تلمسان

وفرة في الخضر والفواكه وسقوط حر لأسعار اللحوم الحمراء

وفرة في الخضر والفواكه وسقوط حر لأسعار اللحوم الحمراء
  • القراءات: 2069
ل. عبد الحليم ل. عبد الحليم

شهدت أسواق الخضر والفواكه واللحوم بنوعيها، بولاية تلمسان، عشية حلول شهر رمضان المبارك، وفرة في مختلف المنتجات، لكن، كالعادة، استغل بعض التجار المناسبة لرفع أسعار بعض المواد الاستهلاكية، خصوصا التي يزيد عليها الطلب خلال هذا الشهر الفضيل؛ إذ سمحت الجولة التي قادت "المساء" إلى عدد من أسواق بلديات الولاية، بالوقوف على هذا الارتفاع الذي لم يجد له المستهلك مبررا، ملقيا باللوم على التجار الذين يستغلون مثل هذه المناسبات الدينية، للمضاربة بقوت "الزوالي".

تَراوح سعر البطاطا حسب النوعية، بين 70 و90 دينارا للكيلوغرام الواحد رغم الوفرة التي عرفتها هذه المادة. أما الطماطم فبلغت 140 دج، والبصل الجاف 100 دج، والأخضر بـ 70 دج، فيما وصل سعر الفلفل الأخضر إلى 200 دج بعدما كان سعره الأسبوع الماضي، لا يتجاوز 130 دج.

ونفس الأمر ينطبق على الخس الذي وصل سعره هو الآخر، إلى 120 دج، والخيار شهد ارتفاعا من 100 إلى 150 دينار، والشمندر من 70 دج إلى 90 دج. أما البازلاء فشهدت ارتفاعا ملحوظا؛ حيث وصل سعرها إلى 250 دينار، فيما قفز الليمون من 130 إلى 200 دينار للكيلوغرام الواحد، والكوسة من 80 دج إلى 130 دينار، واللفت والجزر بـ 90 دينارا.

كما شهدت أسعار الفواكه، هي الأخرى، ارتفاعا، والتي يأتي في مقدمتها البرتقال الذي بلغ سعره 200 دج بعدما كان لا يتجاوز في الأيام القليلة الماضية، 140 دج، خاصة بالنسبة للنوعية الجيدة. والفراولة بين 250 و300 دج. والتفاح بـ 400 دج. والموز 500 دينار. أما التمر فتراوح سعره بين 500 دج و1000 دج حسب النوعـية.

وشهد سوق اللحوم، هو الآخر، ارتفاعا فاحشا في مؤشر الأسعار، خاصة اللحوم البيضاء، التي قفز سعرها بين عشية وضحاها، من 400 دج إلى 550 دينار للكيلوغرام الواحد. ويتوقع المختصون أن يستمر ارتفاع سعرها ليصل إلى 600 دينار خلال شهر رمضان، الذي يبدو أنه سيكون مرهقا للعائلات ذات الدخل المتوسط والمحدود. وبالمقابل، شهدت أسعار اللحوم الحمراء المحلية، خاصة لحوم الأبقار عشية رمضان، انخفاضا أو بالأحرى سقوطا حرا، تراوح ما بين 1700 و1500 دج للكيلوغرام الواحد مقارنة بالأسعار التي كانت تعرَض بها منذ أسابيع، والتي وصلت إلى سقف 2800 دج، فيما تُعرض بالفضاءات التجارية الكبرى ما بين 2400 و2500 دج للكيلوغرام بالنسبة لـ "الهبرة".

وفي السياق، سُجل انخفاض محسوس في أسعار لحوم الأغنام التي بدأت تتراجع إلى ما دون 2300 دج، فيما يُعرض ببعض القصابات بـ 2000 دج. وتروّج قصابات أخرى لعرض لحوم الأغنام بـ 1700 دج بعدما انطلقت عملية الذبح على مستوى الأسواق الأسبوعية؛ من أجل توفير اللحوم للمواطنين بـ 1500 دج للكيلوغرام؛ تزامنا مع حلول شهر رمضان.

ومن جهتهم، أرجع التجار عدم الاستقرار في أسعار الخضر والفواكه، إلى التقلبات الجوية التي شهدتها الولاية، على غرار باقي ولايات الوطن خلال الأيام الأخيرة، والمصحوبة بسقوط أمطار معتبرة، وهو ما حال دون قيام الفلاحين بجني المحاصيل، في وقت أكدت مصالح التجارة بالولاية، أنها جنّدت كل إمكاناتها المادية والبشرية لمراقبة الأسواق والمحلات وكل الفضاءات التجارية، وتوفير مختلف أنواع المواد الاستهلاكية، وعدم التواني بضرب بيد من حديد، من يخالف التعليمات الخاصة في عملية تسقيف الأسعار، وهي العملية التي باشرتها المديرية قبيل ساعات عن حلول الشهر المبارك؛ لإعادة ضبط السوق من جديد، والقضاء على كل من يخلّ باستقرار الأسعار. 

 


 

وفق برنامج مشترك.. حملة لتعميم الدفع الإلكتروني

نظمت مديرية البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية لتلمسان، على مستوى ساحة "الأمير عبد القادر، بوسط بلدية تلمسان، حملة تحسيسية حول التجارة الإلكترونية وتعميم الدفع الالكتروني، بمشاركة مصالح مديرية التجارة وترقية الصادرات، وغرفة التجارة  والصناعة "تافنة".

وتبقى هذه العملية التي تندرج في إطار الحملة الوطنية التي أطلقتها وزارة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية، مع جميع الفاعلين، متواصلة وفق برنامج مشترك مسطر بهذا الخصوص، على أن تعرف خرجات ميدانية وتحسيسية لفائدة التجار والمستهلكين حول الموضوع. وهي حملة ذات طابع تحسيسي وتوعوي، تهدف إلى تحفيز التجار والمواطنين على الانخراط في مسعى تعميم استعمال وسائل الدفع الإلكتروني المتاحة، وتعريفهم بالمفاهيم والقواعد الخاصة بالتجارة الإلكترونية، وحثهم على استعمالهما ضمن الإطار القانوني؛ حيث تم خلالها تقديم جملة من الإرشادات والنصائح لفائدة المستهلك والمتعامل الاقتصادي، التي من شأنها المساهمة في الرفع من درجة اليقظة والوعي تجاه المخاطر التي يمكن أن تواجههم في حال التسوق عبر الأنترنت؛ لتفادي وقوعهم ضحايا الممارسات الاحتيالية.