الموارد المائية تطلق عدة مشاريع في قسنطينة
  • القراءات: 541
شبيلة. ح شبيلة. ح

تنفيذا لمخطط التكفل بقاطني مناطق الظل

الموارد المائية تطلق عدة مشاريع في قسنطينة

سيتم الشروع، قريبا، في تنفيذ البرنامج المعد في إطار مخطط عمل الحكومة على المدى القصير للتكفل بساكنة مناطق الظل بولاية قسنطينة خاصة ما تعلق بقطاع الموارد المائية، حيث ينتظر إطلاق عديد المشاريع لفائدة قاطني هذه المناطق بعدما تم إحصاء ما لا يقل عن 200 منطقة ظل عبر كامل تراب الولاية.

ينتظر أن تستفيد عديد مناطق الظل عبر بلديات الولاية والتي تم إحصاؤها الاشهر الفارطة تطبيقا لتعليمات الحكومة للنهوض بسكان هذه الاخيرة، من عدة مشاريع تتعلق أساسا بتزويدهم بالمياه وقنوات الصرف الصحي وغيرها من المشاريع الأخرى، حيث أكد مدير الموارد المائية بالولاية السيد حرشي بوعزيز، أن مديريته رصدت أغلفة مالية معتبرة لعديد المشاريع الهامة والخاصة بقطاع الري قصد الرفع من نسبة تزويد سكان الولاية بمياه الشرب وتحسين التموين والتغطية بهذه المادة الحيوية، وكذا رفع الغبن عن مناطق الظل التي عانى سكانها لسنوات بسبب غياب هذه المادة الحيوية عن حنفياتهم وغياب مشاريع التهيئة وغيرها.

أضاف المدير أن قطاعه خصص مشروعين في مجال التطهير لفائدة مناطق الظل بقيمة مالية تقارب الـ500 مليون دينار، مع مشروع لإنشاء خزان مائي مع محطة ضخ بمنطقة عين نحاس في إطار تهيئة منطقة عين نحاس وما جاورها، حيث سيسمح المشروع تغطية 10 مناطق ظل تابعة للمنطقة، كما ستطلق مديرية الموارد المائية عديد المشاريع الأخرى الخاصة بالتطهير وتنقية الوديان وحماية منطقة عين نحاس وما جاورها من الفيضانات، حيث ستباشر المقاولات قريبا عملها بثلاثة مشاريع بمبلغ 1.3 مليار دينار، حسب ذات المتحدث الذي أكد أن الدراسة منتهية وبقي بعث الأشغال، بمد قنوات الصرف، تهيئة الوادي بالمنطقة على مسافة 800 كيلومتر، وإنجاز قنوات على مسافة 1.2 كيلومتر. من جهة أخرى، وفي إطار العمل على تحسين الإطار المعيشي للسكان بمناطق الظل المحصية عبر اقليم الولاية، استفادت، مؤخرا منطقة لحمايد 1 و2 ببلدية عين السمارة والمحصية ضمن مناطق الظل من مشروع إنجاز شبكة التطهير في اطار مشروع (معالجة مياه التطهير لواد الرمال، بومرزوق ومهرول) وذلك بغلاف مالي يقدر بـ4.4 مليار سنتيم وبمدة إنجاز تصل الى شهرين، حيث كان الوالي خلال زيارته المنطقة الأسبوع الفارط قد أمر مؤسسة الانجاز احترام آجال تسليم المشروع الذي سينجز وفق المعايير اللازمة خاصة وأنه يمتد الى غاية المحطة الرئيسية ببلدية عين سمارة ومنها إلى محطة التصفية بحامة بوزيان.

ومن المنتظر أن تستفيد منطقتي قيقاية عاشور والكيلومتر 13 ببلدية عين السمارة، من مشروع تدعيم شبكة المياه الصالحة للشرب، حيث سيتم ربط تحصيص 13 كلم انطلاقا من خزان لحمايد، فضلا عن مشروع أشغال ربط تحصيص زيواني انطلاقا من خزان 500 متر مربع وتزويد منطقة قيقاية انطلاقا من القناة الرئيسية لسد بني هارون.


علي منجلي: غلق مقر "المندوبية 2" بسبب كورونا

أغلقت مندوبية علي منجلي 2 بالمقاطعة الادارية للمدينة الجديدة علي منجلي بقسنطينة أبوابها، نهار أمس، في وجه المواطنين، بعد تأكد إصابة موظفين بالمندوبية بفيروس ”كوفيد 19”، في حين نظمت هذه الأخيرة حملة تنظيف وتعقيم واسعة بكل مصالحها.

أفاد مندوب المقاطعة، السيد نور الدين بسول، في تصرح لـ«المساء”، أن وقت غلق المندوبية قد مدد إلى غاية إشعار لاحق بعد استشارة الجهات الصحية المختصة، حيث سيتم التأكد أولا من سلامة باقي الموظفين من الفيروس، بعد إجراء التحاليل اللازمة عليهم، فيما أشار إلى أن قرار الغلق جاء منذ مساء أول أمس الثلاثاء على إثر اكتشاف إصابة موظفين بفيروس كورونا.

المسؤول أضاف أن مندوبيات المقاطعة الادارية بعلي منجلي كغيرها من المؤسسات والإدارات العمومية بالمقاطعة، شهدت منذ الأيام الماضية، تزاحما وطوابير كبيرة من طرف المواطنين، دون مراعاة لتدابير الحجر الصحي المتمثلة في وضع الكمامات واحترام مسافة التباعد الاجتماعي، مشيرا إلى أن هذا الأمر، جعله كمسؤول عن المندوبية يلجأ إلى منع دخول عدد كبير من المواطنين إلى المندوبية، لتفادي حدوث تزاحم فيما بينهم، خاصة وأن الإقبال عليها في الآونة الأخيرة كان كبيرا تحضيرا للدخول الاجتماعي المقبل، لتتشكل طوابير وتعم الفوضى خارج البوابات الرئيسية، حيث كان التدافع كبيرا بين المواطنين الذين لم يحترموا مسافة التباعد الاجتماعي، وهو حسبه السبب الرئيسي في تعرض الموظفين للإصابة بالفيروس.

وتحدث رئيس المندوبية عن الإقبال الكبير للمواطنين على استخراج شهادة الميلاد، حيث قال إن الأمر أجبره على وضع كل الموظفين والعاملين تحت التصرف، بعد أن كانوا يتواجدون في عطلة استثنائية بسبب جائحة كورونا، محملا المسؤولية للمواطنين الذين لم يلتزموا بالإجراءات الوقائية وقلة وعيهم التي تسببت في تعرض الكثير من الموظفين للإصابة بالفيروس. 

للإشارة، فقد تم غلق العديد الفروع البلدية والمؤسسات عبر إقليم الولاية بسبب إصابة بعض الموظفين، حيث شمل الغلق كلا من مندوبية سيدي مبروك أين تم غلق مصلحتي الحالة المدنية والبطاقات الرمادية بسبب تعرض موظفتين للفيروس، الفرع البلدي لبوذراع صالح، الفرع البلدي للقماص، وهو الحال بالنسبة للقباضة الرئيسية لبريد الجزائر بوسط المدينة بعد اكتشاف إصابة موظف يعمل كقابض.


مؤسسة امتياز قسنطينة: 130  اعتداء على شبكتي الغاز والكهرباء

سجلت مؤسسة امتياز توزيع الكهرباء والغاز بقسنطينة، تزايدا في معدل الاعتداءات المسجلة على مستوى شبكتي الغاز والكهرباء، خلال الـ5 أشهر الفارطة، حيث بلغت الاعتداءات على الشبكتين، وفقا لمعلومات من مديرية المؤسسة، 130 اعتداء.

أكدت مسؤولة الإعلام والاتصال بالمؤسسة السيدة وهيبة تاخريست، أن عمليات الاعتداء على المنشآت الكهربائية والغازية عرفت ارتفاعا ملحوظا منذ جانفي الفارط وإلى غاية شهر ماي المنصرم، بعدما سجلت مصالح المديرية خلال السنة الجارية ما مجموعه 130 اعتداء على شبكات الغاز والكهرباء المنتشرة عبر بلديات الولاية، الأمر الذي تسبب في حدوث اضطرابات في التوزيع على المئات من الزبائن.

اضافت المتحدثة في اتصال ”بالمساء”، أن نسبة الاعتداءات على الشبكة الغازية جاءت في المرتبة الأولى بتسجيل 110 اعتداء، حيث أكدت أن معظم الاعتداءات سجلت على مستوى الشبكة التابعة لقسم أو مقاطعة بلدية الخروب بـ56 اعتداء وبالخصوص بالمقاطعة الادارية للمدينة الجديدة علي منجلي والتي احتلت المرتبة الأولى، بهذه المنطقة، في عدد الاعتداءات بتسجيل 16 اعتداء، تليها بلدية قسنطينة الأم التي احتلت المرتبة الثانية، من حيث المناطق، بتسجيل 30 اعتداء، لتحتل بلدية ديدوش مراد المرتبة الثالثة، بتسجيل 24 اعتداء.

أما فيما يخص الاعتداءات التي سجلها أعوان المديرية خلال خرجاتهم الميدانية على شبكة الكهرباء.

وأضافت المتحدثة، أن الاعتداءات على شبكة الغاز تعرف ارتفاعا كبيرا مقارنة بشبكة الكهرباء سواء الشبكة الأرضية أو الهوائية، فيما أكدت أن أعوان مديرية الكهرباء والغاز سجلوا 20 اعتداء فقط على الشبكة، أين سجل أكبر عدد منها بالشبكة التابعة لقسم الخروب بـ13 اعتداء، منها 7 بعلي منجلي والتي احتلت فيها المرتبة الأولى في نسبة الاعتداءات، تليها بلدية قسنطينة بتسجيل 6 اعتداءات.

من جهة أخرى، أضافت المتحدثة أن الاعتداءات المتكررة على المنشآت الغازية والكهربائية والتي تجبر أعوان سونلغاز على التدخل لإصلاحها كل فترة تضعف شبكات الطاقة وتتسبب في تدهور نوعية الخدمة، فضلا عن الخطر الذي ينجم عن مثل هكذا اعتداءات، حيث أكدت أن مديرية توزيع الكهرباء والغاز قامت بإطلاق عدة عمليات تحسيسية لفائدة المؤسسات العمومية والخاصة حول المخاطر المتعلقة بالاعتداء على المنشآت الغازية والكهربائية.

وأوضحت المسؤولة في هذا السياق أنه تمت دعوة المؤسسات إلى التقرب من المصالح التقنية لشركة توزيع الكهرباء والغاز للشرق من أجل الحصول على الخرائط المحددة لممرات الشبكات الأرضية والهوائية، خاصة وأن معظم الاعتداءات تقع بسبب الأشغال التي تقوم بها مؤسسات خاصة أو عمومية، وفي بعض الأحيان لدى قيام المواطنين بأشغال البناء أو الحفر أمام منازلهم، مشيرة في ذات السياق الى الاخطار التي تسببها الاعتداءات، حيث دعت المواطنين والمؤسسات المختلفة إلى التبليغ الفوري عن أي اعتداء.

العدد 7247
01 نوفمبر 2020

العدد 7247