهلوسة، متسائلين كيف لتجمع عمراني بهذا الحجم، يفتقر لأدني المرافق التي من شأنها أن تخفف من الضغط على السكان، فلا سيارات أجرة موجودة ولا حافلات للنقل الحضري بالعدد الكافي تؤدي خدماتها بالشكل المطلوب، فعادة ما يلجأ السكان عند الضرورة، لسيارات الفرود، ناهيك عن نقص في عملية التزود بالماء الصالح للشرب، لاسيما بالنسبة للطوابق العليا وغيرها، دون الحديث عن الضجيج العارم الذي تحدثه شاحنات ذات الحجم الكبير لورشات البناء المحاذية للأحياء السكنية. إذا كان المواطن يتحمل قسطا مما آل إليه الوضع بهذه المدينة الجديدة، فإن للمسؤولين المحليين أيضا دور لا يمكن الاستهانة به، فمشروع المدينة الجديدة بوزعرورة، وكما لاحظناه على مستوى بعض السكنات، لم تنجز فعلا حسب المواصفات العمرانية الضرورية، ناهيك عن غياب كل المرافق الخدماتية التي قيل، إنها ستكون جاهزة مباشرة عند إسكان المستفيدين، على غرار المدينة الجديدة علي منجلي بقسنطينة، أو سيدي عبد الله بالعاصمة. للإشارة، نفس المظاهر السلبية تكاد تكون طبق الأصل على مستوى المجمع العمراني الجديد بكل من مسيون والزفزاف.

إقرأ أيضا..

ضرورة التطبيق الصارم لبرنامج منع انتشار وباء كورونا
09 أفريل 2020
المدير العام للحماية المدنية يؤكد خلال زيارته إلى تيزي وزو:

ضرورة التطبيق الصارم لبرنامج منع انتشار وباء كورونا

إطارات ومستخدمو عدة قطاعات يتبرعون لصندوق التضامن
09 أفريل 2020
إسهاما منهم في مواجهة آثار وباء "كوفيد 19"

إطارات ومستخدمو عدة قطاعات يتبرعون لصندوق التضامن

العدد 7076
09 أفريل 2020

العدد 7076