‘’الشدة” و’’القفطان” و’’الفوقية” أناقة العروس التلمسانية
❊ ل. عبد الحليم ❊ ل. عبد الحليم

‘’الشدة” و’’القفطان” و’’الفوقية” أناقة العروس التلمسانية

يضرب أهل تلمسان ككل فصل صيف، موعدا سنويا مع الأفراح، وفي مقدمتها حفلات الزفاف والأعراس، حيث يسعى التلمسانيون إلى إنجاح هذه المناسبات بعد شهور وأحيانا سنوات من التحضير، سواء عند أهل العروسة أو أهل العريس، كل حسب مهمته، ويصنع أصحاب الحفل والمدعوون على حد سواء، ديكورا، كل حسب ذوقه وإمكانياته.

لعل أهم ما تتميز به العروس التلمسانية ليلة زفافها، ارتداؤها جملة من الألبسة التقليدية، وكل من يحظى بشرف حضور حفل زفاف تلمساني، يتفاجأ، بل وينبهر لذلك التنوع الكبير في العادات والتقاليد والأهمية التي يحظى بها هذا الجانب لدى التلمسانيين.

«الشدة لا تفرق بين عروس غنية وأخرى فقيرة

من بين ما يحرص عليه أهل العرس، خاصة من عائلة العروسة، اللباس المعروف باسم الشدة، وهي تكامل متناسق بين حلي من الذهب والجوهر من جهة، ولباس مصنوع من المنسوج ونوع القطيفة، يشكل الجمالية الكبيرة في الشدة نظرا لطريقة خياطته، ولأنه يغلب عليه اللون الذهبي في الطرز اليدوي الاحترافي المعروف باسم المجبود، وما يزيد من جمالية هذا اللباس وقيمته العالية أيضا، أنه قاسم مشترك بين العروس الريفية، كما هي في المدينة، وبين تلك التي تنتسب إلى عائلة راقية، كتلك التي حالها الاجتماعي بسيط أو ميسور أو حتى أضعف من ذلك، وليس هذا فقط، بل هذا اللباس ترتديه أيضا العروس التي فشلت في أول حياة زوجية لها، وهي تستعد لحظ قد يكون أحسن مع عريس آخر، كما تلبس الأخريات من الحاضرات والمدعوات في حفل الزفاف ألبسة متنوعة الأشكال والألوان، ومن بين ما تلبسه الفتيات؛ القفطان الذي مازال متداولا إلى حد الآن.

ما يميز القفطان عن الشدة، أنه يلبس عندما تحضر الفتاة حفل زفاف غير زفافها، لتتباهى به لونا وشكلا ومقاسا أمام الحاضرات، وعلى عكس الشدة أيضا، فإن غالبية من تلبس القفطان تكون من أسرة متمكنة ماديا وراقية اجتماعيا، أما الفوقية التي يعود أصلها إلى العادات المغربية والتلمسانية، فتمتاز بأنها لباس من القماش يكون رفيعا نوعا ما، ترتديه كل الفتيات مهما كان طابعهن الاجتماعي، يُرفق بحذاء ينسجم ولون الفوقية، كما أن الحزام مصنوع من نفس نوع القماش الذي صنعت منه الفوقية، وبطريقة تقليدية، أما حزمه فيكون بخيطين متقني الصنع.

كما أن هذه الفوقية مشكلة من قطعتين؛ الأولى عبارة عن قطعة داخلية تتم خياطتها بإتقان ولا تحتوي على تطريزات، تصنع من قماش قريب من الحرير اللماع، أما القطعة الثانية فتكون شبه شفافة ومن قماش رفيع، لونها ينسجم ويشابه لون القطعة الأولى، إلا أن الاختلاف يكمن في أن القطعة الثانية فيها فتحتين على الجانبين ومطروزة بالألوان الفضية والذهبية المتناسقة والجميلة، تضاف إليها تسريحة شعر أو نوع خاص من الحلاقة، يتناسب وطبيعة اللباس، ليجعل كل هذا التكامل البديع أية فتاة ترتدي هذا اللباس أجمل من شكلها في الحالة العادية بكثير.

‘’البارود و«البرنوس رمز الرجولة لدى العريس

أما العريس فيكون له موعد سهرة الأربعاء، لدعوة أصدقائه على مأدبة عشاء، ومن تلك السهرة لا يلتقي وجهه مع وجه والديه، من شدة الحياء، ويقضي ساعات وساعات مع أصدقائه في سهرة شبابية خالصة، يغيب عنها حتى أفراد عائلته الذين ينهمكون في السهر على راحة الضيوف، بتوفير الأكل وكل المستلزمات، وغالبية التلمسانيين يختارون يوم الخميس موعدا لنقل العروس إلى بيت الزوجية، وغالبا ما يكون ذلك مساء ووقت المغرب، إذا كانت المسافة بين بيتها وبيت زوجها قصيرة، فأهل العريس أيضا لهم كلمتهم في التباهي بالعرس، فليلة الخميس ولحظات قبل الدخلة، ترتفع وتيرة الزغاريد والحركة إلى حين موعد مجيء العريس الذي يظهر بلباسه التقليدي، الذي يميزه البرنوس الأبيض و«الشاشية الحمراء، ممتطيا حصانا أبيض محاطا بأصدقائه وأقربائه، في منظر تاريخي وجميل جدا، يثير أيضا فضول الجيران الذين يتأملونه من شرفات منازلهم أو من نوافذها الخارجية، ومع اقترابه إلى بيته، حيث تكون العروس في انتظاره، يشرع الكبار في إطلاق البارود، وتقترب لحظة دخوله القفص الذهبي، وأول من يستقبله والدته وأخواته اللائي يسلمن عليه ويستقبلنه بكوب من الحليب وحبات من التمر، في دلالة على حياة حلوة تنتظره حلاوة التمر، ونقية صافية نقاوة الحليب، ونساء أخريات من العائلة لا يجدن حرجا في وضع حبة بيض عند مدخل الغرفة المقصودة، وإلزام العريس على أن يضع قدمه عليها لكسرها منعا للحسد والسحر.

سهرة الخميس... لقاء بين أهل العريس والعروس

يظهر العريسان لحظات بعد الدخلة، لتبدأ السهرة مع أقربائهما من العائلتين ويتعارف أهل الطرفين بينهما أكثر فأكثر، وتتميز السهرة عادة بالرقص على أغاني الراي والطرب الأندلسي العصري، وتطورت خلال السنوات الأخيرة لتشمل طبوعا أخرى، من السطايفي والشاوي وغيرها، لتلبية أذواق الضيوف، تستمر السهرة إلى غاية الساعات الأولى من صباح يوم الجمعة، وخلال هذه الساعات، تتباهى الزوجة مجددا بما أحضرته من بيت والديها من ألبسة تقليدية ومناسباتية، عندما تغير لباسها خلال كل ربع ساعة أو نصف ساعة، منها البلوزة بتصميماتها و«الفوقية بأنواعها و«الكاراكو الذي تجلب معها منه قطعة واحدة فقط، أو ما يسمى بـ«القسنطينية، وهو لباس تقليدي مصنوع من القطيفة، و«المجبود من قطعتين علوية وسفلى تتميز بها أيضا أي عروس تلمسانية مهما كان مستواها الاجتماعي، رغم أن سعره باهظ ويقدر بالملايين، ويزيد في العروس جمالا.

هكذا تستمر السهرة بين أقرباء الطرفين إلى غاية لحظة توزيع الحلويات التي أحضرتها العروس من بيت والديها، وحلويات بيت الزوجية، ومن بين الأنواع الأكثر شعبية في مثل هذه المواعيد، القريوش و«البقلاوة و«المقروط، ويغادر المدعوون السهرة في صباح يوم الجمعة، داعين الله تعالى أن يطيب العلاقة بين العروس والعروسة ويرزقهما ذرية صالحة. 

إقرأ أيضا..

المطالبة بالتغيير واحترام الإرادة الشعبية
24 أوت 2019
الجمعة الـ27 للحراك الشعبي

المطالبة بالتغيير واحترام الإرادة الشعبية

رئيس الدولة يعزّي عائلات المتوفين
24 أوت 2019
مؤكدا على المتابعة الصارمة لحيثيات حادثة ملعب 20 أوت

رئيس الدولة يعزّي عائلات المتوفين

إنهاء مهام المدير العام للديوان الوطني لحقوق المؤلف
24 أوت 2019
الوزير الأول يقدم تعازيه للضحايا ويقرر:

إنهاء مهام المدير العام للديوان الوطني لحقوق المؤلف

العدد 6883
23 أوت 2019

العدد 6883