بغرض تحسين ظروف التمدرس

إصلاح 13 مؤسسة تربوية بديدوش مراد

إصلاح 13 مؤسسة تربوية بديدوش مراد
  • القراءات: 288
زبير. ز زبير. ز

تسعى السلطات البلدية ببلدية ديدوش مراد بولاية قسنطينة، في إطار تحسين ظروف التمدرس وتوفير بيئة مناسبة للأطفال من أجل مزاولة نشاطهم الدراسي، وفق التعليمات رئيس الجهاز التنفيذي، لإعادة تأهيل عدد من المدارس الابتدائية، عبر إقليمها، حيث تم منح الصفقة إلى المقاولات المعنية لعملية، في انتظار انطلاق الأشغال، بعد استكمال كل الإجراءات الإدارية.    

وحسب مصادر من بلدية ديدوش مراد، فإن العملية ستشمل 13 ابتدائية موزعة عبر تراب بلدية ديدوش مراد التابعة لدائرة حامة بوزيان، بملغ إجمالي في حدود 2 مليار و800 مليون سنتيم، أكبر حصة منها في حدود مليار سنتيم وأصغر حصة في حدود 31 مليون سنتيم، حيث تم تحديد مدة الإنجاز، من شهر واحد إلى 3أشهر، حسب طبيعة العملية ونوعية التدخل المبرمجة على مستوى كل مؤسسة تربوية.

وستستفيد مدرسة خنطول شعبان بحي واد لحجر، من عملية تأهيل، بما فيها الهياكل المرافقة لها، في عملية حددت مدتها بـ3 أشهر، مع تخصيص غلاف مالي أولي في حدود واحد مليار و88 مليون سنتيم، في حين ستستفيد المدرسة الابتدائية ويلي حسان بحي الأمل من عملية إعادة تهيئة في مدة شهر، بغلاف مالي في حدود 380 مليون سنتيم وتقريبا نفس المبلغ خصص لتهيئة مدرسة قربوعة عبد الحميد بحي قربوعة، بعدما استفادت من غلاف مالي في حدود 334 مليون سنتيم مع تحديد مدة الإنجاز بـشهرين و20 يوما.

من جهتها استفادت مدرسة بلعابد مولود بشراع زيغود يوسف، من غلاف مالي في حدود 295 مليون سنتيم، من أجل أشغال إعادة التهيئة التي تم تحدديها بشهرين، كما استفادت المدرسة الابتدائية بوزلاطة رمضان بحي 1 نوفمبر 1954، من غلاف مالي في حدود 231 مليون سنتيم، مع تحديد مدة الإنجاز بـشهرين وتم تخصيص مبلغ 187 مليون سنتيم من أجل إعادة تأهيل مدرسة الشيخ بوقال بشارع العربي بن مهيدي بوسط مدينة ديدوش مراد في مدة شهرا و10 أيام و154 مليون سنتيم لإعادة تأهيل مدرسة طاوطاو محمد بحي بومليط الطيب في مدة شهر و8 أيام و130 مليون سنتيم لتأهيل مدرسة حيون رابح  بواد الحجر، في مدة شهر، شأنها شأن  مدرسة لمعادي محمد التي استفادت من مبلغ يقارب 100 مليون سنتيم من أجل إعادة التأهيل.

أما المؤسسات التي استفادت من أغلفة مالية بأقل من 100 مليون سنتيم، فقد بلغ عددها أربع مؤسسات، سيتم إعادة تأهيلها مع الهياكل المرافقة لها، ويتعلق الأمر بكل من مدرسة بهولي عزيز بحي 350 مسكن في مدة 28 يوما، التي استفادت من غلاف مالي في حدود 80 مليون سنتيم، مدرسة بوديسة صالح بحي السلام بمشتة واد الحجر، في مدة شهر، التي استفادت من غلاف مالي في حدود 69 مليون سنتيم، مدرسة لخضر جعفري بحي بومليط الطيب، التي استفادت من مبلغ 46 مليون سنتيم من أجل التهيئة في مدة شهر ومدرسة بوعمامة معمر بحي ديلمي فضيل "الياسمين"، التي استفادت من غلاف مالي في حدود 31 مليون سنتيم، وحددت مدة الإنجاز أيضا بشهر.

 


 

تحسبا لشهر رمضان الفضيل.. الشروع في تنظيف "أسواق الرحمة"

أطلقت المصالح التقنية للمجالس البلدية بقسنطينة، بالتنسيق مع بعض المؤسسات البلدية والولائية المتخصصة، منذ أيام، عمليات نظافة واسعة من أجل تنظيف وإعادة الاعتبار للأسواق التي من شأنها استقبال المواطنين، خلال شهر رمضان الفضيل، في إطار ما يعرف بـ"أسواق الرحمة".

 

بادرت بلدية قسنطينة بتهيئة سوق حي الشهداء المعروف بحي "لاسيتي" بالمندوبية البلدية لبودراع صالح، الذي كان مغلقا منذ رمضان الفارط، حيث تم جمع القمامة في محيط السوق مع ذهن الجدران الداخلية وتنظيف طاولات عرض السلع، في انتظار فتح هذا الفضاء التجاري، قبل 15 يوما من دخول شهر الصيام.

كما تحضر بلدية ديدوش مراد لتهيئة وتنظيف السوق الجواري بمدخل حي ديلمي المعروف بحي الياسمين، تحسبا لاستغلاله من طرف التجار والمؤسسات الراغبة في عرض سلعتها، خلال رمضان مع إمكانية استغلال السوق الجواري المغلقة الواقع بقلب حي واد الحجر، الذي كان يفترض تهيئته وتأجيره لأحد الخواص، حتى يساهم في زيادة مدخول خزينة البلدية. وأعطى والي قسنطينة، خلال الاجتماعات التنسيقية الفارطة، تعليمات لمختلف رؤساء المجالس البلدية بتهيئة الأسواق الجوارية المخصصة لاستقبال الزبائن خلال شهر رمضان الفضيل، في إطار ما يعرف بأسواق الرحمة، حيث ستعرف ولاية قسنطينة افتتاح 10 أسواق رحمة عبر مختلف البلديات، يشترط فيها تقديم سلع بأسعار تنافسية تتناسب والقدرة الشرائية للمواطن، خاصة في هذا الشهر الكريم، الذي غالبا ما ترتفع فيه الأسعار.

وشدد المسؤول، على التنسيق مع مختلف المصالح من أجل استقبال المواطن في أحسن الظروف، داخل الفضاءات التجارية، حيث طالب من مختلف المسؤولين باتخاذ كافة الإجراءات المتعلقة بتوفير السلع لاسيما المواد واسعة الاستهلاك لتفادي الندرة خلال هذا الشهر الفضيل، والعمل على المتابعة الدائمة لتموين السوق بالمواد الأساسية خاصة مادة الحليب، لاسيما على مستوى التجمعات الريفية لتفادي أي خلل في التوزيع.

وتعرف مختلف المواد الغذائية واسعة الانتشار بولاية قسنطينة، على غرار السميد، زيت المائدة والحليب، وفرة كبيرة في مختلف الفضاءات التجارية وبأسعارها المقننة، بعدما عرفت خلال الأشهر الفارطة اضطرابات في التوزيع، وهو الأمر الذي أراح المواطن القسنطيني قبل أيام من استقبال الشهر الفضيل، كما تعرف أسعار الخضر والفواكه استقرارا، منذ أيام، خاصة أسعار البطاطا التي يتم عرضها بين 50 و70 دج والطماطم التي يتم عرضها بين 45 و90 دج، كما تعرف أسعار اللحوم البيضاء انخفاضا ولو طفيفا من يوم إلى آخر، حيث بلغ سعر الكليوغرام من الدجاج الموضب 390دج بأغلب المحلات، مع نهاية الأسبوع، مع تسجيل ازدياد في عرض اللحوم المستوردة من يوم إلى آخر عبر مختلف محلات الجزارةعبر بلديات الولاية.