إنتاج 5 ملايين قنطار من الطماطم الصناعية هذا الموسم
  • القراءات: 218
محمد صدوقي محمد صدوقي

مدير المصالح الفلاحية بالطارف لـ "المساء":

إنتاج 5 ملايين قنطار من الطماطم الصناعية هذا الموسم

أكد مدير المصالح الفلاحية لولاية الطارف، قدور عياد، أن إنتاج الطماطم الصناعية بالولاية، فاق، هذه السنة، 5 ملايين قنطار، على مساحة مزروعة قدّرها المتحدث بـ 5300 هكتار. وقد تم التعاقد مع 15 وحدة تحويل للطماطم الصناعية، منها 6 وحدات تحويل من داخل الولاية، وهي ساكا، والأوراس، وكارا طوماط، والبستان، ولالة فاطمة، وسيجيكوا.

وأوضح السيد قدور أن عدد فلاحي شعبة الطماطم الصناعية بولاية الطارف لهذه السنة، قدر بـ 398 فلاح؛ بمجموع 516 عقد تم توقيعها مع وحدات التحويل، مضيفا أن كل أصناف الطماطم الصناعية بولاية الطارف، مائة بالمائة هجينة؛ حيث بلغ مردود الهكتار 960 قنطار في الهكتار. وتعدى إنتاج بعض الحقول 220 هكتار في القنطار. وفضّل المنتجون - حسب المتحدث - تحويل نصف منتوجهم إلى الأسواق الموازية للاستهلاك؛ نظرا لارتفاع سعر الكيلوغرام الواحد من الطماطم الذي بلغ 80 دج، مشيرا في ما يخص حملة الحصاد والدرس، إلى أن ولاية الطارف حققت إنتاج 529480 ألف قنطار من الحبوب على مساحة مزروعة قدرت بـ 20300 هكتار؛ حيث بلغ فيها إنتاج القمح الصلب  46612 ألف قنطار، و30600 ألف قنطار من القمح اللين، و321768 ألف قنطار من الشعير.

مضيفا أن قطاع الفلاحة بولاية الطارف، عرف تجربة زراعة السلجم الزيتي الذي  بلغت مساحته المزروعة 35 هكتارا، والتي سيرتفع معها عدد الفلاحين المهتمين بهذه الزراعة خلال الموسم الفلاحي القادم، إلى 750 فلاح في إطار خريطة طريق قطاع الفلاحة  لعقود النجاعة 2020 / 2024؛ للتخفيف من الواردات. كما سيعرف قطاع الفلاحة بولاية الطارف خلال الموسم الفلاحي القادم، مشروع زراعة 100 هكتار من نبات عباد الشمس، و150 هكتار من نبات الذرى كتجربة أولى، موضحا أن قطاع الفلاحة بالولاية، سيعرف انتعاشا كبيرا في جميع الشعب، ليبقى العائق الأكبر في نجاح الزراعات، هو مشكل الفيضانات التي تسجلها الولاية كل سنة؛ حيث تسجل خسائر كبيرة في العديد من المحاصيل الزراعية.