آليات التشغيل لسد عجز تأطير المنشآت
ل. عبد الحليم ل. عبد الحليم

قطاع الشباب والرياضة بتلمسان

آليات التشغيل لسد عجز تأطير المنشآت

يحظى قطاع الشباب والرياضة في ولاية تلمسان، باهتمام كبير من قبل السلطات الولائية، من خلال رصد اعتمادات مالية ضخمة لدعم هذا القطاع وعصرنة منشآته الرياضية والترفيهية، ودعمها بأحدث التجهيزات وتقريبها من الشباب للرقي بمختلف الفروع الرياضية، بهدف تشجيع الشباب على الإقبال عليها في إطار ترقية المواهب الشبانية في سياق مكافحة مختلف الآفات الاجتماعية التي تترصد بهذه الفئة.

أكد مدير الشباب والرياضة لولاية تلمسان، عابد بوراوي، في هذا الشأن، أن الهياكل الرياضية في تزايد على مستوى ولاية تلمسان، حيث تحصي الولاية حاليا 4 مسابح في طور الإنجاز بكل من أولاد ميمون، سيدي الجيلالي، الغزوات وندرومة، سيتم استلامها قبل نهاية السنة الجارية. كما تم في المقابل، استلام المسبح الخامس بصفة نهائية في بلدية مرسى بن مهيدي الساحلية، حيث هُيّئ بكامل التجهيزات اللازمة وتركيبها، فيما اتخذ والي ولاية تلمسان قرارا رفقة بعض مسؤولي القطاعات المعنية بالولاية لمساعدة مديرية الشباب والرياضة على جلب الماء ووضعه في هذا المسبح نصف الأولمبي، الذي ستعطى له قريبا إشارة استغلاله.

بخصوص العمليات المنتهية التي استلمها قطاع الشباب والرياضة، أضاف المدير لـ«الـمساء”، أنه تم استلام 16 مشروعا بين نهاية سنة 2017 والسداسي الأول من سنة 2019، وبالنسبة للعملية الثانية المتوقع استلامها نهاية السنة الجارية، حسبه، تمس 11 مشروعا متعدد الاختصاصات ممثلة في بعض المسابح، ومركزين للترفيه العلمي والتسلية بكل من مغنية وتلمسان، إلى جانب بعض القاعات الرياضية متعددة التخصصات، ومركبات رياضية جوارية، حيث تتراوح نسبة أشغال إنجاز هذه المشاريع بين 70 و99 بالمائة، فيما ينتظر البعض منها التجهيزات فقط.

بحكم موقعها الحدودي، استفادت ولاية تلمسان كذلك من مشاريع تندرج في إطار عملية تكثيف الأنشطة الخاصة بالمناطق المتاخمة للحدود، قبل أن يذكّر من جهة أخرى، ببرامج وزارة قطاعـه لمكافحة العنف في الملاعب عن طريق حملات التحسيس واسعة النطاق، وإشراك مختلف الشركاء الفاعلين في مجال الأنشطة الرياضية، حيث أُنشئ سنة 2018؛ 74 ملعبا بلديا وجواريا مغطى بالعشب الاصطناعي، مع ترميم 28 ملعبا بلديا في إطار ميزانية الولاية، منها ما تمت على مستواها الأشغال، ومنها ما هي في طور الإنجاز، إذ من المرتقب ارتفاع عدد الملاعب الخاصة بكرة القدم المعتمدة مع بداية الموسم الكروي الجديد 2019، واستغلالها من قبل الشباب الذين يتوافدون عليها، بعد معاينتها من قبل اللجنة الولائية والرابطة الولائية والرابطة الجهوية.

من جهة أخرى، قرر والي ولاية تلمسان مراجعة وضعية بعض القاعات، سواء القديمة كقاعتي ”السواني” التي أمر بترميمهما من خلال تخصيص غلاف مالي معتبر لها، على أن تقوم مديرية الشباب والرياضية حال الانتهاء من الأشغال بتجهيزهما واستغلالهما خاصة في الرياضات القتالية والكارتي دو... وغيرها، كما مست العملية بعض القاعات على مستوى إقليم الولاية، حيث قرر المسؤول الأول في الولاية تحويل قاعة كبرى بالكدية كانت مخصصة للسوق المحلي، إلى قاعة رياضية، بسبب عدم الاستجابة واستغلالها في نفس المجال، حيث تمت عملية تهيئتها وتجهيزها وتستغل حاليا في العديد من الرياضات.

بخصوص هذا الموضوع دائما، تدعمت الولاية مؤخرا، بمخيم للشباب في غابة هضبة ”لالة ستي”، يتوفر على كل المرافق الضرورية، كالإيواء والاستجمام، يتسع لـ100 سرير داخل شاليهات، و200 سرير في الخيم ومطعم بـ240 مقعدا، وقاعة محاضرات، فضلا عن تدشين مقر جديد لمديرية القطاع بحي بوهناق الإداري. وتدعيما للقطاع، قام والي الولاية باقتناء 34 مسبحا متنقلا خلال موسم الصيف، وزعت خاصة على مستوى المناطق الجنوبية للولاية والبلديات التي تفتقر للمسابح، على عاتق ميزانية الولاية.

يبقى العائق الكبير بالنسبة لقطاع الشباب والرياضة في ولاية تلمسان، تجميد التوظيف سواء على مستوى الإطارات البيداغوجية أو العمال، مما أثر، حسب مدير الشباب والرياضة بالولاية، على السير الحسن للاستغلال الأكثر للطاقات المتواجدة على مستوى هذه الهياكل والمرافق الرياضية، وهو ما استدعى أيضا مراسلة الوزارة الوصية لرفع التجميد عن التوظيف.

إقرأ أيضا..

أندية أوربية وآسياوية تتسابق لخطف النجوم الجزائرية
23 جويلية 2019
 بعد أن سطعوا في سماء إفريقيا

أندية أوربية وآسياوية تتسابق لخطف النجوم الجزائرية

جحنيط يجدد عقده لمدة موسمين
23 جويلية 2019
وفاق سطيف

جحنيط يجدد عقده لمدة موسمين

ارتياح لدى الأنصار وبوغرارة يقترب
23 جويلية 2019
مولودية العلمة

ارتياح لدى الأنصار وبوغرارة يقترب

العدد 6857
22 جويلية 2019

العدد 6857