القواعد الكبرى لفهم القرآن في شهر الغفران
  • القراءات: 3299

القواعد الكبرى لفهم القرآن في شهر الغفران

ونحن في رحاب شهر القرآن الذي قال عز و جل عنه:
(شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْـزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ) (185) البقرة
أي: الصوم المفروض عليكم، هو شهر رمضان الذي قد حصل لكم فيه من الله الفضل العظيم، وهو القرآن الكريم، المشتمل على الهداية لمصالحكم الدينية والدنيوية، وتبيين الحق بأوضح بيان، والفرقان بين الحق والباطل، الهدى والضلال، وأهل السعادة وأهل الشقاوة.
لذلك وجب الاعتناء اعتناء فائقا بكتاب الله في هذا الشهر المبارك ولا شك أن كل مسلم يقرأ كتاب الله عزّ وجلّ، له رغبة أن في فهم هذا القرآن وأن يستشعر عظمته، له رغبة أن يعيش مع القرآن وأن يبكي معه، له رغبة أن يفرح ويسر بل ويضحك مع كتاب الله عزّ وجلّ. فإليكم قواعدا خمس لا بد من تقريرها واستقرارها في الذهن والقلب لتحقيق هذا الهدف، أولها بل وأجلها وأعظمها هي:
القاعدة الأولى: المؤمن حيٌ مع القرآن وبدونه ميّت والمؤمن مع القرآن مُبصر وبدونه أعمى، والمؤمن مع القرآن مُهتدٍ وموفّق ومُسدد وبدونه ضالٌ وغير مُوفّق وغير مُسدد، هذه القاعدة لابد وأن تكون مُستحضرة في الذهن من حين أن يعقل الإنسان المكلف إلى أن يتوفّاه الله عزّ وجلّ، إذا استقرت هذه الحقيقة في قلب المؤمن عندئذٍ سيسعى مرة تلو مرة ليعيش مع كتاب الله عزّ وجلّ. عندما تتأمل في هذه الحياة الدنيا فتنظر إلى إنسان حي وتنظر إلى إنسان ميّت، انظر وقد يقع لك هذا مرة من المرات، عندما ترى ميّتًا مجندلا لا حراك له وترى بجانبه إنسانا حيٌ فيه حراك وفيه روح، تأمل الفرق بين هذا وذاك، أترى أن نظر هذا الميت كنظر هذا الحي، أترى أن سمع هذا الميت كسمع هذا الحي، أترى أن حركة يدي هذا الميت كحركة يدي هذا الحي، انظر إلى رجليه، أترى الميّت يُحرك رجليه كما يُحركها الحي؟ تأمل الفرق بين هذا وذاك، خاطب الميت ثم خاطب الحي، اضرب الميت ثم اضرب الحي، انظر إلى هذا وانظر إلى ذاك، حرك في هذا ساكنا وحرّك في هذا ساكنا، ما الفرق بينهما؟ الفرق بينهما عظيم جدًا!
القاعدة الثانية: الأصل في خطاب القرآن أنه موجه إلى القلب وقد يغفل عن ذلك كثير من المسلمين ليس إلى جوارحه، ليس إلى سمعه، إلى بصره، إلى أطرافه، لا، وإنما الكلام في أصله هو موجهٌ إلى القلب، ولذا جاء الكلام عن القلب كثيرًا في كتاب الله سبحانه وتعالى، وجاء وصف القلوب بأنواع من الوصف، جاء وصف القلوب بأنها تارة تكون مريضة، وتارة تكون ميتة، وتارة تكون عليها الران، وتارة يُختم عليها، وتارة يُطبع عليها، أوصاف كثرة جاءت في كتاب الله عزّ وجلّ، وجاء مرة الوصف بأن قلوبهم قاسية، فوصف القلب في القرآن جاء كثيرا متنوعا، لم هذا؟ لبيان هذه الحقيقة، أن هذا القرآن جاء أصلا في أصل خطابه لعلاج القلوب، جاء القرآن ليتحدث مع قلبك أيها المؤمن، ليحاور هذا الفؤاد، قال عز و جل «قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ» التي هي القرآن، «وَشِفَاءٌ» يحقق لنا أنه شفاءٌ لأي شيء؟ «شِفَاءٌ لِّمَا فِي الصُّدُورِ»، الذي هو في الصدور هو هذا القلب، «وَشِفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ» وأكرر أن القرآن خوطبت به الجوارح وخوطب به السمع والبصر والأيدي والأرجل والفروج وغير ذلك، ولكن أصل الخطاب هو موجهٌ إلى القلب.
القاعدة الثالثة: المقصود الأعظم من القرآن هو التدبر أولا، ثم العمل...
مصيبة كثيرٍ من المسلمين أنه لا يدري عن أهمية التدبر في كتاب الله عزّ وجلّ، ولذا تجد فيه حرصٌ شديد على أن يتلو الألفاظ، وأن يقرأ الحروف، وأن يحصل الحسنات من الحروف، فمن قرأ حرفا من كتاب الله عزّ وجلّ فله بكل حرفٍ عشر حسنات، والحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، كأن المسألة مسألة حسابية بحتة، ولذا تجد كثيرا من المسلمين يفخر ويقول لك: أنا قرأت في اليوم الواحد عشرة أجزاء، أو ختمت القرآن في ثلاث أو في أربع، أو ختمت في رمضان القرآن كاملا أكثر من عشر مرات، أو أقل من ذلك أو أكثر، فيذكر كم مرة ختم كتاب الله عزّ وجلّ، وهذا ولاشك أنه أمر عظيم، وجليل، وحسناته كثيرة كما ثبت ذلك في الأحاديث الصحاح ولكن أيضا كذلك، فرق كبير بين من يتلو كتاب الله عز وجل بحروفه وألفاظه دون معانيه، ودون المقصود منه في فهم آياته، وبين من يتلوه وهو يستشعر معاني الآيات، ويستشعر خطاب الرب سبحانه وتعالى له فيما يتلو من هذه الآيات العظيمات، هذا الفرق عند الأئمة رحمهم الله كبير، وبون شاسع ليس بالقليل أبدا، ولذا لابد من وقفة يسيرة مع قضية التدبر ومقارنتها بمسألة قراءة القرآن بلا تدبر.
القاعدة الرابعة: القرآن ثقيل متين كبير
قال سبحانه وتعالى «إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلاً ثَقِيلاً» ثقيلا أي أنه متين وأنه قوي وأنه كبير وأنه شديد ليس بالهين أبدًا استحضاره بالمعنى يعينك أيها المؤمن على أن تقبل على كتاب ربك إقبالا يليق بهذا القرآن، كثير من الناس يأخذ القرآن هكذا كما يأخذ جريدة أو مجلة.. كما يأخذ أدنى كتاب يأخذ القرآن على هذا النحو وهذا لا ينبغي فإن الله عز وجل أمر يحيى فقال له «يَا يَحْيَى خُذِ الكِتَابَ بِقُوَّةٍ» ليس القرآن وإنما المقصود هنا الإنجيل فذاك وإلا ما قبله من الكتب التي تنزلت مع أن هذا في كتاب من كتب بني إسرائيل فما بالك بهذا القرآن العظيم مع أنه أرفع وأعلى وأكبر وأجل من الكتب التي تقدمه بل هو مهيمن عليها ومسيطر على كل الكتب التي جاءت من قبلها وقد جاء عن الحسن البصري رحمه الله رحمة واسعة أن القرآن ضمن جميع ما في الكتب السابقة أن كتاب الله عز وجل هذا القرآن جمع مائة وأربعة كتب من الكتب السابقة كل ما تنزل من الله عز وجل من الكتب جمعت في هذا القرآن.

إقرأ أيضا.. في المراسلون

المستشفى الجامعي ابن باديس

النقابات تردّ على النائب بن خلاف

بسبب عدم انطلاق المشاريع الاستثمارية بها

الوكالة العقارية بقسنطينة تباشر استرجاع 65 قطعة أرض

مقاطعة الدار البيضاء تواصل تحضيراتها

وضع آخر اللمسات عشية انطلاق موسم الاصطياف

بسبب عدم التقيّد بشروط الوقاية

إغلاق 166 محلا تجاريا بالكاليتوس

ضمن التدابير المتخذة من طرف الوزارة الأولى

إعادة فتح 429 مسجدا بالعاصمة السبتَ المقبل

لتأمين شواطئ تيزي وزو

الدرك الوطني يطلق مخطط دلفين

لإخراج قرية أولاد جبارة من الظل

سلطات بلدية تارقة تستجيب لقرار الرئيس

المزيد من الأخبار

رئيس الجمهورية يرافع للجزائر الجديدة في لقاء الحكومة - الولاة

قطار التغيير انطلق.. ولا تراجع عن الجزائر الجديدة

نوّه بجهود بعض الولاة في مواجهة كورونا..الرئيس:

تحرّيات لتحديد المسؤولين عن عرقلة منح مستخدمي الصحة

مؤكدا مسعى إعداد نسخة توافقية.. الرئيس تبون للحكومة والولاة:

استعدوا للاستفتاء على الدستور.. والشعب هو من يقرّر

إجلاء 28333 رعية من الخارج منذ بداية الجائحة.. بلجود:

صب 1,7 مليار دينار لتوزيع منحة الـ10 آلاف دينار

داعيا إلى إعادة النظر في كيفيات استعمالها.. وزير المالية:

80 مليار دينار لتمويل المخططات التنموية البلدية

صادرات المحروقات تراجعت بحوالي 40 بالمائة..عطار:

كورونا تكبد شركات الطاقة خسائر بـ 125 مليار دينار

إحصاء مليون و213 ألف تلميذ بمناطق الظل.. وزير التربية:

التخفيف من ثقل المحفظة وإطلاق المدرسة النموذجية الرقمية

يوحد المنظومتين التشريعيتين في القطاعين العام والخاص .. فرحات أيت علي:

قانون الاستثمار الجديد جاهز قبل أكتوبر

وصفها بالعدو الأول للإدارة.. الوزير الأول:

مكافحة البيروقراطية لبناء مستقبل أفضل

تمثل خسارة بـ1,8 مليار دولار.. شيتور:

تبذير ما بين 10 و15 بالمائة من الإنتاج الوطني للطاقة

عدد أهداف استحداث وزارة المناجم.. عرقاب:

تنويع الاقتصاد وخلق فرص عمل بمناطق الظل

استلام 41 ألف مقعد بيداغوجي جديد .. بن زيان:

التحضير لاستقبال مليون و650 ألف طالب

أبرز مساعي قطاعه لإنتاج الزيت والسكر محليا.. وزير الفلاحة:

توفير 30 بالمائة من حاجيات الجزائر في غضون 2024

جو بايدن يختار أول سيدة آفرو ـ أسيوية نائبا له في انتخابات الرئاسة

كامالا هاريس تدخل التاريخ في الولايات المتحدة

سفير الولايات المتحدة يشيد بتطور العلاقات الثنائية

الجزائر وواشنطن متفقتان على دعم مسار السلم في ليبيا

في ظل مخاوف دولية من موجة تفشي جديدة لوباء ”كورونا”

شكوك أمريكية حول فعالية لقاح ”سبوتنيك” الروسي

نتائج نوعية للجيش الوطني الشعبي

تدمير 3 مخابئ و5 قنابل وحجز 12 قنطارا من الكيف

المدرسة التطبيقية لمصالح الصحة العسكرية بسيدي بلعباس

تخرج 7 دفعات جديدة

فيما حول طحكوت إلى المؤسسة العقابية ببابار

تحويل علي حداد إلى سجن تازولت بباتنة

العدد 7181
13 أوت 2020

العدد 7181