إتلاف أزيد من 1000 شجرة مثمرة بإليزي

حرائق الغابات

إتلاف أزيد من 1000 شجرة مثمرة بإليزي

 أتلفت أزيد من 1000 شجرة مثمرة بواحة أهرهر (180 كلم عن مدينة إليزي) جراء حريق شب مساء أول أمس، بهذه الواحة إذ أتى على النخيل ودمر أربعة سكنات للمواطنين بهذا التجمع السكاني النائي، فيما لم يتم تسجيل أي خسائر بشرية  حسب مصالح الولاية. 

مواطنو هذا التجمع السكاني والقرى المجاورة له بادروا إلى إخماد جزء من الحريق قبل أن تتدخل مصالح الحماية المدنية بعين المكان ليتم السيطرة نهائيا على ألسنة اللهب. وتنقل والي الولاية مولاتي عطا الله إلى عين المكان، إذ عاين حجم الخسائر التي تكبّدها فلاحو المنطقة، وأعطى تعليمات لمصالح الفلاحة لإحصاء شامل للخسائر والتكفّل بها لاحقا. 

كما بادرت مصالح الولاية بإرسال مساعدات اجتماعية لقاطني هذا التجمع السكاني والتي تنوعت بين مواد غذائية وأفرشة وأغطية كما أشير إليه . 

وتعد واحة أهرهر مقصد سكان مدينة إليزي والمناطق المحيطة بها خلال هذه الأيام   لما تتوفر عليه من ثمار متنوعة، حيث تعتبر هذه الفترة الصيفية موعدا للجني أو ما يعرف محليا بـ"آماريس". 

بسيدي بلعباس لا تزال عمليات إخماد الحرائق التي شبت منذ الأربعاء الماضي، على مستوى عدة غابات ببلديات شرق وجنوب الولاية متواصلة من طرف أعوان  مصالح كل من الحماية المدنية ومحافظة الغابات، حسب ما علم لدى محافظ الغابات بالنيابة. 

السيد يوسفي عبد القادر، أوضح  لـ"واج" أنه من بين الحرائق المهولة التي لا تزال عمليات إخمادها متواصلة حريق غابة "القطارنية" المحاذية لبلديتي كل من سفيزف وعين آذن جنوب الولاية، وكذا الغابة المجاورة لتلاغ وتيغاليمات وغابة "تيبوعزيز" الواقعة بين بلديتي الضاية ووادي السبع، مشيرا إلى أنه تم السيطرة على حريقي غابتي كل من مرين والضاية. وتم في هذا الإطار تسخير وسائل بشرية ومادية هامة من بينها الرتل المتنقل لإخماد هذه الحرائق إلا أن التضاريس الوعرة لهذه المناطق الجبلية صعّبت من مهمة تدخل أعوان الحماية المدنية ومصالح محافظة الغابات لإخماد هذه الحرائق والسيطرة عليها، وكذا تجنب عدم نشوبها مجددا خاصة مع تواصل ارتفاع درجات الحرارة وفقا لما أشير إليه. 

كما تم أمس، تسجيل ثلاثة حرائق غابات أخرى منها حريقان ببلدية سفيزف وآخر شب بغابة ببلدية رأس الماء الذي تم السيطرة عليه بشكل نهائي، حسب ما أوضحه من جهته المكلّف بالإعلام والاتصال لدى مديرية الحماية المدنية قادة  وراث، الذي أشار إلى أن الحرائق المهولة التي تعرفها ولاية سيدي بلعباس منذ نهاية الأسبوع الماضي، أتت على مساحات كبيرة من الغابات والأدغال. 

للتذكير سجلت مصالح محافظة الغابات لولاية سيدي بلعباس إتلاف 1089 هكتارا من المساحات الغابية خلال 69 حريقا وذلك في الفترة الممتدة من الفاتح جوان إلى غاية 15 أوت الماضيين. 

 

إقرأ أيضا..

الرئيس تبون يحل ببرلين
19 جانفي 2020
للمشاركة في الندوة الدولية حول ليبيا

الرئيس تبون يحل ببرلين

الطلبة يحضّرون اقتراحات لرفعها إلى لجنة لعرابة
19 جانفي 2020
أثنوا على فتح حوار شامل قبل صياغة الدستور

الطلبة يحضّرون اقتراحات لرفعها إلى لجنة لعرابة

نجاح العمل الحكومي مرهون بتجنب التداخلات
19 جانفي 2020
مبتول داعيا لإعادة الحيوية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة:

نجاح العمل الحكومي مرهون بتجنب التداخلات

العدد 7005
18 جانفي 2020

العدد 7005