قافلة "جبلينار" تحط رحالها بمدينة تيبازة الأثرية
مديرة السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي لولاية تيبازة، أمال بوزازة
  • القراءات: 333
 نور الهدى بوطيبة نور الهدى بوطيبة

ترويج السياحة المحلية وتثمين العمل التطوعي

قافلة "جبلينار" تحط رحالها بمدينة تيبازة الأثرية

احتضنت مدينة تيبازة الطبعة الرابعة لقافلة "جبلينار" السياحية، وهي قافلة تحسيسية توعوية تهدف إلى الحفاظ على البيئة، تحت شعار "من أجل سياحة مسؤولة"، وقد شارك فيها ما يزيد عن 250 وكالة من ربوع الوطن، أثبتت بعملها، أهمية العمل التطوعي في ترقية السياحة المحلية وتثمينها، من خلال مبادرة تنظيف غابة "سيدي عبد الحق" بنفس الولاية، بمشاركة مديرية الغابات ومديرية السياحة والصناعة التقليدية لولاية تيبازة، ضمن برنامج سيستمر عبر مختلف ولايات الوطن، لحماية البيئة والترويج للسياحية المحلية.

شهدت المبادرة، مشاركة مجموعة كبيرة من المتعاملين في القطاع السياحي بين وكالات سياحية وممثلي شركات طيران، مشرفين سياحيين، ومهتمين بالمحافظة على المناطق السياحية، ومختصين في التراث السياحي ومتطوعين. في هذا الصدد، ثمنت مديرة السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي لولاية تيبازة، أمال بوزازة، عمل الوكالات التي اضطرت خلال الفترة التي تزامنت مع الأزمة الصحية، إلى توقيف نشاطها لأكثر من سنة كاملة، وبادرت بإعطاء معنى آخر لقطاع السياحة من خلال عملها التطوعي، إذ بدل انتظار إعادة فتح الحدود، ارتأت تلك الوكالات، حسب المتحدثة، استثمار ذلك الوقت في عمل أكثر نفعا، من خلال الترويج للمناطق الداخلية ونشر الثقافة البيئية لحماية المحيط الذي نعيش فيه.

أضافت المتحدثة أن "اليوم، لابد من تعزيز تلك الحملات التحسيسية، خصوصا في ظل ما تشهده مناطقنا السياحية من مظاهر كارثية، بسبب ما يخلفه الزوار بعد مغادرتهم تلك المناطق، من فضلات مختلفة كالبلاستيك والزجاج وغيرها، مما يهدد جمالها وحياة الكائنات المتواجدة بها، ويعمل على تراجع السياحة فيها"، مشيرة إلى أنه آن الأوان لتغيير الذهنيات، من خلال حث المواطنين على تغيير سلوكياتهم نحو الطبيعة بمبادرات أكثر وعيا وحسا بيئيا. من جهته، أبرز نبيل دعاس، رئيس الهلال الأحمر الجزائري لفرع الجزائر الوسطى، أهمية اقحام الفاعلين في القطاع السياحي في مسعى المحافظة على المواقع السياحية بالمنطقة، وتثمينها والترويج لها، مشيرا إلى أن مبادرة الوكالات تستدعي الثناء والتقدير، موضحا أهمية تعميمها على كافة ولايات الوطن.

بدوره، صرح محمد لمين تريكي، مدير وكالة "فلاين بادس"، أن هذه الجولة من شأنها أن تخلق فضاء للوكالات السياحية، للتعرف والاحتكاك مع بعضها، من أجل تسطير برنامج لخدمة المنتج المحلي، من خلال الترويج له والعمل على تثمينه، تزامنا مع الأزمة الصحية، مشيرا إلى أن الوكالات ستكون على استعداد لاستقطاب السائح الأجنبي مباشرة بعد فتح الحدود، مستطردا بقوله "إن عامل القوة في أية مدينة سياحية هي النظافة، وهذا ما تعمل على تحقيقه تلك الوكالات، بتنقلها عبر المناطق السياحية والمعالم عبر مختلف الولايات، لتنظيم حملات تنظيف واسعة بها. أشار أيضا إلى أن هذه المبادرة، تساهم في ترسيخ شروط حماية المواقع السياحية، والسماح للمشاركين بالتعريف بالخصوصية السياحية لتلك المناطق لفائدة السياح الوافدين، خاصة مع عطلة نهاية الأسبوع، لاسيما أن تيبازة، حسب تريكي، منطقة ساحلية بامتياز، تستقطب الزوار من ربوع الوطن على مدار السنة.