تشريعيات 12 جوان
الدعوة إلى غرس ثقافة حماية البيئة في أوساط الشباب والأطفال
  • القراءات: 1357

ورقلة

الدعوة إلى غرس ثقافة حماية البيئة في أوساط الشباب والأطفال

أبرز مشاركون في تظاهرة إعلامية حول البيئة والنوادي الخضراء أمس، الأربعاء، بولاية ورقلة أهمية العمل على نشر الثقافة البيئية في أوساط الشباب والأطفال بما يضمن تنشئة مشبعة بهذه الثقافة لدى الأجيال الصاعدة.

تمّ التأكيد خلال هذه الفعاليات التي تحتضنها دار الشباب الطاهر عمراني ببلدية الميقارين بالمقاطعة الإدارية تقرت (160 كلم شمال ورقلة) على ضرورة أن يساهم مختلف الفاعلين في مجال البيئة (جمعيات وهيئات) في ترقية الثقافة البيئية في أوساط الناشئة، لضمان تنشئة جيل صديق للبيئة. 

ويرى في هذا الخصوص مدير الشباب ضرورة تعزيز مساعي تكوين مكونين في مجال الثقافة البيئية بهدف بناء أجيال مستقبلية متشبعة بهذه الثقافة، من خلال توفير مراكز التكوين والتأطير العلمي وكذا ضمان المرافقة من طرف القطاعات المعنية.    

وأكّد السيد عبد الحي غوقالي بالمناسبة أن هذه الأيام الإعلامية حول البيئة والنوادي الخضراء تأتي تدعيما للناشطين بقطاعي البيئية والشباب وتعزيز رغبتهم في حماية البيئة، والتي تتجلى في عديد المبادرات التي قامت بها الشريحة الشبانية على غرار حملات التشجير وتنظيف الشوارع والأماكن العمومية، وكذا تجسيد رسومات وجداريات تعبر عن أحاسيسهم تجاه البيئة.

من جهتها، أبرزت الأخصائية في البيئة فايزة حجاج في مداخلتها بعنوان الثقافة البيئية والتدابير المنزلية أهمية الاستغلال المتعدد للنفايات المنزلية، والأضرار الناجمة عن رميها أو التخلص منها بالحرق مما يؤدي إلى التلوث البيئي.

ودعت المتدخلة بالمناسبة إلى تمكين الأطفال والشباب من المشاركة في المبادرات التحسيسية، الوعي بأهمية البيئة وسبل المحافظة عليها وتقديم لهم الشروح الكافية حول النفايات وتدويرها بما يسمح لهم بالإلمام بكافة العوامل التي تساهم في حماية البيئة.    

وسيتم ضمن هذه التظاهرة التحسيسية، تنشيط ندوات وورشات تكوينية بحضور جمعيات ناشطة في مجال البيئة ونوادي خضراء تابعة لمؤسسات تربوية، وتخصيص فضاء لعرض أعمالهم، إضافة إلى برمجة دروس تكوينية في مجال تدوير النفايات المنزلية وكيفية إنشاء نوادي خضراء، وأيضا حول تقنيات الزراعة الحديثة.

كما ستتخللها أيضا عمليات تحسيسية حول أخطار حرق الغابات وقطع الأشجار ورمي النفايات بالبحيرات المنتشرة  بالمنطقة بهدف الحفاظ على المناطق الرطبة، إلى جانب تجسيد رسومات وجداريات، حسب المنظمين.

للإشارة، فإن الأيام الإعلامية حول البيئة والنوادي الخضراء التي تتواصل على مدار خمسة أيام تنظم بمبادرة من المديرية المنتدبة لقطاع الشباب والرياضة بالتنسيق مع مديرية التربية والبيئة ومحافظات الغابات بالمقاطعة الإدارية تقرت تحت شعار بيئة نظيفة خضراء لمستقبل مشرق وبدون تلوث.