يوميات نساء مصابات بالسرطان خلال الحجر الصحي
  • القراءات: 328
و. أ و. أ

أكتوبر الوردي بقسنطينة

يوميات نساء مصابات بالسرطان خلال الحجر الصحي

تكيف شهر "أكتوبر الوردي" بقسنطينة، المخصص للتوعية والكشف المبكر عن سرطان الثدي، مع الظرف الصحي السائد بسبب انتشار فيروس "كوفيد-19"، من خلال العمليات التي بادر بها أعضاء جمعية "واحة" لمساعدة مرضى السرطان بالولاية، في ظل الاحترام الصارم للتدابير الوقائية.

رغم الوضع الصحي غير الملائم للتجمعات، لاسيما بالنسبة لمرضى السرطان، الذين يعانون من الوهن ونقص المناعة، إلا أن الجمعية نظمت خلال هذا الشهر "نقاشين مفتوحين مع نساء مصابات بسرطان الثدي، ليتحدثن عن يومياتهن خلال فترة الحجر الصحي، التي تم فرضها في شهر مارس المنصرم، بسبب تفشي فيروس كوفيد-19"، حسبما أكده نائب رئيس الجمعية، أحمد زمولي. موضحا في هذا السياق، أن الأزمة الصحية "حفزت" أعضاء جمعية "واحة" على اتخاذ مزيد من الاحتياطات والتدابير الوقائية، الرامية إلى حماية أعضاء الجمعية والمرضى من مخاطر العدوى من فيروس "كورونا"، والتكيف مع الوضعية، من خلال تنظيم عمليات، في ظل الاحترام الصارم للقواعد الصحية والتباعد الجسدي.

من جهتها، قالت السيدة ياسمينة كشيد، عضو بجمعية "واحة"، مكلفة باستقبال وتوجيه المرضى "لقد نظمنا لقاءين، جمع كل واحد منهما 15 امرأة، بما فيهن منشطات اللقاء وطبيبات، تم خلالهما إعطاء الكلمة لنساء مصابات بسرطان الثدي، حتى يتمكن من البوح بما يختلجهن، والحديث عن يومياتهن، خلال فترة الحجر الصحي"حسب السيدة كشيد، "تم في وقت سابق، دراسة سبل تنظيم هذين اللقاءين في أحسن الظروف"، مفيدة بأن اللقاءين احتضنهما فضاء الدعم النفسي بدار "واحة"، وأشرف على تأطيرهما أطباء، في ظل "احترام التباعد الجسدي وأجواء من البساطة والحميمية"وقد شكلت النقاشات التي دارت خلال هذين اللقاءين "متنفسا لهؤلاء النساء اللواتي مررن بأوقات صعبة، خلال هذه الفترة، بسبب خوفهن الشديد من الإصابة بعدوى فيروس  كورونا المستجد، الذي زاد على خوفهن من مرض السرطان"، حسب نفس المتحدثة.

قالت في هذا الشأن، إن المشاركات في اللقاء "كن خائفات من أن تنتقل العدوى إليهن، عن طريق أبنائهن وأقاربهن، لدرجة أنهن لم يقمن بإجراء فحوصاتهن على مستوى مركز مكافحة السرطان بقسنطينة"اعتبرت نفس المتحدثة، خوف المصابات بالسرطان من عدوى فيروس "كورونا"، "مشروعا بالنظر إلى هشاشتهن من الناحية الصحية، لاسيما أن أربع نساء منهن أصبن بفيروس "كورونا" خلال فترة الحجر الصحي، وقد تطلب الأمر نقل واحدة منهن إلى المستشفى"أضافت السيدة كشيد، أن النساء اللواتي انتقلت إليهن العدوى من وسطهن العائلي، واللواتي يعانين أصلا من ضعف في جهاز مناعتهن، بسبب العلاج، لاسيما الكيماوي، اعترفن بأنهن عشن "أوقاتا عصيبة، وفي بعض الأحيان أكثر صعوبة من الخوف والانزعاج الناجمين عن مرض السرطان".

واصلت: "فبعد أن حاربن سرطان الثدي وعشن فترة ما بعد العلاج كولادة ثانية لهن، تمكن من مواجهة فيروس كورونا المستجد، وهو ما وصفنه بالولادة الثالثة لهن، للدلالة عن حجم معاناتهن أثناء معركتهن ضد كوفيد-19"سمحت هذه النقاشات الصريحة ببروز فكرة مشروع، سيقوده فريق الإصغاء لجمعية "واحة"، يعتمد على جمع الشهادات المتعلقة بيوميات النساء المصابات بسرطان الثدي، خلال فترة الحجر الصحي، دون الكشف عن هويتهن، بهدف إعداد كتيب مخصص لهذا الموضوع، كما تم تأكيده. علاوة على هذين اللقاءين، نظمت أيضا جمعية "واحة" لمساعدة مرضى السرطان بولاية قسنطينة، يوما تحسيسيا على مستوى المركز التجاري "ريتاج مول"، الواقع بالمقاطعة الإدارية علي منجلي، في ظل الاحترام الصارم للتدابير الوقائية، حسبما تم إيضاحه. وقد استهدفت هذه التظاهرة، النساء اللواتي قدمن للتسوق في هذا الفضاء التجاري، من أجل تحسيسهن بالكشف المبكر عن سرطان الثدي، وأهمية الفحص الذاتي على وجه الخصوص.

العدد 7319
25 جانفي 2021

العدد 7319