البطالون يترقبون تجسيد القطب اللوجيستيكي
  • القراءات: 320
 شبيلة-ح شبيلة-ح

قسنطينة

البطالون يترقبون تجسيد القطب اللوجيستيكي

عبر شباب منطقة القرح بقسنطينة، خصوصا البطالين منهم، عن تذمرهم من تأخر انطلاق عملية إنجاز القطب اللوجيستيكي الذي كان، حسب المعلومات التي وصلتهم، سيسمح لهم بالتخلص من شبح البطالة، إذ علقوا عليه آمالا كبيرة، على اعتبار أن المشروع، حسب الوالي حسين واضح، من شأنه أن يضفي حركة وديناميكية إلى الاقتصاد الوطني من خلال المساهمة في استحداث مناصب شغل، وسيسمح بخلق أزيد من ألف منصب شغل مباشرة، زيادة على مساهمته في خلق الثروة لدعم التنمية المحلية والاقتصاد الوطني.

سيعمل مشروع القاعدة اللوجيستية أو القطب اللوجيستيكي، هذا المرفق الاستثماري الهام الذي خصص له أزيد من 10 ملايير دج، ويتربع على مساحة 51 هكتارا قابلة للزيادة بتمويل المؤسسة الوطنية للنقل البري باستثمار عمومي ضخم، سيعمل على استقطاب وتوزيع جميع السلع والمنتجات الغذائية وغير الغذائية الموجهة للاستهلاك الوطني، حيث أنه يعد من بين 30 قطبا لوجيستيكيا منتشرة عبر ولايات الوطن، ومن أهم الاستثمارات التي تدعمت بها عاصمة الشرق منذ أزيد من 15 سنة الأخيرة.

من جهته رئيس بلدية أولاد رحمون، أكد أن المسؤول عن المشروع حصل على رخصة البناء، كما أن مدة إنجازه حددت بـ36 شهرا، حيث من المنتظر أن تنطلق أشغال إنجاز قطب تخزين السلع في أواخر الشهر الجاري، حسبما أكده ممثل الشريك الوطني المتمثل في المؤسسة الوطنية للنقل عبر الطرق، على اعتبار وجود مساهم أجنبي.

أما بخصوص مناصب العمل التي يوفرها المشروع، فأضاف المتحدث أن المشروع من شأنه خلق عدد كبير من فرص العمل المباشرة وغير المباشرة لفائدة شباب المنطقة. الجدير بالذكر أن مشروع القطب اللوجيستيكي كان من بين المشاريع التي قرر أن يشرف الوزير الأول السيد عبد المالك سلال على تدشينها في الـ16 أفريل الفارط، تزامنا مع حضوره لاختتام فعاليات تظاهرة "قسنطينة عاصمة الثقافة العربية"، حيث كان من المقرر أن يتم تسليم رخص الاستثمار يوم افتتاح القطب اللوجيستيكي مباشرة بعد دخوله حيز الخدمة لأزيد من 70 شابا مستثمرا، كعينة أولية لمباشرة عمل القطب المندرج ضمن إستراتيجية العمل المستقبلية للولاية، في سبيل دعم قطاع الفلاحة والصناعة الغذائية وخلق ثروات جديدة على المستوى المحلي.

العدد 7319
25 جانفي 2021

العدد 7319