معرفة  كورونا وسبل الوقاية منه تحمي من العدوى
محمد زروال، أستاذ مساعد في الأمراض المعدية بمستشفى "القطار" بالعاصمة
❊رشيدة بلال ❊رشيدة بلال

محمد زروال أستاذ مساعد في الأمراض المعدية بمستشفى "القطار":

معرفة كورونا وسبل الوقاية منه تحمي من العدوى

عرف محمد زروال، أستاذ مساعد في الأمراض المعدية بمستشفى "القطار" بالعاصمة، فيروس كورونا على أنه فيروس تاجي جديد، يقدم أعراضا تنفسية تصل إلى حد الموت عند الأشخاص، لاسيما المصابون بالأمراض المزمنة وكبار السن، موضحا حالة الرعب التي أحدثها عبر العالم، ومرجعها انتشاره السريع في البلد الذي ظهر فيه وهو الصين، وتسببه في قتل عدد كبير من الأشخاص، مما أحدث حالة تأهب واستنفار قصوى تمثلت في مراقبة كل المتعاملين مع هذا البلد، بما في ذلك الجزائر ،التي شرعت منذ ظهور الفيروس في اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة لمنع دخوله إلى الجزائر.

حسب المختص في الأمراض المعدية لدى حديثه مع وسائل الإعلام، على هامش إشرافه على يوم تكويني لفائدة الإعلاميين حول فيروس كورونا، مؤخرا، بمعهد الصحة العمومية في العاصمة، فإن الجزائر لم تسجل أية حالة مشتبه في إصابتها إلى حد الآن، وهو مؤشر إيجابي، والحالات التي تم إخضاعها لتحاليل كانت عبارة عن حالات مصابة بالأنفلونزا العادية، دفعها الخوف والشك إلى طلب التشخيص، خاصة أن أعراض الأنفلونزا العادية تشبه إلى حد كبير أعراض فيروس كورونا، كالسعال والعطس وآلام في الرأس والحمى، غير أن الاختلاف بين فيروس كورونا والأنفلونزا العادية، يكمن في أن فيروس كورونا غير موجود بعد في الجزائر، مما يعني أننا في مأمن منه بفضل المجهودات المبذولة من طرف وزارة الصحة.

من جهة أخرى، أوضح المختص أن من بين الأعراض التي عادة ما تشير إلى أن الفرد يشتبه في إصابته بالفيروس، هي الحمى والسعال والشعور بآلام المفاصل وحتى الزكام، وهذه الأعراض التي تظهر بعد 14 يوما من عودة الشخص من خارج الوطن، الذي يشتبه في أن به فيروس، فإن احتك بشخص مصاب في هذه الحالة يكون احتمال العدوى قائما، وينبغي عزل الفرد، مشيرا إلى أنه في حالة العدوى، يمر الفيروس بما يسمى بفترة الحضانة التي تتراوح بين يومين إلى 14 يوما من دخول الفيروس إلى الجسم، حيث لا تظهر خلال هذه الفترة الأعراض وعادة لا تحدث العدوى لارتباطها بالأعراض، وهي المعلومات التي يفترض أن تكون موجودة عند عامة الناس، ليحسنوا حماية أنفسهم وتكون لديهم ثقافة وقائية ضد فيروس كورونا، عوض الاستسلام لبعض الشائعات والخوف حتى من النظر إلى أي شخص، لمجرد الاشتباه بأنه صيني، فكونه من الصين لا يعني بالضرورة أنه مصاب.

أهم الإجراءات الوقائية التي ينبغي الإسراع في تطبيقها بمجرد التأكد من أن الشخص مصاب، هو العزل وإخضاعه للرقابة الطبية لمنع العدوى، وهي عادة من مسؤولية وزارة الصحة بعد فحصها للحالة حسب المختص، ويردف "أما بالنسبة للأشخاص غير المرضى، ولحمايتهم، لابد لهم من أن يكونوا على اطلاع بماهية الفيروس أولا ليتعرفوا عليه، وعلى سبل الوقاية منه كالابتعاد على الأشخاص الذين يشتبه في إصابتهم بسبب حملهم لبعض الأعراض، وغسل اليدين بصورة دورية ومتكررة، خاصة أن هذا الفيروس يمكن أن ينتقل بمجرد العطس، فوجود رذاذ اللعاب على أي مكان صلب، كالمكاتب أو مقبض الأبواب ولمسه من شخص آخر تنتقل العدوى"، مشيرا إلى أن هذا الفيروس يكون قابلا للانتقال في غضون أربع ساعات، ومن ثمة يزول الخطر، شرط الابتعاد عن المصدر، لذا فالقول بالابتعاد عن السلع الصينية مردود عليه، لأن الفيروسات حتى وإن كانت موجودة على السلع بسبب لمسها من شخص مصاب، فإنها سرعان ما تزول خلال الرحلة التي تزيد عن الأربع ساعات من الصين مثلا، إلى الجزائر، وهي واحدة من المعلومات "التي يجب على المواطنين معرفتها".

من الإجراءات الوقائية أيضا، حسب المختص، لحماية أنفسنا حتى من الأنفلونزا العادية، تكون بتجنب الاحتكاك مع الأشخاص الذين يشتبه في إصابتهم ببعض الأمراض التنفسية، كالسعال والعطس، والحرص على استعمال القناع الواقي الذي يجب استبداله كل أربع ساعات، وهي، حسبه، معلومة غاية في الأهمية في مجال الحماية، خاصة للفئة التي تسافر، مشيرا إلى أنه في غياب تلقيح هذا الفيروس التاجي، تبقى الوقاية السبيل الوحيد لمنعه من الانتشار، وهذا لا يتحقق إلا بتوعية المواطنين بمختلف سبل الوقاية من الفيروس التي تبدأ من التعرف عليه أولا، وعلى كيفية انتقاله، وأخيرا سبل الوقاية منه، والتي سبق لمنظمة الصحة أن أكدت عليها، وكذا وزارة الصحة التي بادرت من خلال موقعها، إلى طرح أسئلة والإجابة عليها حول كل ما يتعلق بالفيروس. 

إقرأ أيضا..

ضرورة التطبيق الصارم لبرنامج منع انتشار وباء كورونا
09 أفريل 2020
المدير العام للحماية المدنية يؤكد خلال زيارته إلى تيزي وزو:

ضرورة التطبيق الصارم لبرنامج منع انتشار وباء كورونا

إطارات ومستخدمو عدة قطاعات يتبرعون لصندوق التضامن
09 أفريل 2020
إسهاما منهم في مواجهة آثار وباء "كوفيد 19"

إطارات ومستخدمو عدة قطاعات يتبرعون لصندوق التضامن

العدد 7076
09 أفريل 2020

العدد 7076