اختناق مروري والحلول غائبة
  • القراءات: 317
نسيمة زيداني نسيمة زيداني

بلدية الشراقة بالعاصمة

اختناق مروري والحلول غائبة

لايزال مشكل الزحمة المرورية بالشراقة الواقعة غرب العاصمة، يؤثر، سلبا، على يوميات مستعملي شبكة طرقها، الذين يعانون، صباح مساء، من اختناق حركة السير؛ سواء أثناء توجههم إلى مقرات عملهم أو قضاء مصالحهم، فيما تحاول السلطات المحلية إيجاد حلول فعلية لاستدراك المشكل، خصوصا بعد افتتاح عدد من المراكز التجارية.

وفي سياق ذي صلة، أجرت السلطات المختصة دراسة حول وضعية حركة المرور على مستوى الطريق الولائي رقم 142 الرابط بين مدينة شراقة وأولاد فايت، المتميز بكثافة واختناق كبير، والذي زادت حدته بعد فتح المركز التجاري "غاردن سيتي". وقد شارك في هذه الدراسة رئيسا بلديتي شراقة ودالي ابراهيم، وممثلو مديرية النقل والأشغال العمومية، وكذا ممثلو مديرية التقنين والشؤون العامة لولاية الجزائر، وممثلون عن مصالح الدرك والأمن الوطنيين. 

ولتدارك هذا الوضع تم اتخاذ إجراءات استعجالية، تتمثل في استكمال إنجاز مشروع المسلك الذي يربط الطريق المزدوج اسطاوالي الصغرى، بالطريق الولائي رقم 142 المبرمج إنجازه من قبل مصالح مديرية الأشغال العمومية. كما تمت دعوة مصالح بلدية دالي ابراهيم، لوضع الحواجز، ومنع توقف المركبات، والقضاء على التوقف العشوائي للمركبات بالطريق الولائي المعيق لحركة المرور، بالإضافة إلى اختيار مكتب دراسات مختص؛ بغرض إعداد مخطط معدل لحركة المرور، يشمل كل المنطقة، والطرقات المجاورة.

وفي إطار مواصلة العمليات التحسيسية للتقليل من النفايات، أعطى الوالي المنتدب لمقاطعة الشراقة، إشارة انطلاق تطهير وتعقيم المرافق والساحات العمومية والمساجد، بحضور جمعيات المجتمع المدني، ورؤساء المجالس الشعبية البلدية، ورابطات من مديرية الشباب والرياضة.

كما أكد الوالي المنتدب على أهمية مواصلة عملية التحسيس للحفاظ على البيئة؛ من خلال تجنيد مؤسسة التطهير وعمال البلديات. وتم إطلاق حملة تحسيسية لتوعية المواطنين والجمعيات المحلية؛ للمساهمة، بقوة، في عمليات التنظيف التطوعية، التي ترمي إلى المحافظة على البيئة والمحيط، وإضفاء منظر جمالي على المدينة، حيث تم توزيع مطويات وأكياس بلاستيكية على المواطنين، وحثهم على الفرز الانتقائي، واحترام مواعيد رمي النفايات، وضرورة وضعها داخل الحاويات المخصصة.