مؤسسة استشفائية متخصصة في المساعدة على الإنجاب
  • القراءات: 367
حنان. س  حنان. س

بهدف ترقية الصحة الإنجابية ببومرداس

مؤسسة استشفائية متخصصة في المساعدة على الإنجاب

تعززت المنظومة الصحية في ولاية بومرداس، بدخول المؤسسة الاستشفائية الموسومة بـ"المولود" حيز الخدمة مؤخرا، بمنطقة وادي قورصو، إذ تعد ثمرة استثمار خاص. ينتظر من هذه المؤسسة الصحية، أن تقدم قيمة مضافة بالنسبة للتكفل الطبي المتخصص بالولاية، لاسيما من خلال مساهمتها في تخفيف الضغط على مستشفيات الولاية.

اعتبرت المختصة في طب النساء والتوليد "ن. مسيد"، في مقابلة مع "المساء"، أن المؤسسة الاستشفائية إضافة أخرى من أجل ترقية الخدمات الصحية المقدمة لسكان الولاية في مختلف الاختصاصات الطبية، حيث تضمن هذه المنشأة الصحية الجديدة، التي تصل قدرة استيعابها إلى 22 سريرا، والمجهزة بأحدث الوسائل الطبية، مختلف الفحوصات الطبية والجراحة العامة، بما فيها جراحة الدوالي وجراحة العنق، وكذا الطب النفسي، ومخبر للتحاليل الطبية ومركز التصوير بالأشعة وبالماسح الضوئي أي "سكانير"، طب الأطفال وحديثي الولادة،  طب أمراض النساء والتوليد، إلى جانب مركز المساعدة على الإنجاب الذي تفتقر إليه الولاية، مما سيخفف على الأزواج عناء التنقل إلى ولايات مجاورة، وهو ما يجعلها تشكل قيمة مضافة لهذا التكفل الطبي المتخصص، حيث تشير المعطيات إلى أن العقم لدى الأزواج في مجتمعنا، ارتفع بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة، تقول الدكتورة مسيد، متحدثة في هذا السياق، عن التأخر في الإنجاب بشكل مباشر، مرجعة ذلك إلى عدة عوامل طبيعية وأخرى مكتسبة.

كما اعتبرت هذا الأمر له انعكاسات اجتماعية سلبية على المتزوجين حديثا، حيث تزداد نسبة التخوف من العقم لدى الزوجة والزوج على السواء، بمجرد مرور بضعة أشهر عن الزواج. ولئن اعتبرت المختصة أن نمو الوعي المجتمعي عموما بإمكانية التدخل الطبي من أجل المساعدة على الإنجاب، عرف تطورا ملحوظا، بما يسمح بإجراء هذا النوع من التدخل الطبي، إلا أنها أشارت إلى أهمية الإعلام الواسع بالأسباب التي قد تقف وراء تنامي هذه الظاهرة، لاسيما العادات الغذائية الخاطئة، وأسلوب الحياة المعتمد على قلة الحركة وعوامل المحيط عموما من تلوث وغيره، داعية الإعلام إلى لعب الدور المنوط به في هذا المجال وغيره من، أجل الحفاظ على الصحة العمومية، مع الإشارة إلى أن المؤسسة الاستشفائية الخاصة "المولود" مجهزة حسب المقاييس المعمول بها، لضمان سير كل مراحل عملية الإنجاب بمساعدة طبية في أحسن الظروف.