إعذار المؤسسة المكلفة بالتجهيز
❊ع.بزاعي   ❊ع.بزاعي

مستشفى تكوت الجديد

إعذار المؤسسة المكلفة بالتجهيز

جدد والي باتنة فريد محمدي، استعداده الكامل لاستكمال المسار التنموي لهذه الولاية التاريخية، وأوضح في زيارة عمل قادته مؤخرا إلى بلدية تكوت، أن مشاريع التنمية تسعى إلى التكفل بانشغالات المواطنين، داعيا في السياق، إلى تكاتف الجهود لإقامة حكامة تشاركية وإدراج المواطنين والحركة الجمعوية في برامج التنمية. 

أعطى نفس المسؤول، خلال هذه الزيارة، تعليمات لمسؤولي قطاع الصحة بالولاية، من أجل الإسراع في إجراءات دعم مستشفى تكوت الجديد الذي فتح أبوابه منذ سنة، بطاقم طبي أخصائي في الأمراض الصدرية، للحد من معاناة المرضى، خاصة المصابين بداء السليكوز الرئوي المنتشر وسط ممتهني صقل الحجارة، وتسبب في وفاة حوالي مائتي ضحية. كما أعذر المؤسسة المكلفة باقتناء التجهيزات الطبية الخاصة بالمستشفى، وألزم مسؤولي القطاع بضرورة تشغيل مصلحة الأمراض الصدرية في آجال لا تتعدى 20 يوما.

حرص الوالي أن تؤدي هذه المؤسسة الاستشفائية دورها الكامل للتكفل بمرضى المنطقة، مؤكدا توفير أجهزة طبية إضافية لتحسين الخدمات بالمرفق الصحي الجديد، منها أجهزة للكشف بالأشعة ومستلزمات مخبرية، وأجهزة تصفية الدم وسيارة إسعاف لوضعها تحت تصرف المؤسسة.

في سياق ذي صلة، تعزز القطاع خلال السنة الماضية، بالعديد من المرافق والهياكل الصحية، منها 3 مستشفيات جديدة بسعة 120 سريرا بثنية العابد، رأس العيون، تكوت وجناح للاستعجالات الطبية الجراحية، فضلا عن المركز الجهوي لمكافحة السرطان، إضافة إلى ما قام به الطاقم الطبي الذي تمكن من إجراء 11 عملية زرع للكبد، خلال نفس السنة.

يأتي افتتاح هذه المؤسسات الصحية الجديدة، مثلما أشار إليه الوالي، ضمن منظومات التحديث والارتقاء بإمكانيات القطاع الصحي، لتؤكد، حسبه، "بشكل واضح مدى اهتمام مسؤولي القطاع في سبيل تحسين الخدمة الطبية للمرضى".

كان مواطنو منطقة تكوت قد نقلوا انشغالاتهم للجهات المعنية بعد تشغيل هذا المستشفى الذي يعمل بطاقة 60 سريرا، مطالبين بتحسين الخدمة الطبية وتشغيل كامل أقسامه، حسب تأكيدهم، إذ يقتصر في الوقت الحالي على تقديم خدمات بسيطة، مما زاد من معاناتهم.   

إقرأ أيضا..

العدد 6926
15 أكتوير 2019

العدد 6926