الدرك الوطني يطلق مخطط دلفين
  • القراءات: 380
س. زميحي س. زميحي

لتأمين شواطئ تيزي وزو

الدرك الوطني يطلق مخطط دلفين

وضعت المجموعة الإقليمية للدرك الوطني بتيزي وزو، تشكيلا أمنيا خاصا لتنفيذ المخطط الاستثنائي الصيفي "مخطط دلفين"، تزامنا مع افتتاح موسم الاصطياف لسنة 2020. المخطط الذي سخّرت له كل الإمكانيات المادية والبشرية، من شأنه تأمين الوسط الحضري لمدن الولاية والشواطئ، وكذا الأماكن العمومية لضمان حماية الأشخاص والممتلكات.

المجموعة الإقليمية للدرك الوطني التي ضبطت برنامج التأمين لإقليم الولاية عبر وضع العديد من نقاط المراقبة والدوريات والحواجز الأمنية عبر مداخل ومخارج المدن الكبرى خاصة الساحلية، خصصت تشكيلا أمنيا كبيرا، يسهر على تجسيد هذا المخطط؛ بغية ضمان السكينة والاطمئنان للمواطنين، ومراقبة فعالة للإقليم عبر تجسيد التواجد الدائم والمستمر في الميدان.

وقال مصدر من المجموعة الإقليمية للدرك الوطني بتيزي وزو، إن المجموعة تستعد لإطلاق مخطط "دلفين" لتأمين الولاية ابتداء من تاريخ 15 أوت الجاري، تزامنا مع تاريخ افتتاح موسم الاصطياف؛ سعيا للحفاظ على النظام العام، حيث سيتم وضع التشكيل الأمني على مستوى مختلف التشكيلات العملياتية الثابتة والمتنقلة، لاسيما عبر الطرقات، مع تشديد التفتيش عبر الحواجز، وتكثيف المراقبة عبر الأماكن العمومية لتجسيد تواجد دائم وفعال في الميدان لعناصر الدرك الوطني. وأعقب المتحدث أنه سيتم في إطار هذا المخطط الذي يأتي وسط وضع صحي استثنائي بسبب جائحة كورونا "كوفيد 19"، تدعيم التغطية الأمنية لسواحل الولاية، بوضع حيز الخدمة مراكز الحراسة، التي تسهر إلى جانب مراكز للحماية والشرطة، على تأمين الشواطئ، وتمكين العائلات من قضاء أوقات ممتعة بدون مشاكل أو مضايقات. كذلك يهدف المخطط إلى تأمين مراكز الراحة والاستجمام، وحماية المحيط، ومراقبة شبكة الطرق. وذكر أنه تم اتخاذ عدة إجراءات لضمان تسهيل حركة المرور، ووضع نقاط المراقبة خاصة بالنقاط السوداء، إلى جانب قمع كل أنواع المخالفات؛ كإرغام المصطافين على دفع مبالغ كبيرة مقابل الدخول إلى الشواطئ أو استغلال مرافق بدون رخصة، وغيرها من النشاطات والمهام التي يسهر أعوان البذلة الخضراء على تجسيدها في إطار القانون ضمن مخطط دلفين، الذي يمتد إلى غاية نهاية موسم الاصطياف.

وأكدت المجموعة على العمل طيلة الأيام المتبقية من عمر الموسم، على ضمان تأمين الأشخاص والممتلكات؛ من خلال تكثيف الدوريات الراكبة والراجلة، وتوعوية وتحسيس السائقين عبر نقاط المراقبة، بالالتزام بالأنظمة المرورية لتوفير بيئة خالية من الحوادث المرورية، وضبط الشارع مرورياً حتى لا تقع حوادث تعكّر صفو العائلات والأسر، وكذلك التحسيس بأهمية الحماية من الوباء الفتاك كورونا؛ بارتداء الكمامات واحترام التباعد الاجتماعي لمنع تفشي الفيروس، واجتياز الصيف بأقل أضرار ممكنة.

البرنامج ينفَّذ خلال هذا الشهر ... ربط 2929 منزلا بالغاز الطبيعي

تواصل وكالة امتياز التوزيع للغاز والكهرباء بتيزي وزو، مجهوداتها في سبيل إيصال الغاز الطبيعي إلى القرى النائية والبلديات المنعزلة؛ ما يسمح باستغلال هذه الطاقة من طرف سكان الولاية لمواجهة البرد القارس، ووضع حد لمعاناة البحث عن نقاط تعبئة غاز البوتان، حيث برمجت الوكالة ربط 2929 منزلا بشبكة غاز المدينة إلى غاية نهاية شهر أوت الجاري.

عملية الربط بغاز المدينة التي تسير بوتيرة جيدة عبر إقليم ولاية تيزي وزو، سمحت باستفادة العديد من العائلات من خدمات هذه الطاقة، والتي لاتزال المجهودات متواصلة لضمان إيصال الغاز إلى منازل أخرى عبر القرى والبلديات، وتمكين السكنات المشيدة حديثا من الاستفادة؛ ما يساهم في رفع نسبة التغطية عبر برمجة عمليات جديدة تستجيب لطموحات السكان، وتحسين إطارهم المعيشي.

وبرمجت وكالة امتياز التوزيع للغاز والكهرباء، عملية ربط 2929 منزلا بغاز المدينة عبر إقليم الولاية، حيث إن البرنامج المسطر في إطار تجسيد المخطط الخماسي للولاية في مجال الربط بالغاز الطبيعي الذي انطلق في 2013، يسمح بإيصال مساكن العائلات المستفيدة من هذه الطاقة على مسافة 116.17 كلم، خلال شهر أوت الجاري على مراحل.

وجاء في بيان امتياز التوزيع للغاز والكهرباء بتيزي وزو، أن الوكالة سطرت عملية ربط 2929 منزلا على مراحل، حيث تم ربط في الأسبوع الأول من شهر أوت، 525 منزلا على مسافة 21 كلم، سمح باستفادة عائلات موزعة بقرى حرشو وأقدوران وبوحاج ببلدية تيرميتين، فيما بوشرت عملية ربط 180 منزلا على مسافة 6 كلم من غاز المدينة، التي ستسمح باستفادة قرى آث سي يحيى وأوماذن ببلدية أزفون، في حين يُنتظر ربط 946 منزلا بالغاز الطبيعي من شبكة تمتد على مسافة 31.73 كلم، تسمح بإيصال هذه الطاقة إلى قرى أبهلال وأخريبن ببلدية تيرميتين، وقرى بوسوار ولعزيب وأقوني عامر ببلدية آث عيسى ميميون.

ويختتم برنامج الربط بغاز المدينة المسطر لشهر أوت، بإيصال 1278 منزلا على مسافة تمتد على شبكة تقدر بـ 57.44 كلم، ما يسمح باستفادة قرى البير وأعرقوب أزقاغ وتخريبث ببلدية معاتقة، وأزيانن وآث واكلي وتامضيقت وإيدوشاتن وبوغزال ببلدية مكيرة، وكذا قرى الحارة أوفلى وثادرث فيلو وثالة عبار ومراد رمضان ببلدية آث عيسي ميمون.

وتعلم الوكالة سكان الولاية بضرورة إتمام أشغال تثبت الشبكة الداخلية، لتسهيل وتمكين أعوانها من إنجاز الأشغال والالتزام بوعودها في الوقت، ما يضمن، في المقابل، إعطاء إشارة استغلال الطاقة، مذكرة بأرقامها 026190202/ 026190101 التي يمكن للمواطن الاتصال للإبلاغ أو طلب المساعدة أو تقديم شكوى.

العدد 7213
22 سبتمبر 2020

العدد 7213