الطريق الاجتنابي الخامس متنفَّس فعليّ لوهران
  • القراءات: 154
ج. الجيلالي ج. الجيلالي

تكلفته فاقت 1100 مليار سنتيم

الطريق الاجتنابي الخامس متنفَّس فعليّ لوهران

يعد الطريق الاجتنابي الخامس الذي تم استلامه مؤخرا بولاية وهران، بمثابة المتنفس الفعلي لمستعمليه، لاسيما أولئك الذين يريدون اجتناب المحولات والازدحام المروري، وتفادي دخول أحياء مدينة وهران لربح الوقت، حيث يضاف هذا المشروع الاستثماري الهيكلي، الى طريق الميناء الذي وصلت نسبة أشغال انجازه الى حدود 90 بالمائة، ما يسمح بتسليمه في القريب العاجل.

وحسب العديد من مستعملي الطريق الاجتنابي الخامس الذي يمتد على أزيد من 21 كلم وتم إنجازه خلال خمس سنوات الأخيرة، يصل الطريق السيار على مستوى بلدية الكرمة إلى الطريق الوطني رقم 2 على مستوى الجهة الشرقية، على حدود بلدية بير الجير باتجاه أرزيو وولاية مستغانم. وتم إنجاز هذا الطريق بمعدل ممرين اثنين على مستوى كل اتجاه، بالإضافة إلى سبيبة الوقوف الاضطراري؛ ما يجعله متنفسا فعليا لحركة المرور، التي تعرف الكثير من حالات الازدحام على مستوى العديد من المحاور بمداخل ولاية وهران؛ ما جعل هذا الطريق الاجتنابي يوفر حركة جديدة، خاصة لمختلف البلديات التي يعبرها ويقطعها، لا سيما الكرمة وسيدي الشحمي والبرية.

وحسب عدد من المختصين في مجال الأشغال العمومية بولاية وهران، فإن إنجاز هذا الطريق الاجتنابي الخامس من نوعه المهيكل، كلّف الخزينة العمومية غلافا ماليا يعادل 1100 مليار سنتيم، غير أن آفاق استغلاله الفعلي ستمكن من تحقيق الكثير من النتائج الإيجابية الفعلية في مجال التنمية المحلية على وجه الخصوص. ولعل من أهم نتائجه الأولية تمكينه من فك الخناق الكبير عن الطريق الاجتنابي الرابع، الذي أصبح مكتظا عن آخره، ويعرف حركة مرور وازدحام طيلة اليوم، غير أن مستعملي الطريق لا سيما أولئك الذين يأتون من أقصى شرق وهران من ولاية مستغانم ومختلف البلديات الواقعة شرق مدينة وهران باتجاه ولاية عين تموشنت وبقية الولايات الغربية، سيتجنبونه بشكل تدريجي لفائدة الطريق الاجتنابي الخامس، الذي سيتحمل بعدها العبء لوحده، وبالتالي سيفك حالة الحصار الكبير المفروض على الطريق الاجتنابي الرابع، الذي يعرف تسجيل الكثير من حوادث المرور بسبب السرعة، وقلق السائقين نتيجة الازدحام.

ورغم مواصلة العمل على مستوى الطريق الاجتنابي الخامس في ما يتعلق باستكمال القليل من الأشغال المتبقية، منها مواصلة تعبيد بعض المخارج إلى الطرق البلدية الجانبية ووضع إشارات المرور المتبقية واستكمال عمليات الربط الخاصة بالإنارة العمومية، فإن هذا الطريق المذكور أصبح يؤدي دوره المنوط به على أكمل وجه، لا سيما منذ فتحه لحركة المرور.

ومن شأن هذا المشروع الهام المساهمة بشكل كبير، في التنمية المحلية، بالإضافة إلى فك الخناق عن مختلف محاور التنقل. كما يضمن فعليا دعم البعد الاقتصادي لمختلف المناطق الصناعية، لا سيما القريبة منه، على غرار السانيا وحاسي بونيف والكرمة، زيادة على الدور المحوري الخاص، والمتعلق بعمليات الربط بطريق الميناء والطريق السيار "شرق - غرب"، لتكتمل بذلك الصورة الحقيقية لمختلف الأدوار الحيوية والاستراتيجية التي تؤديها شبكة الطرقات الجديدة بمدينة وهران على وجه الخصوص.

وللعلم، فإن الطريق الاجتنابي الخامس الممتد في الدراسات التقنية ما بين منطقة التوسع العمرانية بلقايد شرقا وبلدية مسرغين غربا، يمتد على مسافة 35 كلم، أنجز منه حاليا بشكل فعلي، 21 كلم فقط من منطقة بلقايد إلى غاية الشطر الرابط بالطريق السيار شرق/غرب، على أن تتواصل الأشغال على مسافة 14 كلم أخرى إلى غاية مسرغين. ومن المنتظر أن تتم عملية تسلّمها النهائية مع أواخر سنة 2022 كآخر أجل، لا سيما أن هذا المشروع استهلك إلى حد الآن، 1100 مليار سنتيم؛ حيث انطلق سنة 2011 تحت الرقابة التقنية لمكتب دراسات جزائري ـ مصري "س.ت.ت.ب/حمزة أسوسيايتس".

لحماية الباهية من الفيضانات .. تخصيص 3.1 ملايير سنتيم لاقتناء بالوعات جديدة

أكد الأمين العام لبلدية وهران فخة بن عومر، اتخاذ جميع الاحتياطات والتدابير الضرورية، لمواجهة أي طارئ في ما يخص تساقط الأمطار الخريفية الأولى، والتقلبات الجوية خلال فصل الشتاء القادم، والتي كثيرا ما تتسبب في انسداد البالوعات وقنوات تصريف مياه الأمطار، مشيرا إلى تخصيص غلاف مالي معتبر قدره 3.1  ملايير سنتيم، لتجسيد عمليات التطهير، واقتناء المزيد من البالوعات في إطار ضمان تجسيد مخطط تأمين ولاية وهران من ظاهرة الفيضانات التي تعود كل سنة.

أوضح الأمين العام لبلدية وهران في هذا السياق، أنه تم إحصاء المناطق التي قد تحدث فيها انسدادات البالوعات وقنوات صرف مياه الأمطار؛ حيث تم العمل على تنظيف وتنقية هذه الأخيرة ضمن عملية متواصلة على مستوى مختلف الأحياء التابعة للبلدية وما جاورها؛ بحيث إن العمال وأعوان النظافة والتطهير يقومون بعملهم على أكمل وجه ليل نهار؛ تحسبا لأي طارئ قد يحدث في أي وقت.

ومن هذا المنطلق، تم إحصاء 10182 بالوعة على مستوى مختلف أحياء وهران، وصلت نسبة تنقيتها وتنظيفها من مختلف الرواسب والنفايات وبقايا الأشغال العمومية والردوم، إلى أزيد من 55 بالمائة، بداية بالمناطق والأحياء المنخفضة، التي قد يحدث فيها تراكم مياه الأمطار، وما ينجر عنه من ازدحام في حركة المرور.

وتبقى عملية تنقية مختلف البالوعات، حسبما أكد الأمين العام لبلدية وهران، متواصلة إلى غاية  تطهير آخر بالوعة، علما أن عمليات التطهير ستبقى متواصلة ومتكررة طوال أيام السنة، لا سيما على مستوى العديد من النقاط السوداء، التي كانت تعرف في وقت سابق، عمليات ركود المياه على مستواها لأيام كثيرة.

ومن جهة أخرى، أكد المتحدث أن هذه العمليات ليست مقتصرة على مدينة وهران ومختلف أحيائها فقط، بل ستمتد إلى مختلف البلديات الأخرى المجاورة، خاصة تلك التي تشكل مع بلدية وهران القطب الحضري الكبير، ويتعلق الأمر ببلديات بير الجير والسانيا وسيدي الشحمي، التي تعرف هي الأخرى انسدادا كبيرا في البالوعات جراء تراكم مياه الأمطار، حتى إنه في إحدى السنوات السابقة، لم يتمكن السكان من الخروج من بيوتهم بسبب ارتفاع منسوب مياه الأمطار، الأمر الذي استدعى تدخل أعوان الحماية المدنية لنقل التلاميذ على وجه الخصوص، إلى المدارس والبيوت، وتوفير المساعدات الغذائية للسكان، الذين لم يكن بوسعهم الخروج من منازلهم لنفس الأسباب المتعلقة بالارتفاع الكبير لمنسوب مياه الأمطار على غير العادة.

ويبقى الهدف الأسمى من هذه العمليات المتعلقة بتنظيف وتنقية وتطهير مختلف البالوعات وقنوات صرف المياه، هو السعي إلى تفادي حدوث الفيضانات، لا سيما على عدد من الأحياء الشعبية، منها البركي وحي ابن سيناء... وغيرها من الأحياء الشعبية، التي عادة ما تغرق في المياه والأوحال بمجرد تساقط أدنى النسب من الأمطار.

العدد 7215
24 سبتمبر 2020

العدد 7215