تشريعيات 12 جوان
اتحاد جمعيات بكيرة يطالب بالماء والصحة والتهيئة
  • القراءات: 420
شبيلة. ح شبيلة. ح

في شكوى رفعت إلى والي قسنطينة

اتحاد جمعيات بكيرة يطالب بالماء والصحة والتهيئة

طالب اتحاد جمعيات أحياء بكيرة، بولاية قسنطينة، على غرار جمعية "الأمل والحياة" وجمعية "آفاق 3"، جمعية "النور" لحي 1500 مسكن وجمعية "الغد"، على لسان مواطني المنطقة، المسؤول الأول عن الولاية، التدخل العاجل لإيجاد حل لمعاناتهم اليومية، بسبب لامبالاة المسؤولين المحليين، حيث أثار أعضاء الاتحاد العديد من المشاكل اليومية، في مقدمتها غياب المياه عن أحيائهم، والمرافق الصحية والتهيئة وغيرها.

أكد المشتكون أنهم يعانون من غياب مياه الشرب عن حنفياتهم لأيام، موازاة مع التوسع السكاني الكبير بالمنطقة، وانعدام خزان للمياه يلبي طلبات السكان، حيث أضافوا أن التذبذب في التزود بهذه المادة الحيوية أثر سلبا على يومياتهم، تزامنا مع الحاجة الملحة للمياه، مطالبين بضرورة إنشاء خزان مائي جديد، أو رفع التجميد عن مشروع الخزان الذي استفادت منه المنطقة في السنوات الفارطة، وذكر المشتكون أن ما يعانون منه مع غياب المياه، ليس المشكل الوحيد الذي ينغص يومياتهم، حيث أكدوا أن التغطية الصحية بمنطقتهم، التي تفتقر لمختلف المرافق التابعة للقطاع، من قاعات وعيادات متعددة الخدمات، جعلهم يلجأون إلى البلدية الأم أو بلدية حامة بوزيان، من أجل تلقي أبسط العلاجات، مطالبين بضرورة إنشاء عيادة متعددة الخدمات، مع توسعة العيادة الموجودة، وتوفير المناوبة الليلية بها، فضلا عن اقتناء وتوفير سيارة إسعاف.

طالب السكان المعنيون بضرورة ضمان التغطية الأمنية، خاصة بعدما باتت المنطقة خطرا على سكانها، بعد انتشار شتى أنواع الجريمة، خاصة السرقات التي باتت تطال الأفراد والعائلات يوميا، حيث دعوا إلى إنشاء مراكز أمنية جديدة من شرطة ودرك، من أجل ضمان التغطية الأمنية، وهو الحال بالنسبة لقطاع التعليم، حيث أكد المعنيون أن أبناءهم يواجهون يوميا مشقة التنقل إلى المؤسسات التربوية بالأحياء المجاورة، بسبب انعدام المرافق التربوية، حيث طالبوا بإنجاز ابتدائية بحي الشطر الثالث، وأخرى بمنطقة لمشيهرة، وإنشاء متوسطة بالشطر الثالث، وثانوية، باعتبار أن ثانوية "أبو العيد دودو" تعيش وضعية كارثية وتشكل تهديدا على التلاميذ والأطقم العاملين بها، في انتظار ترميمها، مشيرين  إلى أن الأرضية المخصصة لإنشاء مثل هذه المشاريع، موجودة ومتوفرة على مستوى عدة أحياء، كحي لمشيهرة والشطر الثالث.

كما دعا قاطنو منطقة بكيرة، والي الولاية، التدخل لاستحداث خطوط نقل إضافية، خاصة أن طلباتهم لدى مديرية النقل لم تجد آذانا صاغية، مطالبين في السياق، بمحطة خاصة بسيارات الأجرة من وإلى منطقة بكيرة ووسط المدينة، وحامة بوزيان، بالنظر إلى الطلب الكبير على وسائل النقل التي تشكل نقطة سوداء بكامل منطقة بكيرة منذ سنوات. من جهته، كان والي الولاية قد وعد السكان، خلال آخر زيارة لبلدية حامة بوزيان، بالتدخل لإيجاد حل لمعاناتهم وفق الأولويات، حيث أكد لهم أن مشكل خزان الماء سيتم معالجته بمجرد موافقة وزارة الموارد المائية على طلب الولاية، بإعادة بعث المشروع، وهو الحال بالنسبة للمرافق الصحية، حيث أعطى الوالي الموافقة، وأصدر تعليمات بالإسراع في تحويل دار الشباب إلى عيادة متعددة الخدمات، مع الشروع في دراسة توسعة العيادة متعددة الخدمات الحالية، وجعل المناوبة بها وتجهيزها بما ينقصها.