تشريعيات 12 جوان
‘’أندية اليونس" تنسي مقيمي المستشفيات آلامهم
  • القراءات: 456
رشيدة بلال رشيدة بلال

لإخراج الأطفال المرضى من عزلتهم

‘’أندية اليونس" تنسي مقيمي المستشفيات آلامهم

بادرت جمعية أندية اليونس الجزائر بالتنسيق مع الودادية الجزائرية لمكافحة الآفات الاجتماعية وبدعم من الهلال الأحمر ومؤسسة خاصة في البناء، بتشييد قاعة مخصصة للدراسة واللعب مجهزة بكل ما يلزم لفائدة الأطفال الذين تحتم عليهم ظروف العلاج البقاء في المستشفى لبضعة أشهر. وحسب رئيسة الجمعية السيدة راضية رومان، فإن هذه المبادرة النموذجية مست في خطوة أولى، مستشفى الإخوة حاديبي  بالأربعاء ناث إيراثن  بولاية تيزي وزو، في انتظار أن تعمم على باقي المستشفيات التي تعرف اكتظاظا.

تتوفر في الأغلب جل المستشفيات الكبرى مثل مستشفى لمين دباغين بباب الوادي والمستشفى الجامعي مصطفى باشا، على قاعة تخصص لاحتياجات الأطفال الذين يتعذر عليهم مغادرة المستشفى بسبب بروتوكول العلاج الطويل مثل الأطفال المصابين بالسرطان، الذين يخضعون لجلسات علاج كيماوي، وتحديدا أولئك الذين يقيمون بالولايات البعيدة، حيث يصعب عليهم التنقل يوميا من وإلى المستشفى، غير أن الفضاءات التي تخصص لهم، حسبما كشفت عنه رئيسة الجمعية في معرض حديثها مع "المساء"، عادة ما تكون داخل المستشفى؛ ما يعني أن الطفل يبقى في أجواء العلاج، ويكون في احتكاك دائم مع الدواء والمرض، ناهيك عن أن القاعات المخصصة لهم غالبا ما تكون صغيرة، مؤكدة: "هذا الأمر دفعنا من باب التطوع والتضامن، إلى التفكير في إخراج الطفل من المستشفى، وجعله يستمتع في فضاء خاص بالتعلم أو اللعب أو القيام بأي نشاط ترفيهي يرغب فيه".

وعلى صعيد آخر، أوضحت رئيسة الجمعية أن "هذه المبادرة تمثلت في بناء قاعة كبيرة للأطفال المرضى، بدعم من بعض المحسنين وكذا الهلال الأحمر الجزائري والودادية الجزائرية لمكافحة الآفات الاجتماعية، وذلك في المساحة القريبة من المستشفى"، مشيرة إلى أن المبادرة لقيت استحسان المرضى والعاملين في السلك الطبي، خاصة أنها استهدفت هذه الشريحة التي تحتاج إلى مثل هذه المبادرات، من باب المساهمة في شغل وقتهم بدل التركيز على العلاج، لاسيما أن موسم الصيف على الأبواب؛ حيث يصبح البقاء في المستشفى للعلاج فقط، أمرا صعبا، مشيرة إلى أن الهدف الأساس هو إخراج الطفل من عزلته، وحتى ينسى العلاج، متمنية، بالمناسبة، أن يتم تعميم الفكرة على باقي المستشفيات بالنظر إلى ما تعانيه من اكتظاظ، يكفي، حسبها، فقط أن يكون هناك دعم؛ "لأن المبادرات التطوعية موجودة، وكل ما تحتاج إليه هو الدعم المادي".

يذكر أن جمعية أندية اليونس الجزائر هي جمعية وطنية خيرية، تهتم بالنشاطات المتعلقة بالصحة، خاصة ما تعلق منها بمكافحة داء السكري، والتشخيص المبكر لأمراض العيون، والتكفل بالأطفال المصابين بداء السرطان، حيث يتم، حسب رئيسة الجمعية، تسطير جملة من البرامج التي تصب في إطار التخفيف عن هؤلاء ودعمهم ومساندتهم؛ من خلال إطلاق عدد من المبادرات للتكفل ببعض الحالات، وللتوعية في حالات أخرى.