1044 حرفيا ينتظرون التعويض
  • القراءات: 290
رشيدة بلال رشيدة بلال

غرفة الصناعات التقليدية بولاية البليدة

1044 حرفيا ينتظرون التعويض

استفاد حرفيو ولاية البليدة من تمديد آجال تقديم ملفات الاستفادة من التعويض عن الأضرار التي مستهم من جراء تفشي وباء كورونا، إلى غاية 30 نوفمبر الجاري. وحسب مدير غرفة الصناعات التقليدية بولاية البليدة محمد رابح، فإنه يجري بعد الانتهاء من المرحلة الأولى المتعلقة بتمكين كل الحرفيين من مبلغ المنحة التي أقرها رئيس الجمهورية والمقدرة بـ 10 آلاف دينار، دراسة الملفات التي تدخل في النمط الثاني من التعويضات لفائدة الحرفيين.

أعلن المسؤول أنه تم، في هذا الشأن، فتح أرضية رقمية لتسجيل من تتوفر فيهم الشروط الخاصة بوجوب الخضوع لاشتراكات 2019 في الضمان الاجتماعي، واشتراكات 2020، والتسجيل في سجلات الصناعات التقليدية.وأوضح مدير الغرفة في تصريحه لـ المساء على هامش الاحتفال باليوم الوطني للحرفي والذي حمل هذه السنة شعار الحِرف إبداع الأمس وفخر اليوم، أوضح أن عملية التسجيل أسفرت عن رفض 64 ملفا من بين 1044 ملفا من الذين لم تتوفر فيهم الشروط، ويُنتظر أن يستفيدوا بعد الانتهاء من دراسة كل الملفات، من التعويضات المقدرة بـ 90 ألف دينار، مشيرا في السياق، إلى أن الاحتفال باليوم الوطني للحرفي هذه السنة، رمزي، يأتي في ظروف استثنائية بسبب عودة الوباء إلى تسجيل حالات الارتفاع، الأمر الذي تَعذّر معه العودة إلى استئناف المعارض وبعض الأنشطة، لافتا إلى أن الهدف من الاحتفال هو تكريم الحرفيين الذين كان لهم دور بارز في دعم المجتمع بما يلزم من الكمامات والمعقمات، للمساهمة في الحد من انتشار الوباء. 

وللإشارة، تحصي ولاية البليدة 9 آلاف حرفي مسجل، يجري التكفل بهم بعد الأضرار التي لحقت بهم من جراء وباء كورونا، حسب مدير الغرفة، من خلال محاولة إيجاد بعض الصيغ الجديدة، التي تمكنهم من تسويق منتجاتهم. يُذكر أن المعرض المنظم بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني للحرفي، عرف مشاركة 25 حرفيا في مجال الأنشطة الفنية، وإنتاج المواد والخدمات، إلى جانب عدد من الجمعيات الناشطة في مجال الصناعات التقليدية.

العدد 7272
30 نوفمبر 2020

العدد 7272