إعادة فتح مدارس أغلقت منذ 30 سنة
  • القراءات: 263
 ل. عبد الحليم ل. عبد الحليم

دائرة ندرومة

إعادة فتح مدارس أغلقت منذ 30 سنة

شهدت دائرة ندروم، العـديد من المؤسسات التربوية، تحسبا للدخول المدرسي الحالي، عـدة عمليات تهيئة، لاسيما من ناحية الطلاء، وصيانة شبكة الكهرباء والمياه، حيث تم حصر كل الاحتياجات بهذه المؤسسات التربوية والمقدر عددهـا بـ 29 مدرسة، على غرار المدرسة الابتدائية العتيقة "عـبد المؤمن بن علي"، التي كانت تعرف حالة جد متقدمة من التدهور، وانتهت بها الأشغال، إلى جانب مدرسة الشهيد "زاوي محمد صحراوي" بعين الزبدة، ومدرسة الشهيد "بن جـبور لخضر" بخريبة، وكذا مدرسة "الإخوة عبيد الثلاثة" بندرومة، التي تم اختيارها كمدرسة نموذجية في إطار استراتيجية وزارة التربية للتعليم بالألواح الالكترونية، لتخفيف عبئ ثقل الحقيبة المدرسية.

ويضاف إلى ذلك، بعض المشاريع التربوية الأخرى، في إطار البرامج القطاعـية المخصصة لفـك الضغط على المدارس الابتدائية بمناطق الظل، ومنها مدرسة الشهيد "بن مالك أحمد" بحي "الأمير عبد القادر"، التي تعرف إنجاز قسمين بنسبة 40 بالمائة، إذ تنتهي بهما الأشغال مع نهاية شــهر أكــتوبر من السنة الجارية.

وبخصوص ميزانية الولاية، استفادت بلدية ندرومة، من عملية ربط مدرسة الشهيد "بن علي حسين" في سيدي داود، بتجهيزات الطاقة المتجددة، فـضلا عن إنجاز قسمين للتوسعة بالمدرسة الابتدائية ببن حميرات في بلدية جبالة، بوتيرة جيدة، في إطار البرنامج القطاعي والأشغال متقدمة بها بنسبة تفوق 50 بالمائة، وهو أهم مشروع سيتم خلال هذا الدخول المدرسي، حيث من المرتقب عــودة افــتـتاح هذا الهيكل التربوي من جديد خلال الدخول المدرسي المقبل، بعـد 30 سنة من الغلق ضمن برنامج رئيس الجمهورية القاضي بإعادة الاعتبار لمناطق الظل.

كما استفادت مدرسة "بوعرفة محمد" بقرية الحوانيت، من عملية التهيئة التي انتهت بها الأشغال، وهي جاهزة لاستقبال التلاميذ في ظروف تمدرس حسنة، حسب رئـيـس دائــرة نــدرومــة، مــحــمـد بــوبــتــرة، الذي أكـد أيضا أن كل الترتيبات جاهزة لاستقبال التلاميذ من ناحية النقل والإطعام المدرسيين مع الدخول المدرسي، وتدارك النقائص المسجلة بالمؤسسات التربوية والانتهاء من كافة أشغال التهيئة والتجهيز، مع ضرورة التركيز على نظافة المؤسسات التربوية ومحيطها الخارجي، والشروع في تقديم الوجبات الساخنة بداية من اليوم الأول للدخول المدرسي، وتزويد المدارس الابتدائية بمواد التنظيف، واللوازم المكتبية والحرص على وضعية العلم الوطني بالمؤسسات التربوية.