نحو اقتناء تجهيزات جديدة وفتح تخصصات جراحية دقيقة
  • القراءات: 532
رضوان. ق رضوان. ق

مستشفى أول نوفمبر 1954 بوهران

نحو اقتناء تجهيزات جديدة وفتح تخصصات جراحية دقيقة

كشفت إدارة المؤسسة الاستشفائية الفاتح نوفمبر 1954 بوهران، عن تسطير برنامج هام لدعم المصالح الاستشفائية للمستشفى، بآليات وتجهيزات جديدة، للرفع من التكفل الصحي بالمرضى. وحسب بيان للمستشفى فقد خططت المؤسسة لاقتناء معدات جديدة، لاسيما المعدات المتعلقة بجراحة المناظير؛ بهدف تطوير هذا التخصص الذي يظل محور تركيز المؤسسة، التي تخطط بطريقة محددة، لتعميم هذا التخصص في جميع أنشطة الجراحة، ولا سيما أمراض النساء والتوليد والمسالك البولية.

أوضح البيان أن ذات البرنامج الطموح يقوم على دعم وحدة العمليات الجراحية، للحصول على تقنية أعمدة جراحة القلب، مع القيام بإنجاز 5 غرف عمليات جديدة، وتجديد الإضاءة في غرف العمليات وطاولات التشغيل. بالإضافة إلى ذلك سيتم تجهيز قسم جراحة المخ والأعصاب في المستشفى، بجهازملاحة عصبية، للسماح بتطوير جراحة الأعصاب، والقيام بعمليات دقيقة لأول مرة بالمستشفى. كما سيحصل المستشفى على معدات أخرى، متمثلة في كاميراغاماجديدة خاصة بتطوير الطب النووي، وأجهزة للتنفس الصناعي حديثة، ووسائل الإنعاش المناسبة لتطوير مصلحة التخدير والإنعاش للأطفال.

وكشف البيان أن المؤسسة الاستشفائية الفاتح نوفمبر ضمن المخطط الوطني للتلقيح ضد كورونا، قامت بإعداد مخطط خاص باستقبال المواطنين ممن سيتلقون اللقاح؛ حيث تم إحصاء كل إمكانيات المؤسسة الاستشفائية التي تضم 9 مجمدات بأقل من 80 درجة، و16 غرفة تبريد بما في ذلك 10 غرف بحجم 100 متر مكعب بأقل من 30 و40 درجة، بالإضافة إلى عدد من الثلاجات التي يمكن استخدامها لحفظ اللقاح ضمن درجات حرارة مناسبة، تتوافق ونوعية اللقاح. كما أن إدارة وحدة الرعاية الصحية بالمستشفى، يضيف البيان، مستعدة لتعبئة 200 ممرض وحوالي 50 طبيبًا، لتنفيذ عملية التلقيح، التي ستتيح إجراء ألف عملية تلقيح يوميا.

وبخصوص وباء كورونا كشف المستشفى عن إجلاء جميع مرضىكوفيد 19” مؤخرا، وتحويلهم نحو مستشفى حي نجمة؛ إذ لم يتم خلال الأيام الماضية، استقبال أي مصاب بـكوفيد 19” بمستشفى الفاتح نوفمبر، والذين حُوّلوا مباشرة نحو مستشفى حي النجمة باستثناء الاستشارات الخاصة بفيروسكوفيد 19”، واختبارات التحاليل للكشف عن الوباء؛ ما سمح بعودة جميع النشاطات الطبية داخل مصالح المستشفى.