ملتقى وطني حول بطء التعلم في المدرسة
حنان. س حنان. س

تحتضنه كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية للمدية

ملتقى وطني حول بطء التعلم في المدرسة

ينظم قسم العلوم الاجتماعية بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة ‘الدكتور يحيى فارس’ بولاية المدية يومي 18 و19 فيفري 2015، الملتقى الوطني؛ "بطء التعلم في المدرسة الجزائرية: واقع التشخيص وآليات التكفل"، سيناقش خلاله المختصون إشكالية التمييز بين مشكلة بطء التعلم ومشكلات تعليمية أخرى قد تكون لها نفس النتائج، مع الكشف عن العوامل والأسباب المؤدية إلى ظهور مشكلة بطء التعلم، مع الوقوف على أبعادها والمساھهمة في رسم أساليب علمية للوقاية والتخفيف من المشكلة لمساعدة التلاميذ على تجنب مشكلات دراسية أكثر تعقيدا.
أصبح بطء التعلم يطرح مشكلا تربويا يقع بشكل أكبر على عاتق المعلم والمدرسة وكذا على الأسرة، والحقيقة ـ يشير بيان صادر عن اللجنة المكلفة بتنظيم اللقاء - أن هذه المشكلة تنحدر من مسألة مفادها أن المعلم يستقبل مجموعة من التلاميذ ذوي خلفيات ثقافية واجتماعية واقتصادية ومعرفية متنوعة، مما يؤكد ضرورة احترام مبدأ الفروق الفردية التي تشمل مخزونا من المعارف الأكاديمية والمنهجية والعلائقية والسلوكية والعاطفية.
وبَطيء التعلم ـ حسب نفس المصدر - هو ذلك المتعلم العادي الذي لا يعاني من أية إعاقة جسمية أو تخلف عقلي أو اضطراب نفسي، ومع ذلك لا يتمكن من الاستفادة من التعليم الذي يقدم له من قبل المدرس (في مادة أو أكثر)، ويظهر هذا البطء في أنواع الإجابات التي يقدمها لأسئلة الاختبارات الفصلية أو في أي اختبار شفهي أو كتابي، وفي الدرجات المنخفضة التي يحصل عليها، حتى وإن نجح مرة أو أكثر فلا يكون واعيا بنوع الإجابة التي قدمها إن كانت صحيحة أم خاطئة، مما يؤكد عدم وعيه بمدى صحة ما تعلمه.
وفي مقابل مبدأ الفروق الفردية الذي يميز المتعلمين، يجد المعلم نفسه مجبرا على توحيد المعرفة الموضوعة للتدريس، بحيث تفرض المدرسة على المتعلمين الدخول في قالب تعليمي واحد، وكل من لا يتمكن من الدخول في هذا القالب، لا يستجيب للمعايير المدرسية، بالتالي يعتبر غير عادي، فتبعده المدرسة وتتخلى عنه، ومن هنا تنشأ المشكلات التعليمية وعلى رأسها بطء التعلم.
والملاحظ في المدرسة الجزائرية بمختلف مراحلها، أن البطء التعليمي لا يزال مشكلا مثيرا لقلق المربين والأولياء رغم تحسن الكثير من الأوضاع التعليمية والأسرية، كما أن هذا المفهوم لم يلق بعد العناية المطلوبة من قبل الباحثين والمختصين في دراساتهم النظرية والميدانية. وهذا تحديدا ما يحاول الملتقى التخصصي مناقشته خلال يومين من خلال محاور عديدة أهمها؛
عرض النتائج التي أسفرت عن البحوث العلمية الميدانية في مشكلة بطء التعلم، إلى جانب التمييز بين مشكلة بطء التعلم، ومشكلات تعليمية أخرى قد تكون لها نفس النتائج، إلى جانب الكشف عن العوامل والأسباب المؤدية إلى ظهور مشكلة بطء التعلم والوقوف على أبعادها، دون إغفال العمل على رسم أساليب علمية للوقاية والتخفيف من المشكلة لمساعدة التلاميذ على تجنب مشكلات دراسية أكثر تعقيدا، وتحفيز العاملين وتمكينهم من تحقيق أعلى مستويات الأداء. كما سيناقش المختصون أساليب مساعدة العاملين في مجال التربية والتعليم بتقديم الأساليب الممكن إنجازها للوقاية من مشكلة بطء التعلم، بالتالي تقديم أساليب العلاج، مع - توعية التلاميذ والأولياء والعاملين التربويين بخطورة مجموعة من العوامل التي تبدو للكثيرين مواضيع بسيطة وسطحية، إلا أن بتآزرها تشكل عوامل فعالة لإثارة مشكلة بطء التعلم، وتقديم اقتراحات بشأن هذه المسألة.
وتتمثل محاور الملتقى في تحديد الإطار المفاهيمي لمشكلة بطء التعلم من خلال التطور التاريخي لمفهوم "بطء التعلم"، التعاريف، الخصائص، الآثار، مع مناقشة فكرة التمييز بين مشكلة بطء التعلم ومشكلات تعليمية وتعليمة أخرى متداخلة معها، مثل صعوبات في التعلم، التأخر الدراسي، اضطرابات التعلم. والأهم، إدراك الفرق بين بطء التعلم والتخلف العقلي.
وهناك محور آخر يعنى بتحديد عوامل وأسباب بطء التعلم، مثل العوامل الأسرية  الاجتماعية التربوية والمدرسية، وحتى الاقتصادية، مع اهتمام خاص بإبراز دور الإعلام في تعميق مشكلة بطء التعلم. أما محور آخر فيهتم بمناقشة تشخيص بطء التعلم وأهمية المتابعة المستمرة لملاحظة تطور هذه المشكلة، مع عرض نتائج الدراسات الميدانية حول ‘البطء التعليمي’، ويعنى آخر محو بمناقشة إجراءات العلاج والتكفل للحد من مشكلة ‘بطء التعلم’ سواء أكاديميا أو نفسيا أو تربويا واجتماعيا.

إقرأ أيضا..

محطة أساسية لضمان المصداقية
23 سبتمبر 2019
سلطة الانتخابات تدشن رقابتها بمراجعة القوائم الانتخابية

محطة أساسية لضمان المصداقية

الرئاسية القادمة ستكون في مستوى تطلعات الشعب
23 سبتمبر 2019
شرفي مبرزا أهمية التطبيقة الجديدة في تطهير القوائم:

الرئاسية القادمة ستكون في مستوى تطلعات الشعب

تأجيل محاكمة «البوشي»  إلى 6 أكتوبر المقبل
23 سبتمبر 2019
لتمكين المحامين من الاطلاع على الملف

تأجيل محاكمة «البوشي» إلى 6 أكتوبر المقبل

العدد 6906
22 سبتمبر 2019

العدد 6906