مشروع منصة إلكترونية لبيع التذاكر "تيكي" يبحث عن دعم
  • القراءات: 299
رشيدة بلال رشيدة بلال

حصل على شهادة مؤسسة ناشئة من جامعة البليدة

مشروع منصة إلكترونية لبيع التذاكر "تيكي" يبحث عن دعم

يعتبر رضا سعيدي، طالب بكلية الآداب واللغات، سنة ثانية ماستر، جامعة العفرون "2" بالبليدة، واحدا من الطلبة الذين تمكنوا من الظفر بالشهادة الموسومة عن مؤسسته الناشئة "تيكي"، المختصة في بيع التذاكر إلكترونيا، عبر منصتها وتطبيق "أندرويد" و"ايواس"، حيث اختار رفقة بعض  زملائه ولوج عالم الابتكار و التحضير، ليكون في المستقبل القريب بعد التخرج، خلاقا للثروة، لا باحثا عن منصب شغل، وهي الاستراتيجية التي تنتهجها الجامعات، من خلال التشجيع على ولوج عالم المقاولاتية.

شارك الطالب المبتكر رضا سعيدي، في اليوم الإعلامي حول شرح القرار 1275، المتعلق بإنشاء الطلبة للشركات الناشئة، الذي احتضنته مؤخرا، جامعة البليدة "2" في العفرون، بمؤسسته الناشئة التي ارتأى من ورائها، عرض فكرته المبتكرة التي حاز بموجبها على شهادة موسومة، والذي قال في معرض تصريح لـ"المساء"، أن التفكير في إنشاء مؤسسة ناشئة عبر منصة تنشط في مجال بيع التذاكر، كان من منطلق تجاري، حيث استهدف من خلال مؤسسته الناشئة، الملاعب وقاعات السينما والأوبرا وحتى بعض الفنادق الفخمة والمطاعم، مشيرا إلى أن الدافع إلى التفكير في هذا الموضوع، جاء بعد الإعلان على فتح صندوق الاستثمار، والتي أعقبها الشروع في رقمنة بعض القطاعات، مثل قطاع الرياضة  والثقافة، موضحا بقوله: "الأمر الذي دفعني رفقة بعض زملائي، إلى التأسيس لهذه الشركة في شكل منصة في الفضاء الافتراضي"، وحسبه، فقد تم العمل على فكرة المشروع مع فريق مكون من خمسة أعضاء، على مدار ثلاث سنوات كاملة، وبعد الانتهاء، فازت الشركة الناشئة بشهادة "لابل" للمشروع المبتكر مؤشر عليها بالوسم، حيث تم الاعتراف بها، كونها تحوي على كل المعايير المطلوبة كمؤسسة ناشئة بمنصة رقمية.

وحول طريقة العمل في الميدان ودخولها حيز الخدمة، أشار المتحدث، إلى أن شركته، رغم كونها تحوز على الشهادة وتم الاعتراف بها كمؤسسة ناشئة، إلا أن طلبهم المقدم إلى صندوق الوطني لتمويل المؤسسات الناشئة، قوبل بالرفض، دون تحديد الأسباب، الأمر الذي حال دون تنفيذ المشروع الذي يحتاج إلى دعم مادي، مضيفا في السياق، بأن رفض التمويل جعلهم يتجهون إلى إدارة الجامعة، من أجل البحث عن سبل دعم المشروع المبتكر، وجعله فعالا، خاصة أنه يلعب دورا كبيرا في وضح حد للطوابير التي تحدث، عندما يتعلق الأمر ببيع التذاكر عند تنظيم المباريات التي تثير الكثير من المشاكل.

من جهة أخرى، أشار الطالب رضا، إلى أن رفض تمويل مؤسسته الناشئة في الفضاء الافتراضي، لم يحبط من عزيمته، وفي انتظار البحث عن مصادر تمويل أخرى، يفكر في الانطلاق لابتكار فكرة جديدة مختلفة وخلاقة للثروة.