تشريعيات 12 جوان
إطلاق التجارب التقنية الخاصة بالشطر الثاني قريبا
  • القراءات: 478
ق. م ق. م

ترامواي قسنطينة

إطلاق التجارب التقنية الخاصة بالشطر الثاني قريبا

سيشرع "خلال الأيام القادمة"، في التجارب التقنية على كامل الشطر الثاني لخط توسعة ترامواي قسنطينة، انطلاقا من مدخل المقاطعة الإدارية علي منجلي، إلى غاية جامعة "عبد الحميد مهري" (قسنطينة 2)، بطول 3.5 كلم، حسبما علم، أول أمس، من مصالح الولاية.

أكدت نفس المصالح، أن إطلاق التجارب التقنية على كامل الشطر الثاني لخط توسعة ترامواي قسنطينة، تحسبا لوضعه حيز الاستغلال التجاري "خلال السداسي الأول من سنة 2021"، سيكون فور استكمال الإجراءات الإدارية اللازمة، كالموافقة على أشغال اللجنة المتخصصة التي سيتم إيفادها بعين المكان، من طرف الوزارة الوصية.  أوضح نفس المصدر، أن التجارب التقنية سيتم إطلاقها بعد المصادقة على الأشغال ورفع أي عراقيل محتملة، مبرزا أهمية هذا المشروع في تحسين حركة المرور بهذه المدينة، التي تحصي ما يفوق 350 ألف نسمة.

كانت التجارب التقنية الأولية على هذه الوسيلة الحديثة للنقل الحضري، قد أجريت في شهر يناير الفارط، ومست الجزء المنتهية أشغاله للشطر الممتد من محطة الشهداء نحو جامعة "عبد الحميد مهري" (قسنطينة 2)، على مسافة تقدر بـ 1.2 كلم. ويعكف المسؤولون المحليون لقطاع النقل، على استكمال جميع الإجراءات التنظيمية واللوجيستية والتأطير اللازم، لتمكين استغلال هذه الوسيلة للنقل الحضري، التي أطلقت الأشغال بشأن الشطر الثاني من خط التوسعة الخاص بها، في آجالها المحددة، مثلما تمت الإشارة إليه.

أطلقت حملة تهيئة واسعة منذ أسابيع عديدة، على طول مسار الشطر الثاني من خط توسعة الترامواي، حسبما ذكرته نفس المصالح، مضيفة أن العملية تأتي بإشراف من مؤسسة "ميترو الجزائر" و"كوسيدار" ومؤسسة التهيئة الخارجية لمدن عين نحاس وعلي منجلي. يمتد الخط المستغل لترامواي قسنطينة، من محطة "بن عبد المالك رمضان" (وسط مدينة قسنطينة)، إلى غاية مدخل علي منجلي، بحيث يضمن حاليا نقل حوالي 30 ألف مسافر في اليوم. من المنتظر أن يرتفع هذا الرقم ليصل إلى حدود 100 ألف مسافر في اليوم، فور وضع حيز الخدمة، توسعة الخط الثاني الذي سيصل إلى غاية مركز المقاطعة الإدارية علي منجلي.