افتتاح الحديقة المائية "أميرة لاند"
  • القراءات: 936
شبيلة. ح شبيلة. ح

يُعد أول مشروع ترفيهي

افتتاح الحديقة المائية "أميرة لاند"

افتتحت، عشية الخميس، الحديقة المائية "أميرة لاند"، أبوابها بمدينة قسنطينة، وهي التي تعتبر أول مشروع ترفيهي خاص يدخل حيز الخدمة، ومكسبا هاما للسياحة الداخلية بالولاية والمناطق المجاورة، وفضاء للترفيه والاستجمام، حيث يُنتظر أن تستقطب القرية مئات العائلات المتعطشة لمثل هذه المرافق التي تفتقر إليها عاصمة الشرق.

اليوم الأول من افتتاح الحديقة المائية المتواجدة على مستوى التوسعة الغربية للمقاطعة الإدارية علي منجلي وتحديدا بالوحدة الجوارية رقم 14، عرف إقبالا كبيرا من العائلات التي خصصت لها فترة ما بين العاشرة صباحا والثامنة مساء، بسعر دخول حدد بـ 2000 دينار للبالغين، و1200 دينار للأطفال، فيما يسمح بالدخول المجاني للأطفال الرضع والنساء الحوامل والمسنات. وأجمع قاصدو القرية على أنها مكسب هام انتظروه منذ سنوات، مؤكدين أنه سيكون قبلة للعائلات التي وجدت ضالتها فيه نظرا لما يتوفر عليه من شروط الراحة التي يبحث عنها الجميع، خاصة أن المشروع أُنجز بطريقة عصرية، تتماشى مع متطلبات السياحة ورغبات المواطن والزائرين، فهو يتوفر على مرافق للأطفال الذين كانوا الأكثر حظا بما خصص لهم من فضاءات لممارسة ألعابهم المفضلة، إلى جانب أحواض السباحة التي احتضنتهم ولعبوا فيها مطولا. كما سيخفف عنهم معاناتهم في فصل الصيف، وصعوبة التنقل إلى الشواطئ.

مشروع القرية الاستثمارية الخاصة والتي أشرف الوالي على افتتاحها عشية الخميس ووضعها حيز الخدمة والتي تتربع على مساحة 5 هكتارات، جاءت بعد 5 سنوات من الأشغال والانتظار، لتكون أول مرفق من نوعه في ولاية لطالما عانى قاطنوها من نقص المنشآت الترفيهية فيها.

وأكد صاحب القرية التي أنجزت بمواصفات عالمية وعصرية والتي تضم أكبر شاطئ اصطناعي في إفريقيا بقدرة استيعاب 1000 سباح بمساحة 2800 متر مربع وعمق يصل إلى 3 أمتار فضلا عن ألعاب تدخل الجزائر لأول مرة على غرار لعبة الإعصار أو "تورنادو" والتي تعتبر أضخم الألعاب بالقرية المائية، وهي الثالثة في الوطن العربي بعد تلك الموجودة في شرم الشيخ بمصر، ودبي في الإمارات ويصل قطرها إلى 20 مترا ويمكن أن تستوعب 4 أشخاص دفعة واحدة، وكذا لعبة "أكوا لوب"، وهي عبارة عن أنابيب ملونة متداخلة يمينا وشمالا، طولها 120 متر، وارتفاعها يصل إلى 25 مترا، حيث ترتفع في أجزاء وتنخفض في أخرى، لتستقر في خط مستقيم طويل، بإمكانها أن تستوعب، يوميا، 5 آلاف زائر، حيث أنجز مخطط القرية المائية، التي يقول المستثمر إنها الأحسن على مستوى الجزائر والوطن العربي، بهونغ كونغ سنة 2006، وانطلقت أشغالها سنة 2017، فيما أشرفت شركة صينية على أشغال الإنجاز، ووضع الألعاب التي تم جلبها من الصين. ووصل عدد العاملين بها إلى أزيد من 220 عامل بين أعوان أمن ونظافة وغيرهم. كما تم تركيب 250 كاميرا مراقبة، فضلا عن حظيرة للسيارات تستوعب 1000 مركبة.

وتضم القرية المائية "أميرة لاند"، العديد من المحلات المختصة في الإطعام السريع، وتقديم خدمات متنوعة، مثل القهوة والمثلجات، وأكشاكا متعددة الخدمات، فضلا عن غرف لتغيير الملابس للنساء والرجال أنجزت بطريقة عصرية، ومصلى، وغيرها من وسائل الراحة والشروط الملائمة، التي وجدت فيها العائلات متنفسها لتكون وجهتهم من أجل الاستجمام، والتخفيف من معاناة التنقل إلى الشواطئ والولايات المجاورة.