10 أطباق تقليدية تأبى الزوال بالقل
  • القراءات: 313
بوجمعة ذيب بوجمعة ذيب

سكيكدة

10 أطباق تقليدية تأبى الزوال بالقل

تشتهر مدينة القل الواقعة غرب سكيكدة، بالعديد من الأطباق التقليدية التي تأبى في زمن العولمة والتكنولوجيا الاحتضار، من بينها طبق الكسكس بالسمك الأبيض الذي يعد طبقا قليا بامتياز، إذ ما يزال إلى يومنا هذا يتصدر موائد العائلات القلية، خاصة في المواسم والمناسبات الدينية، كشهر رمضان وعاشوراء والمولد النبوي الشريف، وفي الولائم العائلية.

للكسكس القلي قصة حب أبدية مع أهالي المنطقة، لأنه الطبق الأول وبامتياز، ولأنه أيضا الطبق المميز الذي تتفنن النسوة في إعداده بنكهته الخاصة. وما يميز الكسكس القلي عن غيره، أنه طبق يتم إعداده بالسمك الأبيض حتى وإن كانت بعض العائلات تحضره بالسمك الأزرق كالميرو، أو كما يعرف بالهامر، وعلى الرغم من الغلاء الذي يميز سوق السمك، إلا أن العائلات القلية ما تزال وفية إلى هذا الطبق، وحتى طريقة إعداده فإنه يتم بطريقة تقليدية على عادة الأجداد، من خلال فتله ونشره على أفرشة في الهواء الطلق، إلى جانب استعمال السمك الجديد، كونه يضفي للكسكس نكهة خاصة لا نجدها في السمك المجمد. إلى يومنا هذا، العديد من الأسر بعاصمة شولو ما تزال تسهر على تعليم البنات الطريقة المثلى في إعداد هذا الطبق بنكهته القلية.

نشير هنا، إلى أن للأكلات الشعبية التقليدية الموروثة عن الأجداد مكانة خاصة عند القليين الذين ورثوها عن الأجداد، ويعملون على الحفاظ عليها، لأنها أضحت جزء من ذاكرة هذه المنطقة، كطبق التريدة التي تحضر باليد، وأيضا شربة الفداوش، أو كما يعرف بشربة لسان الطير، وشربة السمك أو كما تعرف أيضا بشربة الحوت المطهية بالدويدة، وكذا صناعة الكسرة بزيت الزيتون، أو كما تعرف عند عوام الآهالي بـ(الرخسيس)، والفتات الذي يطهى في المرق، أو الذي يعسل، وشخشوخة الظفر، وطبق السردين سواء المقلي أو المشوي على الفحم، أو المطهي في الفرن، وغيرها.

العدد 7313
18 جانفي 2021

العدد 7313