الإقامات الجامعية لدعم السياحة في الجزائر
  • القراءات: 1420
حنان. س حنان. س

إثر اتفاق بين وزارتي السياحة والتعليم العالي

الإقامات الجامعية لدعم السياحة في الجزائر

* الحي الجامعي بزموري مفتوح للعائلات بدءا من الفاتح أوت

* سعر الليلة الواحدة بـ 1700 دج و12 ألف دينار لأسبوع كامل

اتفقت وزارتا السياحة والتعليم العالي، أول أمس، على تسخير الإقامات الجامعية لإيواء المصطافين، وذلك بداية من الفاتح أوت القادم، في خطوة لتشجيع السياحة الداخلية.

وقد تقرر في هذا الشأن، تسخير الإقامة الجامعية “2000 سرير” بمدينة زموري، كنموذج في هذه العملية لاستقبال العائلات، على أن يتم فتح إقامتين جامعيتين بكل من بلدية بودواو وقورصو إن تطلب الأمر ذلك.

كشف مدير الخدمات الجامعية لبومرداس علي بلباح لـ “المساء” في هذا الصدد، أن مصالحه تحضر حاليا لوضع الإقامة الجامعية “2000 سرير” بمدينة زموري، تحت تصرف “الديوان الوطني للسياحة” و«نادي سياحة وأسفار الجزائر” الموكل لهما مهمة الترويج لهذه الهياكل الجديدة للإيواء، مشيرا إلى وضع تسهيلات تخص عملية التسجيل الرقمي، مباشرة عبر الأرضية الرقمية لوزارة السياحة.

أما عن الإقامة الجامعية لمدينة زموري الواقعة على (ط.و/24)، فقال نفس المسؤول إنه سيتم في مرحلة أولى، فتح جناحين اثنين، على أن يتم فتح باقي الأجنحة تدريجيا إن تطلب الأمر ذلك، معتبرا أن هذه الخطوة مرتبطة بالطلب، في حين أشار المتحدث إلى أن الأسعار المقترحة تنافسية بامتياز، حيث حدد سعر قضاء ليلة واحدة بـ 1700 دج، وسعر 12 ألف دينار لإقامة أسبوع كامل، في الوقت الذي يفوق سعر الليلة الواحدة بمركب سياحي خاص بذات البلدية، حدود 20 ألف دينار.

ويتوقع محدث “المساء” تسجيل ضغط كبير على خدمة الإيواء الجديدة بالإقامات الجامعية، لا سيما من طرق الوافدين من ولايات الهضاب العليا والجنوب، وهو ما جعله يؤكد إمكانية فتح الإقامة الجامعية “شينوي عائشة” 2000 سرير ببلدية بودواو، والإقامة الجامعية “قدواري شريفة” 1000 سرير ببلدية قورصو، في انتظار تعميم هذه الخطوة على باقي الإقامات الجامعية، سواء بولاية بومرداس النموذجية، أو باقي الولايات الساحلية مستقبلا، بهدف تمكين الأسر من الاستفادة من فرصة قضاء عطلة صيفية تبعا لإمكانياتها المادية.