هكذا يتم تخزين الطعام المطبوخ
  • القراءات: 901
ق. م ق. م

من أجل أكل صحي

هكذا يتم تخزين الطعام المطبوخ

يقلل التخزين السليم للطعام من خطر الإصابة بالتسمم الغذائي، غير أن العديد من ربات البيوت يرتكبن بعض الأخطاء، التي تؤدي بأفراد العائلة للإصابة بالتسممات الغذائية، خاصة عندما يتعلق الأمر بتخزين الوجبات المطبوخة.

يجب أن يخضع تخزين الطعام لبعض الأسس والقواعد، من أجل ضمان سلامته، وهذا ما يجب معرفته عند التخزين، حيث تحتاج بعض الأطعمة إلى الحفظ في الثلاجة لوقف نمو البكتيريا، وتشمل هذه الأطعمة تلك التي تحتوي على تاريخ انتهاء، والأطعمة المطبوخة، فضلا عن الأطعمة الجاهزة للأكل، منها الحلويات واللحوم المطبوخة.

احرص على أن تكون درجة الحرارة في الثلاجة 5 درجات مئوية أو أقل، فمعظم الثلاجات تكون أكثر دفئا مما نعتقد، عند إعداد الطعام، أخرجه من الثلاجة لأقصر وقت ممكن.

تبريد ما يتبقى من طعام في أسرع وقت ممكن (والفترة المثلى لذلك، هي في غضون 90 دقيقة)، ومن ثمة قم بتخزينه في الثلاجة. مع الحرص على أن يؤكل خلال يومين.

في هذا الخصوص، يرى المختصون في التغذية "أن الطعام قد برد قبل وضعه في الثلاجة، إن كان الطعام لا يزال ساخنا، فإنه سيقوم برفع درجة حرارة الثلاجة، خصوصا الأنواع القديمة من الثلاجات، فهي ﻻ تعد آمنة، كونها قد تعزز نمو البكتيريا".

أما السماح للطعام بأن يبرد تماما قبل تخزينه في الثلاجة، فيعد آمنا إن تم تطبيق النظافة الصحية الأساسية عليه، كي يتم تجنب التلوث المتبادل، وعند إعادة تسخين الطعام، تأكد من أنه طهي إلى غاية خروج البخار الساخن منه.

قم بتنظيف الثلاجة بانتظام، للتأكد من أنها لا تزال تتميز بالنظافة الصحية وتعمل بشكل جيد. لأن "بقايا الطعام تتراكم مع مرور الوقت، ويمكن أن تزيد من خطر التلوث المتبادل، وما يجب معرفته، أنه لا يوجد طعام يدوم إلى الأبد، مهما كان تخزينه جيدا. معظم الأطعمة المعبأة مسبقا تحمل إما تاريخ "استخدم قبل" أو "يفضل استخدامها قبل."

وعلى الرغم من أن مظهر الطعام ورائحته قد تبدوان على ما يرام، حتى بعد تاريخ انتهائه، "إلا أن هذا لا يعني أنه آمن للأكل. فلا تزال هناك احتمالية أن يكون ملوثا".