"نباتيون" يدمرون أجسادهم عن جهل
  • القراءات: 313
نور الهدى بوطيبة نور الهدى بوطيبة

تحذيرات من الحمية غير المدروسة

"نباتيون" يدمرون أجسادهم عن جهل

حذرت الأخصائية في التغذية العلاجية، فيروز مجري، من التقليد الأعمى لبعض الحميات الغذائية التي يتبعها البعض دون استشارة الخبراء، مسلطة الضوء على حمية النباتيين، والتي تعد حمية تعتمد أساسا على النباتات فقط، وخالية من كل منتج حيواني مهما كان، مشيرة إلى أنه بالرغم من منافع هذه الحمية، إلا أنها قد تكون جد خطيرة في حال ما تم ممارستها بالشكل الخاطئ، أو اتبعها أطفال ومراهقون هم في أمس الحاجة إلى تلك الفيتامينات والمعادن والدهون بأنواعها، التي تحويها المنتجات الحيوانية.

يتبع الشخص النباتي نظاما نباتيا بحتا خاليا من اللحم والسمك والدجاج والبيض والحليب ومشتقاته، أي من المصادر الحيوانية عامة، هكذا عرفت المختصة النباتيين، مشيرة إلى أنه نظام غذائي بات اليوم الكثير من الشباب يعتقدون أنه طريقة جيدة للحفاظ على الرشاقة، في حين يعتمده آخرون فقط للتميز، ظنا منهم أنه نوع من الرواج في عالم الرياضة. قالت فيروز مجري، إنه بالرغم من الدراسات العديدة التي اوضحت منافع هذا النوع من الحميات، أو بالأحرى الأنظمة الغذائية لصحة الفرد، نظرا لقلة الدهون، إلا أنه يمكن أن يشكل خطرا حقيقيا على الصحة، لاسيما إذا أسيء اتباعه او تطبيقه، لأنه يتسبب في نقص في العناصر الغذائية الضرورية للجسم، من معادن وفيتامينات، خصوصا إذا كان الفرد مصرا وصارما على عدم الاقتراب من أي مصدر حيواني، بما في ذلك السمك والبيض.

أكدت المتحدثة أن الدوافع وراء اعتماد بعض الشباب الجزائري اليوم، هذا النظام الغذائي متعددة، منها من لهم تاريخ مزعج مع بعض الأطعمة الحيوانية، ليقاطعوها تماما مع الوقت، في حين يشعر البعض بالشفقة على الحيوانات ويعتقدون أنها مخلوقات لا يجب أكلها، وهو أغرب وأكثر الدوافع فكاهة، تقول الخبيرة، لاسيما بالنسبة لشعب مسلم يعلم أن كل ذلك من طيبات أحلها الله، أما فئة أخرى، فهو نظام تبنته مع الوقت، بعدما راجت الكثير من الحالات عبر العالم لمؤيدي هذا النوع من النظم الغذائية، بات هؤلاء يتميزون به ليبقى بالنسبة لهم نظاما رائجا يميزهم عن دونهم. أكدت المختصة في التغذية أنه يفضل عدم اتباع هذا النظام في سن متقدمة، لاسيما الأطفال والمراهقين، باعتبارهم في طور النمو، وهو بحاجة إلى جميع المعادن والفيتامينات لتركيبة سليمة لجسمهم، فالجسم بحاجة إلى كل العناصر الغذائية من مختلف المجموعات الغذائية، من لحوم ودجاج وسمك وحليب ومشتقاته وغيرها.

والأدهى، تقول فيروز مجري، أن البعض من مرضاها الذين يستشيرونها بعد مشاكل ناجمة عن الامتناع عن أكل أحد أنواع اللحوم أو المشتقات الغذائية، يحاولون تعويض ذلك النقص من خلال مكملات غذائية، وهذا أخطر ما قد يقومون به، بل ويعقدون وضعيتهم الصحية ويزيدونها ضررا، مشيرة إلى أن الجسم بحاجة إلى فيتامينات ومعادن وسكريات ويود ودهون بأقدار دقيقة، فلا يمكن الإفراط في استهلاكها ولا يجب كذلك الامتناع تماما عن تناولها، لأنه كلما زاد الشيء أن حده انقلب إلى ضده، وكذلك القاعدة المعاكسة تقاس هنا، فإذا انخفض الشيء عن اللزوم، أدى كذلك إلى مشكل صحي قد لا يحمد عقباه، تشدد الطبيبة. 

ومن أكثر المشاكل الصحية التي قد يعانيها النباتيون، تضيف الأخصائية، مشكل فقر الدم بسبب انخفاض الحديد في الدم، والذي يؤدي بدوره إلى الشعور بالتعب والخمول والإرهاق الشديد، كما أن الامتناع عن أكل اللحوم يؤدي إلى تراجع كبير في نسبة البروتين في الجسم، الأمر الذي يؤدي كذلك إلى تراخي العضلات والشعور بالأعياء، لعدم إمكانية تعويض تلك النسب اللازمة بمجرد تناول الخضر والبقوليات.

وفي الأخير، لفتت الطبيبة الانتباه إلى أن "الاعتدال" في كل شيء هو أساس النظام الغذائي السليم، عبر تناول القليل من كل شيء كالبروتينات، البقوليات، النشويات، السكريات، الخضراوات والفواكه، وهذا باعتدال بينهما، وتنويع الصحن بين بروتينات ألياف ونشويات، ليحصل الفرد  على الغذاء المتوازن، والأهم شرب الكثير من الماء، مع الابتعاد قدر الإمكان عن الإفراط في تناول السكريات والنشويات والمحافظة على البروتين والخضراوات والفواكه.