الأمطار تكشف المستور بأحياء العاصمة
  • القراءات: 628
❊ نسيمة زيداني ❊ نسيمة زيداني

مديرية الأشغال العمومية تدخلت في 20 موقعا

الأمطار تكشف المستور بأحياء العاصمة

تسبّبت الأمطار التي تساقطت نهاية الأسبوع المنصرم، في سيول مسّت عدّة شوارع وبلديات من العاصمة، حيث تساقطت كميات معتبرة من الأمطار ما أدى إلى ارتفاع منسوب المياه مشكلا سيولا جارفة شلّت حركة المرور، فيما تسربت المياه إلى عدد معتبر من المنازل، وتمّ تسجيل 20 تدخلا من مديرية الأشغال العمومية في حين جنّدت الحماية المدنية أعوانا يعملون بنظام المناوبة ليلا نهارا.

فضحت الصور والمشاهد التي تناقلتها مواقع التواصل الاجتماعي وحتى شهادات السكان من البلديات والأحياء التي غرقت في مياه الأمطار، تقاعس السلطات المحلية والغياب التام لعمليات تهيئة قنوات صرف المياه التي أصبحت تسبب كلما تساقطت الأمطار فيضانات تؤدي إلى خسائر مادية وحتى بشرية، رغم تصريحات المسؤولين المحليين بالقضاء على هذا المشكل.

الأحياء غرقت..

غرق شارع طرابلس الرئيسي بحسين داي كالعادة دقائق معدودات فقط بعد بدء تساقط الأمطار، حيث غمرت المياه المحلات بسبب ارتفاع منسوبها في الطرق، حيث كشفت فيديوهات تم تداولها عبر «الفايسبوك» حالة الذعر التي عاشها المواطنون.

نفس حالة الرعب والتخوف عاشها سكان بلدية باب الزوار بسبب ارتفاع مستوى المياه وتسبّبت في عرقلة سير الراجلين والسائقين عبر الطرق، فيما سجّلت الضاحية الجنوبية للعاصمة وبالضبط على مستوى الكاليتوس أيضا انسدادا على مستوى الطرق، كما تسربت المياه إلى بعض المنازل بحي «الاستعجالات» بباش جراح، بسبب انفجار البالوعات التي اشتكى منها السكان، في وقت أكّدوا فيه أنّ السلطات لم ترد على نداءاتهم.

20 تدخلا لمديرية الأشغال العمومية

في هذا السياق، أكّد مدير الأشغال العمومية عبد الرحمان رحماني لـ «المساء»، أنّ مصالحه تدخّلت على مستوى 20 موقعا بالطرقات الولائية، منها براقي وبئر مراد رايس وبالطريق الجنوبي (زرالدة اتجاه الرغاية)، حيث قامت بامتصاص مياه الأمطار وتسهيل الحركة المرورية.

وأكّد محدّثنا أنّ كافة عمال القطاع تمّ تسخيرهم لضمان المناوبة والعمل على مدار الساعة، من أجل التدخّل السريع وفتح الطرقات وامتصاص المياه وفتح البالوعات، مشيرا إلى أنّ هيئته تشرف على تطهير الطرق الولائية السريعة، في حين تكفلت بطرق البلديات المجالس الشعبية المنتخبة، في وقت دعت فيه المصالح المختصة الجماعات المحلية إلى العمل على تنظيف البالوعات وتنقيتها لتفادي مشكل التسربات، وأضاف المتحدث أنّ برنامج إعادة تنقية البالوعات ينطلق ابتداء من جوان، في وقت قال فيه إنّ المواطن يتسبّب في المقابل بدرجة كبيرة في رمي القمامة داخلها مما يؤدي إلى انسدادها.

وقال المدير الولائي، إنّ هيئته قامت بتطهير 3 آلاف و700 بالوعة خلال الصائفة، وتمّ تجنيد 1200 عون للتدخّل في الحالات المستعجلة أو الطوارئ، بالتنسيق مع مؤسستي التطهير وصيانة الطرق «أسروت» وتسيير المياه «سيال» للتدخّل بمجرد تلقي نشرية إخبارية، فيما تمّ تسجيل حادث مرور أثناء تأدية أحد أعوان مديرية الأشغال العمومية لعمله بأحد المواقع، حيث تسبب سائق مركبة كان يسير بسرعة فائقة في الحادث واصطدم بورشة العمال ولحسن الحظ لم تسجل أيّ إصابات في وسط العمال ـ يقول محدّثنا ـ.

سقوط تسع أشجار وتسجيل خسائر مادية

في سياق آخر كشف الملازم الأول خالد بن خلف الله، المكلّف بالإعلام لدى المديرية العامة للحماية المدنية لـ «المساء» عن سقوط تسع أشجار بفعل الرياح ما تسبّب في خسارة مركبتين ببلديتي برج الكيفان وبني مسوس، حيث تدخّلت وحدات الحماية في الوقت المناسب ولم تسجّل أيّ خسائر بشرية، أما باقي الحوادث فكانت ببلديات بوزريعة والمحمدية وزرالدة وسطاوالي والمرادية ـ يقول محدثنا ـ.

وأشار محدثنا إلى أنّ وحدات التدخّل كانت جاهزة من خلال تجنيد أعوان يعملون بالتناوب ليلا ونهارا فور تلقي نشرية إخبارية، حيث عملت بالتنسيق مع مديرية الأشغال العمومية، يقول بن خلف الله، لامتصاص مياه الأمطار عبر الطرقات وذلك بكل من الحراش وبراقي والرويبة والشراقة وبئر مراد رايس.