الطلبة بين مطاعم الإفطار ومبادرات المحسنين
  • القراءات: 452
 بوشريفي بلقاسم بوشريفي بلقاسم

الإقامات الجامعية بأدرار

الطلبة بين مطاعم الإفطار ومبادرات المحسنين

تشهد الإقامات الجامعية بولاية أدرار في هذه الأيام الرمضانية تذمرا واضحا من طرف الطلبة، بسبب سوء الوجبات التي تقدم لهم عند ساعة الإفطار، وأصبح الكثير منهم  يفضّل التوجه إلى مختلف مطاعم الإفطار المنتشرة في عدة أماكن بمدينة أدرار. وحسب عدد منهم، فإنّهم يفضلون هذه المطاعم التي تقدم لهم ولغيرهم وجبات متنوعة وقيمة تسهر على تحضيرها الجمعيات الخيرية والتضامنية، لرداءة الوجبات المقدمة في الإقامات الجامعية.

أما الطالبات، فمنهن من تذهب عند الأقارب والصديقات للإفطار، فيما تبقى البقية مجبرات على الإفطار داخل الإقامة في ظل ظروف صعبة، خاصة وأنّ الكلّ يشتكي من غياب الماء البارد في ظل حرارة مرتفعة، كما تنعدم أيضا المكيفات الهوائية في جلّ غرف الإقامة مع غياب الثلاجات أيضا، ما جعل البحث عن الماء البارد مطلبا أساسيا، حيث تم نشر هذه المعاناة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فسارع وتضامن المواطنون معهم وأصبحوا يجمعون الماء البارد المجمد كل مساء ويتم نقله إلى الإقامات ليقدم للطلبة خاصة الفتيات اللواتي لم يسعفهن الحظ في الحصول عليه.

وأمام هذا الوضع، حاولت "المساء" الاتصال بمديرية الخدمات الجامعية للإجابة على هذه الانشغالات التي أصبحت تعيق يوميات الطلبة في هذه الأيام الرمضانية، لكن تعذر علينا ذالك لعدة أسباب، ويبقى الواقع يشهد على معاناة حقيقية تواجه الطلبة في الإقامات.