معرض لأنشطة الجمعيات النسوية
  • القراءات: 226
نورالدين. ع       نورالدين. ع

بمشاركة مؤسسات التكوين المهني ببسكرة

معرض لأنشطة الجمعيات النسوية

احتضنت دار الثقافة "أحمد رضا حوحو" ببسكرة، فعاليات معرض لأنشطة الجمعيات النسوية، بمشاركة مؤسسات التكوين المهني وعدة قطاعات إدارية، منها مديرية النشاط الاجتماعي والتضامن والمصالح الفلاحية. أكد مدير المصالح الفلاحية، محمد الأمين حوحو، أن النشاط شمل إبراز دور المرأة الريفية كحلقة أساسية في التنمية الاقتصادية، وتطوير المنتوج الفلاحي بالمنطقة، مؤكدا أن دور المرأة الريفية محوري، وهي رفيقة الرجل، باعتبار أنها منتجة ومحولة، ولعل من أهداف الفعالية -حسبه- إعطاء رؤية واضحة عن أدوار ومساهمة المرأة الريفية في بلوغ وتحقيق الأمن الغذائي للأسرة، ودعم هذه الفئة ومرافقتها في مجال التنظيم والاندماج الجمعوي والمهني، من خلال تعزيز قدرتها التنظيمية والاجتماعية والمهنية.

أضاف المتحدث، أن توفير فضاء لتبادل الخبرات ومنح فرص جديدة لتطوير الأنشطة المدرة للدخل، إيجاد آليات لزيادة فرص حصول المرأة الريفية على الموارد الإنتاجية، بما في ذلك العقار، التمويل، التكوين والإرشاد الفلاحي، كلها تندرج ضمن سياسة الدولة في سبيل التكفل بهذه الفئة التي تشكل نصف المجتمع، مشيرا إلى أن المشاركين في التظاهرة، وهم الجمعيات المهنية النسوية، خاصة بالمناطق الريفية، الذين قدموا مختلف منتجاتهم، على غرار الخياطة الطبخ، ومزارعات أبرزن منتوجهن الفلاحي، مشيرا إلى دعوة القطاعات المعنية بالتمويل، لتقريب مختلف أجهزة الدعم.

من جهتها مديرية النشاط الاجتماعي والتضامن، ممثلة في الخلية الجوارية، سطرت برنامجا لاستقطاب الفئة النسوية، بهدف دعمها حرفيا واقتصاديا، حيث أكدت ممثلة عن تلك المصالح، أن برنامج الأسرة المنتجة، المتعلق بآلات خياطة وحلويات، مستمر، رغم التوقف الذي حصل خلال جائحة "كورونا"، وأن هذه التدابير تضمن مداخيل للأسر المعنية القاطنة بالمناطق الحضرية والريفية.