الشروع في إنجاز مستشفى بـ120 سرير
  • القراءات: 798
 ق. م ق. م

بلدية مداوروش بسوق أهراس

الشروع في إنجاز مستشفى بـ120 سرير

أعطيت مؤخرا، إشارة انطلاق أشغال إنجاز مستشفى بسعة 120 سرير، ببلدية مداوروش (سوق أهراس)، بعدما رفع التجميد عنه أواخر سنة 2020، حسب ما علم من مصالح الولاية. ويتربع هذا المشروع المصمم ليضم عدة مصالح، لتحسين الخدمات الصحية ببلدية مداوروش والبلديات المجاورة لها، على 4 هكتارات، حسب نفس المصدر.

واستنادا لمصالح الولاية، فإن هذا المستشفى الذي كان “مطلبا ملحا لمواطني المنطقة”، سيسمح بعد تجسيده، بالإسهام في تحسين التكفل الصحي بمواطني بلدية مداوروش ذات الكثافة السكانية المعتبرة، وكذا قاطني المناطق المجاورة لها.

بالتوازي مع ذلك، فإن الإجراءات جارية على قدم وساق، من أجل الانطلاق “خلال الأسابيع القليلة المقبلة”، في إنجاز عدد من المشاريع الصحية الأخرى التي تم رفع التجميد عنها، على غرار مستشفى 60 سريرا ببلدية لحدادة، ومستشفى بـ120 سرير بعاصمة الولاية، ومستشفى الأمراض العقلية ببلدية أم لعظايم، ومستشفى 120 سرير بمدينة سدراتة.

بالإضافة إلى ذلك، استفادت مدينة سدراتة التي تعتبر ثاني أكبر تجمع سكني بالولاية، ضمن نفس البرنامج، من إنجاز جناح للاستعمالات الطبية الجراحية، ومركز لتصفية الكلى.

ولضمان توفير إطارات وأعوان في سلك شبه الطبي، استفادت الولاية من مشروع لإنجاز مدرسة للتكوين شبه الطبي، كما أوضحته مصالح الولاية، مشيرة إلى أنه سيشرع “قريبا” في جميع الإجراءات الإدارية للشروع في تجسيد مجموع هذه المشاريع ميدانيا.

أوضحت مصالح الولاية، أنه من شأن تجسيد هذه المشاريع الصحية “الهامة والطموحة”، أن يكون من ضمن المؤشرات التي تسمح بفتح كلية للطب بالولاية، ومن ثمة تسجيل مشروع لإنجاز مركز استشفائي جامعي بالمنطقة.

للإشارة، تتمثل مؤشرات التغطية الصحية عبر الولاية أساسا، في مستشفى واحد لكل 180 ألف نسمة، وعيادة متعددة الخدمات، واحدة لكل 21 ألفا و434 ساكن، فيما تصل نسبة التغطية بها في مجال قاعات العلاج، إلى قاعة علاج واحدة لكل 7000 ساكن.